مبارك يفوض صلاحياته لنائبه وغضب في صفوف المتظاهرين

آخر تحديث:  الجمعة، 11 فبراير/ شباط، 2011، 01:55 GMT

فيديو: مبارك يفوض صلاحياته لنائبه

الرئيس المصري حسني مبارك، يعلن انه يفوض سلطاته لنائبه بما يسمح به الدستور والمتظاهرون في ميدان التحرير يرفضون ويواصلون احتجاجاتهم.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

دحض الرئيس المصري حسني مبارك كل التوقعات بإصراره على عدم التنحي عن منصبه، على الرغم من المظاهرات الحاشدة المعارضة لحكمه.

وأكد الرئيس مبارك في خطاب متلفز وجهه الى شعبه وبث مساء الخميس أنه سيبقى في منصبه حتى يتم اختيار خلف له في شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقال الرئيس المصري إنه فوض نائبه عمر سليمان تولي إختصاصاته بمقتضى الدستور. وأضاف مبارك أنه سيستجيب لمطالب الشعب المصري، وسيعمل على نقل السلطة بالسبل الديمقراطية بعد انتهاء ولايته.

وأعرب مبارك عن أسفه العميق لأرواح الشباب التي أزهقت في الأحداث الأخيرة مؤكدا أنه أمر بالتحقيق فيها ومحاسبة المسؤولين عنها.

وأضاف أنه سيلغي قانون الطواريء فور استعادة النظام في البلاد. وأكد الرئيس أنه لم يسع يوما ما من أجل سلطة أو منصب وأنه يرفض الاستجابة لأي ضغوط أجنبية.

وكانت التكهنات التي تداولتها وسائل الاعلام قبيل إلقاء الخطاب تفيد بان الرئيس المصري سيعلن تنحيه عن السلطة ونقل سلطاته بالكامل الى نائبه عمر سليمان.

وتقضي المادة 82 من الدستور المصري بأنه يحق لرئيس الجمهورية، اذا ما حال حائل مؤقت دون ممارسته لمهامه، احالة صلاحياته الى نائبه باستثناء حق تعديل الدستور وحل مجلسي الشعب والشورى واقالة الحكومة.

وقال مبارك مخاطبا الشعب المصري "استجابتي لصوتكم ومطالبكم لا رجعة فيه وعازم على الوفاء على ما تعهدت به".

واوضح "بدأنا حوارا وطنيا بناء يضم كافة القوى السياسية والحوار اسفر عن توافق مبدئي في المواقف ويتعين مواصلته للوصول الى خريطة طريق واضحة بجدول زمني".

واضاف اصدرت تعليماتي بسرعة للانتهاء من التحقيقات في احداث الاسبوع الماضي واتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة.

كما اعلن عن تعديل خمس مواد دستورية والغاء سادسة وقال ان التعديلات تستهدف تسهيل شروط الترشيح لرئاسة الجمهورية وتداول السلطة.واكمل ان التعديلات تؤكد اختصاص القضاء وحده في الاشراف على الانتخابات والفصل في اي خلافات.

واختتم مبارك خطابه مؤكدا انه يريد "ان "يوارى الثرى" على ارض مصر نافيا بذلك اي نية له لمغادرة البلاد.

ويشار الى ان المواد التي طلب مبارك من مجلس الشعب تعديلها هي 76 و77 و88 و93 و189 التي تتعلق بشروط الترشيح لرئاسة الجمهورية وبمدد ولاية الرئيس وبعملية الاشراف على الانتخابات التشريعية وبالطعون على انتخابات مجلس الشعب وطريقة تعديل الدستور.

"بدأنا حوارا وطنيا بناء يضم كافة القوى السياسية والحوار اسفر عن توافق مبدئي في المواقف ويتعين مواصلته للوصول الى خريطة طريق واضحة بجدول زمني"

الرئيس المصري حسني مبارك

كما طلب الغاء المادة 179 التي تعطي رئيس الجمهورية حق احالة المدنيين الى المحاكم العسكرية اذا ما تعلق الامر بجرائم الارهاب.

