20 ألف متظاهر في اليمن يدعون الرئيس علي صالح للرحيل

"يوم الغضب" في اليمن مصدر الصورة Reuters
Image caption "يوم غضب" رغم وعود الرئيس

تجمع ما يقرب من 20 ألف متظاهر في العاصمة اليمنية صنعاء في "يوم غضب" ضد الرئيس علي عبد الله صالح.

ودعا المتظاهرون إلى تشكيل حكومة جديدة قائلين إن عرض صالح لترك السلطة عام 2013 بعد أكثر من 30 عاما في السلطة ليس كافيا.

وهذا الحشد للمتظاهرين هو الأكبر من نوعه على مدى أسبوعين من الاحتجاجات التي تستلهم الهبتين الشعبتين في تونس ومصر.

من جهتهم يقوم أنصار الرئيس اليمني قريبا بمظاهرة تأييدا له.

وتجري مظاهرات اليوم رغم الخطة التي أعلن صالح في جلسة طارئة لمجلس الشعب لتسليم السلطة والتي قال فيها إنه لن يسعى لفترة رئاسية جديدة بعد انتهاء الفترة الحالية عام 2013، وكذلك لن يعمل على توريث السلطة لابنه، مؤكدا على حد وصفه أنه "لا تمديد ولا توريث ولا عودة لعقارب الساعة إلى الوراء".

وتأتي المظاهرات ايضا رغم حث الرئيس المتظاهرين على وقف المظاهرات والاعتصامات التي خططوا لها في "يوم الغضب" الخميس ، والتي تنظمها جماعات المجتمع المدني وقيادات المعارضة.

ويشكو اليمنيون من تفشي الفقر بين السكان الذين يشكل الشباب نسبة عالية ومتزايدة منهم، ومن الإحباط من انعدام الحريات السياسية.

ويبلغ معدل البطالة في اليمن نحو 40%، وهناك ارتفاع في أسعار الغذاء ومستويات حادة من سوء التغذية. ولا يزيد معدل دخل الفرد لنحو 40% من السكان عن دولارين يوميا.

كما يعاني اليمن منذ سنوات من سلسلة من المشاكل الأمنية بما فيها وجود حركة انفصالية في الجنوب، وانتفاضة بين الحوثيين الشيعة في الشمال.

وهناك مخاوف من أن يصبح اليمن ملاذا للقاعدة، ومن تجنيد الأعداد المتزايدة من الشباب العاطل عن العمل في الجماعات الإسلامية المسلحة.

المزيد حول هذه القصة