الرؤية الامريكية للأوضاع في مصر

اوباما مصدر الصورة BBC World Service
Image caption صعدت واشنطن تدريجيا من لجتها الداعية الى التغيير

نقلت وكالة أنباء اسوشيتد برس عن مسؤول امريكي رفض الكشف عن اسمه ان الحكومة الامريكية ترى أن على الرئيس المصري الغاء حالة الطوارىء المفروضة منذ ثلاثة عقود وعدم الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة والتخلي عن أي طموح للبقاء في السلطة.

وتقول الأوساط الرسمية الامريكية إن واشنطن لن تعلن عن هذا الموقف بشكل علني كي لا تتسبب بمزيد من التدهور في الاوضاع الداخلية في مصر وسط مؤشرات متزايدة عن قرب انهيار حكم مبارك.

وتواجه الادارة الامريكية وضعا بالغ التعقيد فهي حائرة ما بين تأييد القوى التي تدعو إلى اصلاح ديمقراطي في مصر ونظام حكم موال لها على مدى ثلاثة عقود من الزمن وخاصة فيما يخص ملف الصراع العربي الاسرائيلي ومحاربة الارهاب.

وتتحاشى الأوساط الحكومة الامريكية الحديث عن مستقبل مبارك ويكتفون بالقول إن الانتخابات المقبلة يجب ان تكون مفتوحة حرة ونزيهة.

فقد صرح الناطق باسم البيت الابيض روبرت جيبس أن واشنطن لا تقرر من يجب ان يكون المرشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة واضاف "لا اعتقد ان اي شعب يطمح للتغيير ويتوق الى الحرية يمكن ان يقبل ان يقرر الاخرون من ينتخب والتغييرات التي يجب ان يسمح بها".

تواجه واشنطن مهمة صعبة في رسم معالم خطة تمهد لاقامة حكم اكثر تمثيلا في مصر.

ومن بين الخيارات التي تتضمها هذه الخطة ازاحة مبارك جانبا لصالح نائبة المعين حديثا عمر سليمان او اعلان مبارك عن عدم نيته الترشح لولاية رئاسية جديدة في الانتخابات الرئاسية المقبلة والمقررة في سبتمبر/ايلول المقبل.

واشار جيبس مؤخرا الى ان تشكيل حكومة مصرية جديدة لتخفيف الغضب في الشارع المصري غير مجد بل على مبارك اتخاذ اجراءات ملموسة.

وتتحدث الادارة الامريكية عن عدد من الخطوات التي يتوجب على مبارك القيام بها مثل رفع حالة الطوارىء المعمول بها منذ عام 1981 عقب اغتيال الرئيس السابق انور السادات والسماح لمنظمات المجتمع المدني بحرية العمل وإطلاق سراح السجناء السياسيين.

ان التعاون الوثيق بين الولايات المتحدة مصر في ظل مبارك وخاصة فيما يتعلق بملفات القضية الفلسطينية والضغوط على ايران ومحاربة الارهاب جعل من مصر حليفا لا يستغنى عنه في الشرق الاوسط.

ورغم ذلك فان واشنطن صعدت لهجتها ضد نظام مبارك تدريجيا داعية مبارك الى ادخال اصلاحات جذرية بينما تكتفي علنا بالقول ان على مبارك انقاذ الموقف.

ولا تزال واشنطن تدرس كافة السيناريوهات المحتملة اذ ان يرجح ان تشهد مصر تطورات درامية خلال الايام القليلة المقبلة وخاصة اذا نزل الملايين الى الشوارع الثلاثاء وهو امر مرجح بعد اعلان الجيش عن وقوفه الى جانب "المطالب المشروعة" للمتظاهرين وتأكيده على رفض استخدام العنف ضد المتظاهرين.

مخاوف

كما لا تعرف طبيعة القوى المحركة لهذه التظاهرات اذ تخشى واشنطن ان تركب فئة متطرفة الموجة وتستولي على السلطة كما حدث في ايران عقب الاطاحة بحكم الشاه عام 1979 وهو ما حذرت منه وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون بقولها "ان اي فئة لا تمثل مختلف شرائح المجتمع المصري المختلفة".

وسارعت واشنطن الى ايفاد سفير امريكي سابق في مصر الى القاهرة للوقوف عن كثب على سير الاحداث هناك وبغية الضغط على المسؤولين المصريين لاجراء اصلاحات ديمقراطية.