وتنص المادة 179 من الفصل السادس في مجال مكافحة الإرهاب، على ان الدولة تعمل علي حماية الأمن والنظام العام في مواجهة أخطار الإرهاب، وينظم القانون أحكاما خاصة بإجراءات الاستدلال والتحقيق التي تقتضيها ضرورة مواجهة هذه الأخطار، وبحيث لا يحول الإجراء المنصوص عليه فى كل من الفقرة الأولى من المادة 41 والمادة 44 والفقرة الثانية من المادة 45 من الدستور دون تلك المواجهه، وذلك كله تحت رقابة القضاء، ولرئيس الجمهورية أن يحيل أية جريمة من جرائم الإرهاب إلي أية جهة قضاء منصوص عليها في الدستور أو القانون‏.

كلمة سليمان

و بعد كلمة مبارك ، ألقى نائبه المخول من الآن باختصاصات رئيس الجمهورية عمر سليمان كلمة أكد فيها أنه ملتزم بالعمل على الانتقال السلمي للسطة وتحقيق مطالب الشعب من خلال الحوار الواعي المستنير.

وقال سليمان إن ما أعلنه الرئيس يؤكد حسه الوطنى ، وأنه يضع المصالح العليا للبلاد فوق كل اعتبار.

ودعا الشعب المصري إلى التصرف بوعي ومسؤولية مؤكدا أن ثورة 25 يناير قد نجحت في تحقيق أهدافها.

ووصف ما أعلنه الرئيس مبارك بأنه "يؤكد حسه الوطنى وانه وضع المصالح العليا لبلاد فوق كل اعتبار".

واوضح ان التظاهرات نجحت في احداث تغيير هام باتجاه الديمقراطية وبدأ التغيير.

واضاف "فتحنا باب الحوار ووضعت خارطة طريق لتلبية المطالب ولازال الباب مفتوحا".

"انني ملتزم بتنفيذ كل ما يلزم لتحقيق الانتقال السلمى للسلطة"

نائب الرئيس المصري عمر سليمان

وأكد التزامه بـ"الحفاظ على ثورة الشباب ومكتسباتها مع احترام الدستور". مضيفا "بعد تفويض الرئيس لى، أطلب من الجميع بالنظر للمستقبل ليجعلوه مشرقا".

ووجه خطابه الى الشباب قائلا "ياشباب مصر عودوا الى دياركم واعمالكم ولا تنصتوا لمحاولات اشعال الفتن والاذاعات والفضائيات التي تسعى لاضعاف مصر".

وكان المجلس الاعلى للقوات المسلحة في مصر اصدر البيان رقم واحد قال فيه ان المجلس بات "في حال انعقاد دائم لبحث ما يمكن اتخاذه من اجراءات وتدابير للحفاظ على الوطن ومكتسبات شعب مصر".

غضب المتظاهرين

صدمة في ميدان التحرير

مشاعر الصدمة سيطرت على الحشود في ميدان التحرير

وقد ثار المتظاهرون في ميدان التحرير مساء الخميس غضبا لعدم اعلان الرئيس حسني مبارك تنحيه الفوري عن السلطة وطالب بعضهم الجيش بالانضمام اليهم في احتجاجاتهم.

وابدى المتظاهرون تصميمهم على التوجه الجمعة الى القصر الرئاسي في مصر الجديدة،وقال مراسلنا عمرو جميل إن المتظاهرين يعتزمون تنظيم مظاهرات حاشدة في عدة اماكن ومحاور رئيسية في العاصمة المصرية وليس ميدان التحرير فقط.

كما طالب المتظاهرون برحيل عمر سليمان، وأفادت أنباء بأن مجموعات من المتظاهرين خرجوا بالفعل في طريقهم إلى القصر الرئاسي،فيما اتجهت تظاهرة أخرى إلى مبنى التلفزيون المصري.


