شركة اسرائيلية: الغاز المصري يعود الى إسرائيل في غضون اسبوع

آخر تحديث:  الأحد، 6 فبراير/ شباط، 2011، 13:02 GMT

مصر: انفجار شمالي سيناء "ضرب خط إمدادات الغاز للأردن"

قال مسؤولون مصريون إن التفجير الذي استهدف خط أنابيب الغاز في شمال شبه جزيرة سيناء حدث في الفرع الذي يوصل الغاز للأردن.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

قالت الشركة الاسرائيلية الشريكة في خط انابيب نقل الغاز الطبيعي المصري الى اسرائيل ان امدادات الغاز ستعود الى اسرائيل في غضون اسبوع بعد حريق في محطة توزيع.

ولم تشر الشركة الى اي اعمال تخريب اوانفجارات بفعل بفاعل.

وقالت شركة امبال امريكان اسرائيل كورب، التي تملك 12.5 في المئة من شركة غاز شرق المتوسط التي تملك خط انابيب مد اسرائيل بالغاز المصري، ان "محطة قياس على خط الغاز الى الاردن اشتعلت فيها النيران" دون اي اشارة الى ان الحريق ناجم عن هجوم.

وقالت الشركة ان خط الانابيب الى اسرائيل لم يصب بضرر وان الغاز سيعاود الوصول في غضون اسبوع.

وكان قد تم تعليق ضخ إمدادات الغاز المصري إلى إسرائيل والأردن وسوريا بعد الانفجار الضخم في أحد فروع خط الأنابيب الذي ينقله ويمر عبر شمالي شبه جزيرة سيناء.

وتسبب الانفجار في اندلاع النيران التي ارتفعت ألسنتها عالية في السماء وأمكن رؤيتها على بعد عدة كيلومترات، وتمت السيطرة عليه.

وكان مسؤولون مصريون قد قالوا إن التفجير حدث في الفرع الذي يوصل الغاز للأردن.

فيما أكدت الإذاعة الإسرائيلية إن الانفجار لم يستهدف إمدادات الغاز المصري إلى إسرائيل، وتم وقفها كإجراء احترازي.

وأكدت مصادر أمنية مصرية أن الخط تعرض لعمل تخريبي، وأن الجيش والسلطات تمكنت من إغلاق المصدر الرئيسي الذي يوصل الغاز لخط الأنابيب، وتقوم بمحاصرة النيران التي اندلعت بسبب الانفجار.

مصر

وقع التفجير في وقت تشهد فيه مصر سلسلة من الاحتجاجات

فيما اشارت مصادر صحفية إلى أن الانفجار كان قويا جدا وأمكن سماع دويه في قطاع غزة المجاور لشبه الجزيرة.

وقالت المصادر إن الخط يبدأ من ميناء بورسعيد وينقسم قرب العريش إلى فرعين أحدهما لنقل الغاز إلى الأردن والآخر إلى الشيخ زويد ومنه إلى محطة للغاز في إسرائيل.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه مصر موجة من الاحتجاجات المطالبة بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك.

وتحصل إسرائيل على 40 في المئة من استهلاكها من الغاز الطبيعي من مصر، بموجب صفقة أبرمت بعد عقد اتفاقية كامب دافيد للسلام بين مصر وإسرائيل.

الأردن

من جهتها أكدت مصادر في وزارة الطاقة الاردنية بأن شركات الكهرباء في البلاد ستضطر الى تشغيل جميع محطاتها باستخدام الوقود الثقيل والديزل لانتاج الكهرباء.

يذكر أن محطات توليد الكهرباء في الأردن تعتمد على الغاز المصري بشكل رئيسي، وأن مقدار احتياطي خزانات الوقود والديزل فيها يكفي لفترة تعادل الثلاثة أسابيع فقط.

ويقدر خبراء أن التكلفة الاضافية لتحويل محطات توليد الكهرباء الى العمل على انتاج الطاقة الكهربائية بواسطة الوقود الثقيل والديزل ستبلغ حوالي ثلاثة ملايين دينار يوميا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك