صحفيون ومصورون تعرضوا للاعتداء أثناء تغطية الأحداث في مصر

قوات أمن تضرب صحفيا مصدر الصورة Reuters
Image caption منظمات حقوقية طالبت السلطات بحماية الصحفيين

قال صحفيون ومصورون كانوا يغطون الأحداث في ميدان التحرير في القاهرة إن مناصري الرئيس مبارك الذين هاجموا المتظاهرين كانوا عدوانيين مع وسائل الإعلام.

وقال مصور يعمل لدى وكالة أنباء فرانس برس إنه لجأ إلى اثنين من الجنود حتى يتمكن من الخروج من الميدان دون أن يتعرض لاعتداء من المحتجين الموالين للنظام.

وقالت منظمة "مراسلون بلا حدود" إن الهجمات التي تعرض لها الصحفيون بدت وكأنها انتقام لتغطيتهم الاحتجاجات المستمرة منذ تسعة أيام.

وقال جان فرانسوا جوليار الأمين العام للمنظمة إن الهجمات التي تعرض لها صحفيون تابعون للبي بي سي والجزيرة وسي ان ان والعربية واي بي سي نيوز تهدف إلى إسكات وسائل الإعلام.

وأضاف جوليار إن بعض الصحفين قد تعرضوا للاعتداء كما سرقت معدات البعض الآخر.

ومن بين الصحفيين الذين تعرضوا للاعتداء أيضا مراسل صحيفة "لو سوار" البلجيكية الذي قال في مكالة هاتفية لصحيفته إن أشخاصا بملابس مدنية ضربوه واقتاده إلى معسكر للجيش.

وقالت محطة فرانس 24 ان ثلاثة من صحفييها قد احتجزوا أثناء تغطيتهم للأحداث.

كما تعرض مصور تابع للتلفزيون الكندي للضرب على أيدي أشخاص في ميدان التحرير، إلى أن أنقذه بعض الجنود.

وقالت محطة "العربية" السعودية إن مراسلها تعرض للضرب، وكذلك تعرض مراسل بي بي سي العربية أسد الصاوي للاعتداء في بداية الأحداث.

واحتجز ستة من صحفيي قناة الجزيرة الإنجليزية، كما أغلق مكتب القناة في القاهرة وسحبت رخص العاملين فيه.

ورفضت وزارة الإعلام المصرية التعليق على هذه الاتهامات الأربعاء.

وحثت المنظمة المجتمع الدولي على الرد بقوة على التجاوزات.

وعبرت الولايات المتحدة أيضا عن قلقها بسبب الاعتداءات التي تعرض لها صحفيون.

المزيد حول هذه القصة