مبارك يرفض التنحي والجيش يصدر لاحقا البيان رقم اثنين

آخر تحديث:  الجمعة، 11 فبراير/ شباط، 2011، 07:27 GMT

فيديو: مبارك يفوض صلاحياته لنائبه

الرئيس المصري حسني مبارك، يعلن انه يفوض سلطاته لنائبه بما يسمح به الدستور والمتظاهرون في ميدان التحرير يرفضون ويواصلون احتجاجاتهم.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

دخلت الأزمة في مصر منعطفا جديدا بعد إعلان الرئيس المصري حسني مبارك عدم استعداده للرضوخ لدعوات المطالبة بتنحيه عن منصبه.

وقد ذكرت وكالة انباء الشرق الأوسط المصرية أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة عقد اجتماعا الجمعة برئاسة وزير الدفاع المشير محمد حسين طنطاوي وسيصدر لاحقا البيان رقم 2 بشأن تطورات الأوضاع.

وكان المجلس قد أصدر البيان أمس رقم واحد قال فيه ان المجلس بات "في حال انعقاد دائم لبحث ما يمكن اتخاذه من اجراءات وتدابير للحفاظ على الوطن ومكتسبات شعب مصر".

وقال مبارك في خطاب بثه التلفزيون المصري أمس الخميس إنه سيبقى في منصبه حتى يتم إختيار خلف له في شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأضاف أنه فوض نائبه عمر سليمان تولي إختصاصاته بمقتضى الدستور وأنه سيستجيب لمطالب الشعب المصري، وسيعمل على نقل السلطة بالسبل الديمقراطية بعد انتهاء ولايته في شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

كما أعرب الرئيس مبارك عن أسفه العميق لأرواح الشباب التي ُأزهقت في الأحداث الأخيرة، مؤكدا أنه أمر بالتحقيق فيها ومحاسبة المسؤولين عنها.

وأضاف أنه سيلغي قانون الطواريء فور استعادة النظام في البلاد. وأكد الرئيس أنه لم يسع يوما ما من أجل سلطة أو منصب وأنه يرفض الاستجابة لأي ضغوط أجنبية.

وكانت التكهنات التي تداولتها وسائل الاعلام قبيل إلقاء الخطاب تفيد بان الرئيس المصري سيعلن تنحيه عن السلطة ونقل سلطاته بالكامل الى نائبه عمر سليمان.

وقال مبارك مخاطبا الشعب المصري "استجابتي لصوتكم ومطالبكم لا رجعة فيه وعازم على الوفاء على ما تعهدت به".

واوضح "بدأنا حوارا وطنيا بناء يضم كافة القوى السياسية والحوار اسفر عن توافق مبدئي في المواقف ويتعين مواصلته للوصول الى خريطة طريق واضحة بجدول زمني".

واضاف اصدرت تعليماتي بسرعة للانتهاء من التحقيقات في احداث الاسبوع الماضي واتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة.

كما أعلن عن تعديل خمس مواد دستورية والغاء سادسة وقال ان التعديلات تستهدف تسهيل شروط الترشيح لرئاسة الجمهورية وتداول السلطة.واكمل ان التعديلات تؤكد اختصاص القضاء وحده في الاشراف على الانتخابات والفصل في اي خلافات.

المتظاهرون في ميدان التحرير

الخطاب أثار صدمة لدى المتظاهرين في ميدان التحرير

واختتم مبارك خطابه مؤكدا انه يريد "ان "يوارى الثرى" على ارض مصر نافيا بذلك اي نية له لمغادرة البلاد.

وتقضي المادة 82 من الدستور المصري بأنه يحق لرئيس الجمهورية، اذا ما حال حائل مؤقت دون ممارسته لمهامه، احالة صلاحياته الى نائبه باستثناء حق تعديل الدستور وحل مجلسي الشعب والشورى واقالة الحكومة.

