الاخوان بعد لقاء سليمان: مقترحات الاصلاح غير كافية

آخر تحديث:  الأحد، 6 فبراير/ شباط، 2011، 15:40 GMT

جلسة للحوار الوطني والمظاهرات تدخل يومها الثالث عشر

احتشد آلاف المصريين في ميدان التحرير وسط القاهرةوفي مدن مصرية عدة تأكيدا لمطالبهم بتنحي الرئيس حسني مبارك.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

اعتبر القيادي في الاخوان المسلمين محمد مرسي، الذي شارك في جلسة الحوار الاحد بين نائب الرئيس المصري عمر سليمان وممثلين للمعارضة، ان البيان الذي تضمن الاقتراحات بشأن الاصلاحات السياسية "غير كاف".

وأضاف في مؤتمر صحفي: "نحن في الميدان وفي الحوار ولا تعارض بينهما. فنحن نشارك في الحوار كخطوة أولى، بداية وضع أقدام على طريق، لعمل التغيير المطلوب طبقا لارادة الناس."

وقال إن الحوار يمكن أن يحقق أهداف الانتفاضة وهي "رحيل رئيس بحزبه وأمنه وحكومته،" مضيفا أن من الممكن ألا تتحقق مطالب المحتجين وأن الاحتجاجات التي قال انها اكتسبت شعبية سيكون عليها أن تحقق أهدافها بنفسها.

أما عصام العريان وهو أحد قياديي الجماعة فقد توقع أن يتنحي الرئيس حسني مبارك عن منصبه في غضون أيام، وذلك في ضوء الضغط الناجم عن استمرار الاعتصام في ميدان التحرير.

وكان المتحدث الرسمي باسم الحكومة المصرية مجدي راضي اعلن أن جلسة الحوار التي عقدت بين نائب الرئيس عمر سليمان ومجموعة من ممثلي المعارضة والشخصيات العامة انتهت إلى التوافق على تشكيل لجنة لاعداد تعديلات دستورية في غضون شهر.

وأضاف راضي انه تم التوافق على عدة اجراءات أبرزها "تشكيل لجنة تضم أعضاء من السلطة القضائية وبعضا من الشخصيات السياسية تتولى دراسة واقتراح التعديلات الدستورية وما تتطلبه من تعديلات تشريعية لبعض القوانين المكملة للدستور في موعد اقصاه الاسبوع الاول من مارس / آذار المقبل.

وأكد البيان أن التعديلات "تشمل المادتين 76 و77 وما يلزم من تعديلات دستورية".

إلا أن سليمان رفض طلبا للمعارضة بأن يتولى هو صلاحيات الرئيس مبارك.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن ممثل لاحدى القوى المعارضة التي شاركت في حوار الاحد قوله "طلبنا منه ان يقنع الرئيس بنقل صلاحياته الى نائب الرئيس كما تنص المادة 139 من الدستور، فرفض."

من جهته، انتقد المعارض المصري والمدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الحوار، وقال إن الأمر كله لا يزال مبهما.

وجدد البرادعي في تصريحاته اقتراحه بإطلاق مرحلة انتقالية يقود مصر خلالها مجلس رئاسي مؤلف من ثلاث شخصيات، بينها شخصية ممثلة للجيش.

قيود

وتفرض المادة 76 من الدستور المصري قيودا على الترشيح لرئاسة الجمهورية تجعل من المستحيل على اي مستقل خوض سباق الرئاسة اما المادة الثانية فتنص على انه من حق الرئيس ان يترشح لفترات رئاسية غير محدودة باي سقف زمني.

وتضمن البيان عدة اجراءات اخرى من بينها "فتح مكتب لتلقي الشكاوى عن معتقلي الرأي من كافة الاتجاهات والافراج عنهم فورا مع تعهد الحكومة بعدم ملاحقتهم".

كما تم الاتفاق على "تحرير وسائل الإعلام والاتصالات وعدم فرض أي قيود على أنشطتها تتجاوز أحكام القانون" و"تكليف الأجهزة الرقابية والقضائية بمواصلة ملاحقة الفاسدين والمسؤولين عما شهدته البلاد من انفلات امني".

وشارك في جلسة الحوار ممثلان للإخوان المسلمين هما سعد الكتاتني ومحمد مرسي ورئيس حزب التجمع رفعت السعيد ورئيس حزب الوفد السيد البدوي وعدد من الأحزاب الأخرى وبعض الشخصيات العامة من بينها رجل الأعمال نجيب ساويرس ويحيي الجمل ووزير الإعلام الأسبق منصور حسن وممثل عن المعارض محمد البرادعي.

وكانت جماعة "الإخوان المسلمون" المعارضة المحظورة في مصر قد اعلنت عن قبولها بالتحاور مع الحكومة بهدف البحث عن مخرج للازمة التي تمر بها مصر.

