الولايات المتحدة تحذِّر الحكومة المصرية من التعرض للمتظاهرين

نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن مصدر الصورة g
Image caption بايدن لسليمان: الحكومة المصرية مسؤولة عن أمن وسلامة المتظاهرين والإعلاميين.

حذَّر نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن نظيره المصري عمر سليمان من التعرُّض لمن سيشاركون بتظاهرات يوم الجمعة للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس حسني مبارك الذي يطالبه معارضوه بالرحيل عن الحكم فورا.

ونقل بيان وزَّعه البيت الأبيض عن بايدن قوله إنه "يتعيَّن على الحكومة المصرية منع أعمال العنف ضد المتظاهرين، واتخاذ خطوات مباشرة لضمان انتقال السلطة في البلاد بشكل سلمي".

وقال البيان إن نائب الرئيس الأمريكي خاطب سليمان "مشددا على أن الحكومة المصرية مسؤولة عن ألاَّ تقود المظاهرات السلمية إلى أعمال عنف أو ترهيب أو تخويف للمتظاهرين".

كما طالب بايدن أيضا السلطات المصرية بالسماح للصحفيين ولناشطي حقوق الإنسان بممارسة "عملهم الهام"، داعيا إلى "الإفراج الفوري عن المعتقلين".

دعوة كلينتون

من جهتها، حثَّت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، سليمان، والذي كان مبارك قد عيَّنه قبل أيام في هذا المنصب الشاغر منذ قرابة ثلاثة عقود، على البدء "فورا" بإجراء محادثات مع المعارضة في البلاد حول نقل السلطة.

مصدر الصورة AFP
Image caption حثَّ الأمريكيون سليمان على البدء "فورا" بإجراء مفاوضات مع المعارضة لنقل السلطة.

وطالبت كلينتون سليمان بالبر "بوعوده بالتغيير"، قائلة: "لقد تحدث نائب الرئيس (المصري) سليمان اليوم عن الحاجة لإجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة، وهذا أمر جوهري".

وتابعت قائلة: "إنني أحثُّ الحكومة، وممثلي أوسع طيف من المعارضة ذات المصداقية، ومؤسسات المجتمع المدني، والفصائل السياسة في مصر على الانخراط فورا بمفاوضات جادة بشأن مرحلة الانتقال المنظم والسلمي للسلطة".

كما أدانت كلينتون الاعتداءات التي تعرض لها الصحفيون في مصر بسبب تغطيتهم للاحتجاجات التي تجري تشهدها البلاد.

وقالت الوزيرة الأمريكية إن الحكومة المصرية والجيش يتحملان "مسؤولية واضحة في حماية الإعلاميين والمتظاهرين وبقية أفراد الشعب".

مشروع قرار في الكونجرس

في غضون ذلك، قالت وكالة رويترز للأنباء إن مشروع قرار سيقدم للكونجرس الأمريكي يدعو مبارك لنقل سلطاته الى حكومة مؤقتة موسعة.

ويتبنى مشروع القرار كل من السناتورين الجمهوري جون ماكين والديمقراطي جون كيري.

ولا يتضمن مشروع القرار دعوة صريحة لمبارك للتنحي، بل يدعوه إلى البدء فورا "بالانتقال المنظم والسلمي إلى نظام سياسي ديقراطي".

موقف أوروبي

يُشار إلى أن الحكومة الفرنسية كانت قد عبَّرت في وقت سابق عن "قلقها العميق من احتمال تدهور الأوضاع في مصر وانزلاق البلاد إلى دوامة حرب أهلية".

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، فرنسوا باروان، معلِّقا على المواجهات العنيفة التي شهدها ميدان التحرير في القاهرة مساء الأربعاء قائلا: "لقد صُدمنا بقوة لمشاهد أمس المذهلة، وهناك مؤشرات إلى بداية حرب أهلية".

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption دعا الاتحاد الأوروبي إلى مقاضاة المسؤولين عن العنف والمواجهات الدموية في مصر.

ودعا المتحدث كافة الرعايا الفرنسيين إلى مغادرة مصر في أقرب وقت ممكن، وذلك ما لم يكن لديهم ما يدعوهم من أسباب ملحة للبقاء هناك.

كما دعا الاتحاد الأوروبي إلى مقاضاة المسؤولين عن العنف والمواجهات الدموية في مصر، وتقديمهم للمحاكمة.

فقد ناشد بيان مشترك صدر عن خمس دول كبرى في الاتحاد، وهي بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، بالانتقال الفوري والسلس للسلطة للسلطة في مصر".

المزيد حول هذه القصة