مسيرات شعبية تركية دعما للمتظاهرين في مصر

مسيرات تركية مؤيدة للاحتجاجات في مصر مصدر الصورة ap
Image caption قدرت الششرطة التركية عدد المتظاهرين في اسطنبول بـ 6 الاف متظاهر

تجمع متظاهرون أتراك في ميدان جامع بايزيد وسط اسطنبول وفي عدد من المدن التركية الأخرى رافعين شعارات شبيهة بتلك التي يحملها المتظاهرون في مصر.

وأدى المتظاهرون صلاة الغائب على من قتل من المتظاهرين المصريين وأكدوا إنهم تجمعوا في ميدان بايزيد -على الرغم من برودة الجو - دعما لاخوانهم المتظاهرين المصريين.

وقال عثمان دمير أحد المشاركين في المظاهرات لبي بي سي : إنه والمتظاهرين الاخرين "أرادنا أن نكون إلى جانب اخوتنا المصريين، لنقدم لهم على الأقل دعما معنويا من أجل وضع نهاية للظلم الذي يتعرضون له" واكد انهم يطالبون بأن يستجيب الرئيس المصري مبارك لمطالب الشعب ويرحل.

وقدرت الشرطة التي أحاط رجالها بميدان بايزيد عدد المتظاهرين في اسطنبول وحدها بنحو ستة آلاف متظاهر، كان بينهم متظاهرون مصريون وعرب، ليؤكدوا أن الشعب المصري لن يبقى وحيدا كما يقولون.

عرب واتراك

اشترك في التظاهرات ايضا عدد من العرب والمصريين المقيمين في تركيا. وقال علي يوسف وهو مصري مقيم في تركيا إنه لأول مرة يرفع رأسه ويفتخر بمصريته، واضاف: "انا الآن أشعر أني مصري، وأرفع رأسي عاليا، أخيرا استطعنا أن نقف في وجه الظالم الدكتاتور ونقول له : ارحل، لكن يبدو أنه ... لا يريد الرحيل، لكن في النهاية سيرحل والشعب هو من سينتصر".

أما نزيهة بوشقير المغربية المقيمة في اسطنبول قالت: " أنا ضد الظلم، وضد السياسات الفاشلة، وأريد أن ينتخب المصريون الرئيس الذي يرونه مناسبا لهم ويستحقونه."

وندد المتظاهرون بمن وصفوها بالحكومات الدكتاتورية والمستبدة في العالمين العربي والاسلامي، قائلين إن ثورة الشعب في تونس أيقظت المصريين، والثورتان التونسية والمصرية ستوقظ الشعوب الأخرى.

وقال عثمان أتالاي نائب رئيس هيئة الاغاثة الانسانية التركية وهي احدى المؤسسات المنظمة للمظاهرات : " بالأمس الثورة في تونس واليوم في مصر وغدا في اليمن والجزائر وسوريا، سوريا يجب أن يأخذ فيها النظام الدروس والعبر مما يحدث، كان هناك نظامان بعثيان ديكتاتوريان في العراق وسوريا، في العراق انتهى عهد البعث ورحل صدام، وإذا لم يتعظ النظام البعثي في سوريا فإنه سيرحل أيضا."

بدأت المسيرات المؤيدة للمتظاهرين المصريين بعد صلاة الجمعة مباشرة في مدن اسطنبول وقونيا وغازي عنتاب وسقاريا وتشوروم وأنقرة وغيرها ونظمتها عدد من مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية الاسلامية التركية التي تنشط في دعم الأقليات والشعوب الاسلامية التي تتعرض للظلم سواء من حكامها أم من الدول الأخرى على وفق ما يقولون.

ويقول مسؤولو تلك الهيئات والمؤسسات إنهم سينظمون مظاهرات شعبية أخرى طالما استمرت المظاهرات الداعية إلى اسقاط نظام الرئيس حسني مبارك في مصر.

المزيد حول هذه القصة