وأذاع التلفزيون الرسمي المصري نص بيان أصدرته الجماعة المذكورة "إن دخول الإخوان الحوار يأتي التزاما منهم بمصالح الأمة، إذ لا أطماع لهم في الرئاسة، وهم يقفون ضد أي تدخل أجنبي في الشأن المصري".

وقال البيان أيضا: "إن الإخوان مصرون على مطالب ملايين المتظاهرين، وعلى رأسها تنحي رئيس الدولة عن الحكم، ومحاكمة المسؤولين عن إراقة الدماء في المظاهرات السلمية، والإلغاء الفوري لحالة الطوارئ، وتشكيل حكومة وطنية انتقالية تتولَّى السلطة التنفيذية".

متظاهرون ضد الحكومة في القاهرة

قال بيان صادر عن الحركة إن الإخوان "مصرون على مطالب ملايين المتظاهرين".

من جانبه، قال عصام العريان، القيادي البارز في الحركة: "إن الجماعة قررت الدخول في جولة حوار مع نائب الرئيس المصري عمر سليمان بهدف التعرف على جدية المسؤولين إزاء مطالب الشعب المصري ومدى الاستعداد للاستجابة لهذه المطالب".

يُشار إلى أن حركة "الإخوان المسلمون" كانت قد أعلنت قبل أيام رفضها الدخول في أي حوار مع السلطات المصرية قبل تنحي الرئيس حسني مبارك عن السلطة، والإستجابة لكافة مطالب المتظاهرين المصريين الأخرى.

من جهة اخرى عزز الجيش من تواجده في محيط ميدان التحرير الذي يعتصم فيه آلاف المتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس حسني مبارك عن السلطة.

وقد بدأ الالاف من المتظاهرين بالتقاطر على ميدان التحرير وسط دعوات الى مزيد من التظاهرات يومي الثلاثاء والاربعاء.

وافاد مراسل بي بي سي في القاهرة، مصطفى المنشاوي، إن قوات تابعة للجيش المصري دخلت صباح الأحد الجانب الشمالي من ميدان التحرير، والذي بدأ البعض يُطلق عليه اسم "خط النار"، نظرا لوقوع العديد من الضحايا فيه منذ بدء الاحتجاجات.

ونقل المراسل عن متحدث باسم الجيش قوله إنه طلب من المتظاهرين مغادرة الميدان بسبب "تعطيلهم عجلة الاقتصاد والحياة في البلاد"، لاسيما مع الإعلان السبت عن تجاوز الخسائر الناجمة عن الاحتجاجات حاجز الـ ثلاثة مليارات دولار.

قداس الاحد وصلاة الغائب في " يوم الشهداء"

أقام المسلمون والمسيحيون المتظاهرون في ميدان التحرير بوسط العاصمة المصرية القاهرة صلاة الغائب وقداس الأحد على أرواح ضحايا الاحتجاجات في إطار ما أطلق عليه المتظاهرون "يوم الشهداء".

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

لكنه ذكر أن الآلاف من المتظاهرين الذين غادروا الميدان السبت عادوا إليه صباح الأحد للانضمام إلى زملائهم الذين يصرون على مواصلة احتجاجاتهم "حتى رحيل الرئيس مبارك عن الحكم".

من جهة أخرى، أعلن المسيحيون المشاركون في الاحتجاجات عن تنظيم قدَّاس الأحد وسط الميدان بعنوان "الوفاء للشهداء"، للصلاة على أرواح من سقطوا في المواجهات مع قوات الأمن والشرطة.

لكنه نقل عن مصادر في الكنيسة القبطية قولها "إن القداديس تُقام عادة في الكنائس"، وذلك في إشارة إلى عدم رضى الكنيسة عن مثل تلك الخطوة التي يدعمها رجل الأعمال القبطي البارز نجيب سويريس.

مرحلة انتقالية

وعلى جانب آخر أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن مرحلة انتقالية "منظمة" في مصر ضرورية لعملية السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وصرح بان كي مون على هامش المؤتمر السنوي حول الامن في ميونيخ بأن "مصر لعبت دورا استراتيجيا مهما في عملية السلام في الشرق الاوسط.

واضاف "لهذا السبب اننا قلقون ونود ان نرى العملية الانتقالية تتم بشكل سلمي ومنظم من دون آثار سلبية على السلام والاستقرار في المنطقة برمتها".

من جانبها شددت بريطانيا على ضرورة اجراء "تغيير حقيقي وواضح وشامل" في مصر.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ لقناة بي بي سي "نريد مواصلة الضغوط لتتم العملية الانتقالية بشكل منظم وواضح".

ودعا الى "تغيير حقيقي وواضح وشامل يجمع الشعب المصري" مع وجود جدول زمني محدد لتنظيم انتخابات".

كما دعا إلى تشكيل "حكومة اوسع تشمل شخصيات لا تنتمي الى النخبة التي تحكم البلاد منذ سنوات".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك