المدعي العام الايراني يدعو لمعاقبة مدبري الاحتجاجات الاخيرة

تظاهرات مصدر الصورة AFP
Image caption المعارضة الإيرانية تعد تظاهرات الاثنين انجازاً

قال رئيس هيئة الادعاء العام الايرانية غلام حسين محسني ايجهي الاربعاء ان مدبري الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي جرت الاثنين لا بد ان يعاقبوا.

وكان سياسيون ايرانيون قد دعوا الثلاثاء الى محاكمة قطبي المعارضة الايرانييّن مير حسين موسوي ومهدي كروبي واعدامهما لانهما هما من كان وراء الدعوة لتلك الاحتجاجات.

من جانب متصل قال التلفزيون الايراني على موقعه الالكتروني ان مواجهات وقعت الاربعاء بين مؤيدين للحكومة يشاركون في تشييع شخص قتل خلال التظاهرات المناهضة للحكومة الاثنين الماضي، "وعدد صغير من الاشخاص يبدو انهم مرتبطون" بالمعارضة.

يذكر أن الشخص اسمه جلا، وهو سني كردي قتل أثناء التظاهرات المناهضة للحكومة.

وقال التلفزيون ان "طلابا واشخاصا مشاركين في جنازة الشهيد في جامعة طهران للفنون الجميلة اشتبكوا مع عدد صغير من الاشخاص يبدو انهم من حركة مثيري الفتنة".

واضاف ان مؤيدي النظام تمكنوا وهم "يرددون هتافات: الموت للمنافقين، من ابعادهم عن المكان".

وتشير السلطات الايرانية بـ "المنافقين" دوماً الى حركة مجاهدي خلق, ابرز حركة مسلحة معارضة للنظام الايراني.

وكانت التظاهرة المؤيدة للحكومة تضم برلمانين، وعناصر من الحرس الثوري الإيراني، وهتفوا ضد أمريكا، وبريطانيا، وإسرائيل، وكروبي وموسوي.

وتشير مصادر المعارضة الإيرانية أن جالا من مؤيدي كروبي وموسوي اللذين يقودان حركة معارضة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

ويشير موقع "راهيساباز" المعارض، أن عائلة جالا تتعرض لضغوط لاعلان أن القتيل كان من عناصر ميليشيات الباسيج.

وقد اعلن كروبي عبر موقعه أنه مستعد لدفع أي ثمن لقاء موقفه، وأنه لا يخشى شيئاً.

ودعا كروبي الحكومة الايرانية الى "الاستماع للشعب"، وقال في رسالة نشرها موقعه الالكتروني مخاطبا السلطة "احذركم، افتحوا آذانكم قبل فوات الاوان واستمعوا الى صوت الشعب".

وفي تلميح الى الثورتين المصرية والتونسية اللتين اطاحتا برئيسي البلدين حسني مبارك وزين العابدين بن علي في الاسابيع الماضية، قال كروبي ان "الاعمال العنيفة والعداء حيال مطالب الشعب لا تساعد في الحفاظ على الوضع الراهن الا لبعض الوقت. استخلصوا العبرة من مصير السلطات التي ابتعدت عن الشعب".

وفيما تزايدت في الساعات الاخيرة الدعوات في صفوف لدى المحافظين في الحكم وخصوصا في مجلس الشورى لمحاكمة قادة المعارضة الاصلاحية وانزال "عقاب قاس" بهم.

ودعت الحكومة إلى إلى تظاهرة الجمعة للتنديد بحركة المعارضة كما افاد التلفزيون الرسمي على موقعه الالكتروني.

وأعلن ما يسمى بمجلس تنسيق نشر الدعوة الاسلامية أن المشاركين في التجمع "سيعبرون عن حقدهم وغضبهم للجرائم الوحشية والتحركات المسيئة لقادة مثيري الفتنة وحلفائهم المنافقين والملكيين".

المزيد حول هذه القصة