السلطة الفلسطينية تعلن إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية بحلول سبتمبر المقبل

الرئيس محمود عباس مصدر الصورة Reuters
Image caption إعلان إجراء الانتخابات تزامن مع قرار صائب عريقات الاستقالة

قررت السلطة الفلسطينية إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في الأراضي الفلسطينية قبل سبتمبر / أيلول المقبل.

وأوضح ياسر عبد ربه مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس قائلا " إن السلطة قررت إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية قبل سبتمبر / أيلول المقبل".

وأضاف " السلطة تحث كافة الاطراف لتنحية الخلافات جانبا".

من ناحية أخرى أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات استقالته من دائرة المفاوضات التي يترأسها منذ عام 2003 وذلك على خلفية الوثائق المتعلقة بالمفاوضات والتي سربت من مكتبه ونشرتها قناة الجزيرة القطرية.

وقال عريقات ان "استقالتي تأتي من منطلق تحملي كامل مسؤوليتي لخرق سرقة الوثائق من مكتبي وما لحقها من تحريف وتزوير".

وأضاف إن "مضمون المواقف التي طرحت حول قضايا الحل النهائي القدس واللاجئين والمياه والحدود والقدس والاستيطان والأسرى استندت بشكل كامل وشامل للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".

من جهته قال مسؤول فلسطيني رفض الكشف عن اسمه إن استقالة عريقات تمت بناء على نتيجة التحقيق الذي أجرته السلطة الفسلطينية في قضية تسريب الوثائق.

رفض

وفي أول رد فعل على إجراء الانتخابات رفضت حركة حماس دعوة الرئيس عباس لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية.

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم " حماس لن تشارك في هذه الانتخابات ولن نضفي عليها الشرعية ولن نعترف بنتائجها".

وأكد برهوم أن أي انتخابات رئاسية أو تشريعية أو محلية "يتوجب أن تكون ثمرة للمصالحة وليست حزبية وفئوية من طرف واحد".

وأشار إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية "بوضعها الحالي لا تمثل الشعب الفلسطيني، لأنها تستخدم لتمرير السياسات وهي مختطفة ومسيطر عليها من حركة فتح".