السودان: 17 قتيلا في اشتباكات في ولاية أعالي النيل

جنود الجيش الشعبي لتحرير السودان مصدر الصورة Reuters
Image caption نصت اتفاقية السلام على إعادة انتشار قوات الجانبين

لقي 17 جنديا حتفهم في قتال بين مجموعتين داخل الجيش السوداني بسبب الخلاف بشان تطبيق التريبات المتعلقة باتفاقية السلام الشامل الموقعة عام 2005.

ونشب القتال يوم الخميس بالقرب من مدينة ملكال الحدودية في ولاية أعالي النيل عندما رفض جنود يتبعون لميليشيا جنوبية كانت موالية للحكومة السودانية تجريدهم من السلاح وإعادة الانتشار باتجاه الشمال.

وأكد طبيب في مستشفى ملكال وصول عدد من القتلى والجرحى إلى المستشفى.

لكن حكومة الولاية قالت إن الأوضاع الأمنية في ملكال هادئة الآن.

وكانت اتفاقية السلام الشامل الموقعة بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان نصت على القيام بتلك الخطوات كجزء من الترتيبات الأمنية.

ويأتي نشوب هذا القتال قبل ايام إعلان النتائج النهائية للاستفتاء على مصير جنوب السودان، والتي صار من المؤكد أن تصب في صالح الانفصال.

يذكر أن الاستفتاء على تقرير مصير الجنوب هو أهم بنود اتفاقية السلام الشامل الموقعة برعاية أمريكية وافريقية.

وعلى الرغم من أن الاتفاقية أنهت أكثر من عقدين من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه (1983-2005)، إلا ان العديد من القضايا لا تزال معلقة بسبب الخلاف بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الشمال والحركة الشعبية الحاكمة في الجنوب.

ومن بين أهم الملفات التي يجب التوصل لاتفاق بشأنها ترسيم الحدود وتقسيم الديون بين الشمال والجنوب ومستقبل منطقة ابيي الحدودية الغنية بالنفط.