منظمات حقوقية تبدي قلقها من تدهور الوضع الصحي لمعتقل سياسي في سوريا

سوريا نت مصدر الصورة Reuters
Image caption حاول بعض النشطاء السوريين استخدام الانترنت لتنظيم احتجاجات

اعربت منظمات حقوقية الاحد عن "قلقها الشديد" ازاء "التدهور المقلق" للوضع الصحي للناشط السوري غسان النجار، موضحة انه نقل من سجنه الى مشفى لتلقي العلاج اثر اعلانه اضرابا عن الطعام.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش طالبت السلطات السورية في الخامس من فبراير/شباط باطلاق سراح النجار اثر اعتقاله في اليوم السابق بعدما دعا في بيانين الى التظاهر للمطالبة "بالاصلاح والتغيير"، حسب المنظمة.

وذكر البيان ان "المنظمات تبدي قلقها الشديد ازاء التدهور المقلق للوضع الصحي" للنجار، الذي ينتمي الى مجموعة صغيرة تعرف باسم "التيار الديموقراطي الاسلامي".

واشار البيان الى ان النجار "نقل من سجن دمشق المركزي الى مشفى ابن النفيس الحكومي لتلقي العلاج اثر اعلانه اضرابا مفتوحا عن الطعام".

وطالبت المنظمات "بالافراج الفوري عنه مراعاة لوضعه الصحي الحرج ومحاكمته طليقا إذا سمح وضعه الصحي بذلك امام محكمة علنية تتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة إذا ما توفر مسوغ قانوني لذلك".

واشار البيان الى ان النجار (73 عاما) "يعاني من أمراض كثيرة وهو بحالة صحية سيئة".

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قالت ان "اجهزة الامن السورية في مدينة حلب اعتقلت النجار فجر الرابع من فبراير على خلفية اصداره بيانين يدعو فيهما الشعب السوري للتظاهر في حلب ودمشق بعد صلاة الجمعة للمطالبة بالتغيير والاصلاح".

واوضحت المنظمات الموقعة للبيان انه "مثل السبت 5 فبراير امام قاضي التحقيق الاول في مدينة دمشق الذي استجوبه واصدر بحقه مذكرة توقيف وإيداع في سجن دمشق المركزي (عدرا)".

والمنظمات التي وقعت البيان هي الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الانسان والمنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سوريا والمرصد السوري لحقوق الانسان ومركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية.

كما وقعته المنظمة العربية للإصلاح الجنائي في سوريا والمركزالسوري لمساعدة السجناء واللجنة السورية للدفاع عن الصحافيين.