الأمم المتحدة تجلي موظفيها ودول تسير رحلات خاصة الى القاهرة

في مطار جاتويك مصدر الصورة Getty
Image caption جلال ابراهيم مواطنة بريطانية عند وصولها الى مطار جاتويك.

بدأت الأمم المتحدة بإجلاء الكثير من موظفيها العاملين في القاهرة، مع تصاعد أحداث الانتفاضة في العاصمة المصرية.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية رونالدو جوميز إن 300 من موظفيها العاملين في مصر وعائلاتهم قد غادروا إلى قبرص في رحلتين جويتين، وإن رحلة ثالثة ستحمل مئة موظف آخر مع عائلاتهم.

وبقي بعض الموظفين المنوط بهم مهام أساسية.

وقد وصلت إيفا عابدين البريطانية الجنسية التي تعمل في منظمة الصحة العالمية في القاهرة إلى قبرص على متن الرحلة الثانية، وقالت انها لم تشعر بالتهديد في المنطقة التي كانت تقيم فيها في القاهرة.

وقالت عابدين "آمل أن تعود الأمور إلى طبيعتها وأن نعود لأعمالنا قريبا، لم نكن نريد المغادرة."

وقامت العديد من الحكومات على مدى الأيام الماضية بإجلاء رعاياها من مصر بعد أن اتخذت الاحتجاجات التي نظمها مناهضو نظام الرئيس مبارك منحى عنيفا إثر هجوم تعرضوا له من مؤيدين للرئيس.

وحاول أكثر من 5 آلاف شخص مغادرة مصر عبر مطار القاهرة الدولي الخميس، وبحلول موعد منع التجول في الخامسة مساء تضاءل العدد الى 700 واستمر في التضاؤل.

وكانت الولايات المتحدة قد أجلت 2000 من رعاياها بينهم 230 غادروا الخميس الى فرانكفورت، وليست هناك رحلات متوقعة ليوم الجمعة.

وقال وزير الخارجية الإيطالي إن 4500 مواطن إيطالي قد غادروا مصر منذ بدء الاحتجاجات بينما بقي فيها 14 ألفا، وقالت وزارة الخارجية النمساوية ان هناك حوالي ألف سائح نمساوي في مصر حتى الآن، وان هناك خططا لتسيير 11 رحلة خاصة بين الخميس والأحد.

وقالت بريطانيا ان رحلة خاصة تحمل 180 مواطنا غادرت القاهرة الخميس وأكدت أن رحلة أخرى ستقل من يعجز عن الحجز على متن رحلات تجارية.

وواجه بعض الأجانب الذين وصلوا الى القاهرة وهو يحملون متطلبات مواجهة "ظروف حرب" إجراءات قانونية، فقد ألقي القبض على مجموعة من الصحفيين الصينيين في المطار لأنهم كانوا يحملون معهم سترا واقية من الرصاص وهواتف تعمل عن طريق الأقمار الصناعية وأجهزة اتصالات لاسلكية.

وأفرج لاحقا عن الصحفيين بعد احتجاز معداتهم ، لأن إدخالها الى مصر يحتاج إلى تصريح خاص.

يذكر أن شركة مصر للطيران تمكنت من تسيير 43 رحلة داخلية وخارجية، وهو ثلث رحلاتها المعتادة.

وتؤدي الأحداث الحالية الى شل قطاع السياحة، وقال نائب الرئيس عمر سليمان في مقابلة مع التلفزيون المصري إن مصر فقدت مليار دولار أمريكي من عوائد السياحة بسبب الأحداث.

المزيد حول هذه القصة