مصر: عمر سليمان التقى بوفد من المعارضة

آخر تحديث:  الأحد، 6 فبراير/ شباط، 2011، 11:35 GMT

مصر: حركة "الإخوان المسلمون" تجري حوارا مع الحكومة

أعلن التلفزيون الرسمي المصري أن جماعة "الإخوان المسلمون" المعارضة المحظورة قد وافقت على المشاركة في الحوار الوطني.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

قالت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية ان نائب الرئيس المصري عمر سليمان التقى الاحد بممثلين عن قوى المعارضة من بينها ممثلين عن جماعة الاخوان المسلمين.

واضافت الوكالة الاجتماع عقد بمشاركة ممثلين عن حزب الوفد وحزب التجمع واعضاء من لجنة تم اختيارها من قبل الشباب المتظاهرين في ميدان التحرير وعدد من الشخصيات السياسية المستقلة ورجال الاعمال.

وكانت جماعة "الإخوان المسلمون" المعارضة المحظورة في مصر قد اعلنت عن قبولها بالتحاور مع الحكومة بهدف البحث عن مخرج للازمة التي تمر بها مصر.

من جهة اخرى عزز الجيش من تواجده في محيط ميدان التحرير الذي يعتصم فيه آلاف المتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس حسني مبارك عن السلطة.

وأذاع التلفزيون الرسمي المصري نص بيان أصدرته الجماعة المذكورة "إن دخول الإخوان الحوار يأتي التزاما منهم بمصالح الأمة، إذ لا أطماع لهم في الرئاسة، وهم يقفون ضد أي تدخل أجنبي في الشأن المصري".

وقال البيان أيضا: "إن الإخوان مصرون على مطالب ملايين المتظاهرين، وعلى رأسها تنحي رئيس الدولة عن الحكم، ومحاكمة المسؤولين عن إراقة الدماء في المظاهرات السلمية، والإلغاء الفوري لحالة الطوارئ، وتشكيل حكومة وطنية انتقالية تتولَّى السلطة التنفيذية".

متظاهرون ضد الحكومة في القاهرة

قال بيان صادر عن الحركة إن الإخوان "مصرون على مطالب ملايين المتظاهرين".

من جانبه، قال عصام العريان، القيادي البارز في الحركة: "إن الجماعة قررت الدخول في جولة حوار مع نائب الرئيس المصري عمر سليمان بهدف التعرف على جدية المسؤولين إزاء مطالب الشعب المصري ومدى الاستعداد للاستجابة لهذه المطالب".

يُشار إلى أن حركة "الإخوان المسلمون" كانت قد أعلنت قبل أيام رفضها الدخول في أي حوار مع السلطات المصرية قبل تنحي الرئيس حسني مبارك عن السلطة، والإستجابة لكافة مطالب المتظاهرين المصريين الأخرى.

وقد بدأ الالاف من المتظاهرين بالتقاطر على ميدان التحرير وسط دعوات الى مزيد من التظاهرات يومي الثلاثاء والاربعاء.

وافاد مراسل بي بي سي في القاهرة، مصطفى المنشاوي، إن قوات تابعة للجيش المصري دخلت صباح الأحد الجانب الشمالي من ميدان التحرير، والذي بدأ البعض يُطلق عليه اسم "خط النار"، نظرا لوقوع العديد من الضحايا فيه منذ بدء الاحتجاجات.

ونقل المراسل عن متحدث باسم الجيش قوله إنه طلب من المتظاهرين مغادرة الميدان بسبب "تعطيلهم عجلة الاقتصاد والحياة في البلاد"، لاسيما مع الإعلان السبت عن تجاوز الخسائر الناجمة عن الاحتجاجات حاجز الـ ثلاثة مليارات دولار.

آخر تطورات الاحتجاجات في مصر

ليلة اخرى يبيتها المصريون في العراء في حالة انتظار لما قد يحمله الغد. المحتجون المعسكرون هنا في ميدان التحرير بدوا مصرين على مطلبهم الوحيد الذي لا يتغير وهو رحيل الرئيس حسني مبارك.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

لكنه ذكر أن الآلاف من المتظاهرين الذين غادروا الميدان السبت عادوا إليه صباح الأحد للانضمام إلى زملائهم الذين يصرون على مواصلة احتجاجاتهم "حتى رحيل الرئيس مبارك عن الحكم".

من جهة أخرى، أعلن المسيحيون المشاركون في الاحتجاجات عن تنظيم قدَّاس الأحد وسط الميدان بعنوان "الوفاء للشهداء"، للصلاة على أرواح من سقطوا في المواجهات مع قوات الأمن والشرطة.

لكنه نقل عن مصادر في الكنيسة القبطية قولها "إن القداديس تُقام عادة في الكنائس"، وذلك في إشارة إلى عدم رضى الكنيسة عن مثل تلك الخطوة التي يدعمها رجل الأعمال القبطي البارز نجيب سويريس.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك