البحرين: قتيل ثان في الاحتجاجات وكتلة "الوفاق" تنسحب من البرلمان

آخر تحديث:  الثلاثاء، 15 فبراير/ شباط، 2011، 10:53 GMT

البحرين: قتيل ثان في الاحتجاجات

قتل شخص في البحرين نتيجة إطلاق قوات الأمن البحرينية قنابل مسيلة للدموع على جنازة أحد الذين قتلوا في احتجاجات سابقة.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

جمدت كتلة "الوفاق" المعارضة في البحرين مشاركتها في البرلمان بعد مقتل شخصين نتيجة مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن التي استخدمت الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع.

وكان شخص ثان يدعى فاضل سليمان المتروك قد قتل أثناء تشييع جنازة قتيل سقط في احتجاجات سابقة .

وبانتشار أنباء مقتل الشخص الثاني صعد النشطاء من حملاتهم على فيسبوك ودعوا الى مشاركة واسعة في جنازة الضحية الثانية واسمه فضل سليمان المتروك.

وقد انتشرت قوات الشرطة على الطرق الرئيسية المؤدية الى العاصمة المنامة في محاولة لمنع وصول مشاركين في الاحتجاجات التي دعى اليها الناشطون على الانترنت.

وكانت الدعوة المنشورة على إحدى الصفحات على فيسبوك قبل مقتل الناشطين قد طالبت المواطنين بالضغط على النظام من أجل القيام بإصلاحات سياسية واجتماعية، ورفعت شعار "الشعب يريد إصلاح النظام"ن ولكن الشعارات تحولت الى "الشعب يريد إسقاط النظام" بعد انتشار خبر مقتلهما.

وكان الناشط الأول علي عبدالله مشيمع قد قتل الاثنين خلال صدامات وقعت بين قوات الأمن والمتظاهرين الذين خرجوا مطالبين بمساحة أكبر من المتاح حاليا من الحرية والحقوق الديمقراطية.

وجرح ما لا يقل عن 25 شخصا نتيجة إطلاق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين.

وعبر بيان صادر عن وزير الداخلية البحريني العميد رشيد بن عبدالله آل خليفة عن عزائه لعائلة القتيل، ووعد بإجراء تحقيق في ظروف مقتله ومحاسبة المسؤولين في حال ثبوت استخدام مفرط للقوة ضد المحتجين.

وكان حكام البحرين قد حاولوا الاسبوع الماضي إحباط الدعوات للاحتجاجات بأن وعدوا بصرف مبلغ 2700 دولار لكل عائلة وبتخفيف الرقابة على وسائل الإعلام.

وشجبت "كلة الوفاق"، إحدى كتل المعارضة الشيعية الرئيسية في البحرين ما أسمتها "محاولات الترهيب والممارسات البربرية التي تنتهجها قوى الأمن ضد الاحتجاجات السلمية".

ويطالب المحتجون بهامش أوسع من الحريات وبتغيير جذري في أسلوب حكم البلاد، بما في ذلك إعطاء سلطات أوسع للبرلمان وكسر سيطرة الملك على المواقع المهمة في السلطة.

يذكر أن الأغلبية الشيعية في البحرين، التي تشكل 70 في المئة من عدد السكان تشكو منذ فترة طويلة من تمييز النظام الحاكم ضدها.

ويستشهد حكام البحرين بالانتخابات البرلمانية التي جرت مؤخرا كدليل على الانفتاح السياسي، مع وصول 18 معارضا الى مقاعد البرلمان التي يبلغ عددها 40 مقعدا.

ويتخوف السنة في البحرين من النشاطات الاحتجاجية التي يقولون إنها تهدف الى تقويض النظام وإقامة علاقات قوية مع إيران.

وتجري حاليا محاكمة 25 شخصا شيعيا بتهمة التآمر التآمر ضد النظام الحاكم.

على صعيد مشابه دعت جماعات معارضة في الكويت الى احتجاجات مضادة للحكومة الأسبوع الماضي ولكنها أجلت الموعد في وقت لاحق الى الثامن من آذار/مارس بعد استقالة وزير الداخلية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك