باراك: لا خطورة على العلاقات بين مصر وإسرائيل

ايهود باراك مصدر الصورة AFP
Image caption باراك استبعد أن تتشابه الانتفاضة الشعبية في مصر مع الثورة الإسلامية في إيران

أعلن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك ان التطورات في مصر لا تمثل "اي خطر" على العلاقات مع اسرائيل مستبعدا أن تنتهج الانتفاضة الشعبية في مصر النموذج الايراني.

وقال باراك في مقابلة مع شبكة ايه بي سي الأمريكية "لا اعتقد أن هناك خطرا يهدد العلاقات بين إسرائيل ومصر".

واعتبر باراك أن الانتفاضة الشعبية التي أدت إلى تنحي الرئيس المصري حسني مبارك كانت "عفوية" ولا "تتشابه إطلاقا " مع الثورة الاسلامية في ايران العام 1979.

وقال باراك "أعتقد أن المصريين يقومون بالأمور على طريقتهم" موضحا أن التظاهرات "لم تكن منظمة من قبل حركات متطرفة ذات أصول اسلامية".

وأشار إلى أنه "ينبغي احترام نوايا وحاجات" المحتجين.

وأكد باراك أن الحركة الاسلامية المصرية ويقصد "جماعة الاخوان المسلمين" ليست مجموعة متطرفة.

لكنه حذر من تنظيم سريع لانتخابات قد تستفيد منها هذه الجماعة التي تتمتع بهيكلية أفضل من بقية اطراف المعارضة المصرية.

وأضاف "الفائزون الحقيقيون عند إجراء انتخابات بعد وقت قصير سيكونون الاخوان المسلمين لانهم على استعداد لخوضها".

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو حذر في السابع من شباط/فبراير أمام الكنيست من أن "تحذو مصر حذو ايران".

ورحب نتانياهو يوم السبت بـ"الضمانات" التي أعلنها الجيش المصري باحترام معاهدة السلام الموقعة مع اسرائيل بعد تنحي الرئيس حسني مبارك.