كلمة سليمان

و بعد كلمة مبارك ، ألقى نائبه المخول من الآن باختصاصات رئيس الجمهورية عمر سليمان كلمة أكد فيها أنه ملتزم بالعمل على الانتقال السلمي للسطة وتحقيق مطالب الشعب من خلال الحوار الواعي المستنير.

وقال سليمان إن ما أعلنه الرئيس يؤكد حسه الوطنى ، وأنه يضع المصالح العليا للبلاد فوق كل اعتبار.

ودعا الشعب المصري إلى التصرف بوعي ومسؤولية مؤكدا أن ثورة 25 يناير قد نجحت في تحقيق أهدافها.

ووصف ما أعلنه الرئيس مبارك بأنه "يؤكد حسه الوطنى وانه وضع المصالح العليا لبلاد فوق كل اعتبار".

واوضح ان التظاهرات نجحت في احداث تغيير هام باتجاه الديمقراطية وبدأ التغيير.

واضاف "فتحنا باب الحوار ووضعت خارطة طريق لتلبية المطالب ولازال الباب مفتوحا".

وأكد التزامه بـ"الحفاظ على ثورة الشباب ومكتسباتها مع احترام الدستور". مضيفا "بعد تفويض الرئيس لى، أطلب من الجميع بالنظر للمستقبل ليجعلوه مشرقا".

ووجه خطابه الى الشباب قائلا "ياشباب مصر عودوا الى دياركم واعمالكم ولا تنصتوا لمحاولات اشعال الفتن والاذاعات والفضائيات التي تسعى لاضعاف مصر".

غضب المتظاهرين

صدمة في ميدان التحرير

كانت التوقعات تشير إلى أن مبارك سيعلن التنحي

هذا وقد أثار خطاب الرئيس المصري غضب الجماهير المحتشدة في ميدان التحرير في وسط القاهرة وألقى بعض المتظاهرين بالأحذية على الشاشة التي كانت تنقل الخطاب، و طالب آخرون الجيش بالانضمام اليهم في احتجاجاتهم.

وبدأ مئات المحتجين منذ الليلة الماضية اعتصاما قرب قصر الرئاسة في العروبة بمصر الجديدة.

وقال إبراهيم محمد وهو احد المتظاهرين المعتصمين بميدان التحرير إنه يجري الإعداد لمسيرة "مليونية" باتجاه قصر الرئاسة.

وقال مراسلنا عمرو جميل إن المتظاهرين يعتزمون تنظيم مظاهرات حاشدة أخرى في عدة اماكن ومحاور رئيسية في العاصمة المصرية وليس ميدان التحرير فقط.فيما اتجهت تظاهرة أخرى إلى مبنى التلفزيون المصري.

أما في مدينة الإسكندرية ، فقد خرجت مظاهرات في شوارع المدينة فور انتهاء الرئيس من خطابه وأعرب عدد من المتظاهرين عن خيبة املهم وحملوا الرئيس مبارك مسؤولية تصاعد الموقف.


تحذير البرادعي

من جهته حذر المعارض المصري محمد البرادعي على موقع تويتر من "انفجار" الوضع في مصر داعيا الجيش الى التدخل "لانقاذ البلاد"، وكان البرادعي اقترح تشكيل مجلس ثلاثي وحكومة وحدة وطنية خلفا لنظام الرئيس مبارك.

وفي مقابلة مع صحيفة "فورين بوليسي" الاميركية اعتبر البرادعي ان المرحلة الانتقالية التي كلف بها نائب الرئيس عمر سليمان لن تحمل الديمقراطية للبلاد الا "اذا واصلنا الضغط عليهم".

هجوم في رفح

وفي ردود الأفعال الفورية أيضا على كلمتي مبارك وسليمان ، وقع هجوم بصواريخ آر بي جي وأسلحة آلية على قطاع الأمن المركزي في مدينة رفح من عناصر مسلحة غير معروفة ، ولا تزال الاشتباكات مستمرة حتى الآن.

وسط القاهرة

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك