لبنان: زعيم حزب الله يهدد "باستهداف" قادة وجنرالات اسرائيليين

صورة مغنية مصدر الصورة AFP
Image caption التهديد انتقاما لمقتل عماد مغنية في دمشق

هدد زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله "باستهداف" مسؤولين وقادة عسكريين اسرائيليين انتقاما لمقتل عماد مغنية، القائد العسكري في الحزب الذي اغتيل في دمشق في عام 2008.

وقال، ردا على تصريحات وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الذي طلب من الجيش الاسرائيلي البقاء متأهبا لاحتمال اجتياح جديد للبنان، انه "قد يطلب من مجاهدي المقاومة الاسلامية السيطرة على الجليل اذا فرضت الحرب على لبنان".

وجاءت تصريحات نصر الله في سياق احتفال اقامه الحزب الاربعاء بالضاحية الجنوبية ببيروت، حيث ظهر محمد يوسف منصور، وكنيته سامي شهاب، قائد خلية حزب الله الذي كان مسجونا في مصر، وفر من سجنه خلال الاحداث الاخيرة.

ووجه نصر الله، في كلمة عبر شاشة كبيرة، التحية "الى شعب مصر والى شبابها، ولهم من مقاومتنا شكر خاص لأن هذه الثورة هي السبب الحقيقي في تحرير الاخ محمد منصور".

وكان منصور (شهاب) قد فر مع سجناء كانوا معتقلين في سجن وادي النطرون الواقع بين القاهرة والاسكندرية في الثالث من فبراير/ شباط، اثناء الاحتجاجات ضد نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك، ومنهم 22 سجينا بتهمة الانتماء الى خلية تابعة لحزب الله.

وسبق ان اصدر القضاء المصري احكاما في ابريل/ نيسان من العام الماضي، تترواح بين السجن مدى الحياة وستة اشهر على 26 شخصا في هذه القضية، منها اربعة احكام غيابية.

والمتهمون لبنانيان وخمسة فلسطينيين وسوداني، و 18 مصريا، ادينوا بتهم التخطيط لاغتيالات والتخطيط لهجمات ضد مواقع سياحية مصرية وسفن تجارية تعبر قناة السويس، لصالح حزب الله.

وفي أول رد فعل على خطاب نصر الله، قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو "لقد هدد نصرالله أنه سيحتل الجليل. لدي أخبار لكم، انه لن ينجح تحقيق ذلك".

وحذر نتنياهو بأن لا يشكك أحد بقدرة اسرائيل في الدفاع عن نفسها. وقال "لدينا جيش قوي وشعب موحد. اننا نتطلع الى السلام مع كل جيراننا ولكن جيشنا جاهز للدفاع عن اسرائيل من كل أعدائها".