تحذير البرادعي

من جهته حذر المعارض المصري محمد البرادعي على موقع تويتر من "انفجار" الوضع في مصر داعيا الجيش الى التدخل "لانقاذ البلاد"، وكان البرادعي اقترح تشكيل مجلس ثلاثي وحكومة وحدة وطنية خلفا لنظام الرئيس مبارك.

وفي مقابلة مع صحيفة "فورين بوليسي" الاميركية اعتبر البرادعي ان المرحلة الانتقالية التي كلف بها نائب الرئيس عمر سليمان لن تحمل الديمقراطية للبلاد الا "اذا واصلنا الضغط عليهم".

هجوم في رفح

وفي ردود الأفعال الفورية أيضا على كلمتي مبارك وسليمان ، وقع هجوم بصواريخ آر بي جي وأسلحة آلية على قطاع الأمن المركزي في مدينة رفح من عناصر مسلحة غير معروفة ، ولا تزال الاشتباكات مستمرة حتى الآن.

أما في مدينة الإسكندرية ، فقد خرجت مظاهرات في شوارع المدينة فور انتهاء الرئيس من خطابه.

مظاهرات واعتصامات

وقد شهد يوم الخميس حركة اضرابات عمالية ومهنية ، حملت في كثير منها مطالب مهنية محددة كرفع الاجور وتغيير ادرات المصانع وتثبيت العمالة المؤقتة.

واخذت هذه الاضرابات بالانتشار فى جميع الشركات والمصالح الحكومية حيث توقف عمال شركة غزل طنطا وطنطا للزيوت والصابون وغزل المحلة والعاملين بشركة كهرباء جنوب الدلتا وفرع القافة بالغربية والعاملين المؤقتين بمجالس المدن والمستشفيات الحكومة والمستشفي الجامعى.

وتجمع المئات من الاطباء في مسيرة انطلقت من مستشفاهم للانضمام الى المحتجين في ميدان التحرير.

وتظاهر أكثر من 4000 شخص أمام مبنى محافظة المنيا للمطالبة بوظائف وإضراب عمال مديرية الري و موزعي أنابيب الغاز.

كما اضرب عمال النقل العام، ونشر محررو صحيفة الاهرام الحكومية ملحقا اعربوا فيه عن دعمهم للاحتجاجات.

وواصل عمال وموظفي المصرية للاتصالات اضرابهم مطالبين بزيادة الأجور والتنقل بين القطاعات المختلفة والرعاية الصحية.

ونظم اتحاد كتاب مصر تظاهرة في القاهرة تضامنا مع ما اسماه "المطالب المشروعة" التي رفعها المتظاهرون في ميدان التحرير المطالببين برحيل الرئيس حسني مبارك.

كما قام العاملون بفرع الثقافة بمحافظة الغربية بالاعتصام للمطالبة بزيادة الحوافز من 25% الى 75% اسوة بالقاهرة وضرورة صرف بدل طبيعه العمل وزيادتها الى 40% وايضا ضرورة تثبيت العمالة المؤقتة.

كما نظم العاملون بمجالس المدن والمستشفيات الجامعية والحكومية ممن يعملون بعقود مؤقتة بالتظاهر أمام ديوان عام المحافظة وداخل المستشفيات للمطالبة بتثبيتهم أسوة بزملائهم الذين يعملون بتلك القطاعات.

واقتحم متظاهرون مقر مديرية امن بور سعيد (شمال شرق مصر) حيث قاموا باعمال تخريب ونهب، وذلك غداة اقتحامهم مبنى المحافظة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن شهود قيام نحو ثلاثة الاف متظاهر من سكان حي الزرزاة العشوائي باقتحام المبنى وتخريب اثاثه قبل ان يقوموا باحراق سيارات للشرطة وسيارات خاصة لضباط الشرطة.

وسط القاهرة

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك