"نصر الله يتوعد لأول مرة بالسيطرة على شمال اسرائيل"

حسن نصر الله مصدر الصورة AFP
Image caption "تحسسوا رؤوسكم"

هدد الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله بالسيطرة على منطقة الجليل في شمال اسرائيل اذا ما شنت تل ابيب حربا على لبنان.

جاء ذلك خلال مهرجان اقامه الحزب في ضاحية بيروت الجنوبية بمناسبة يوم الشهداء، الذكرى السنوية لعدد من قادة الحزب وهم القائد العسكري عماد مغنية والامين العام السابق عباس الموسوي، واحد ابرز قادة جنوب لبنان الشيخ راغب حرب.

وكان لافتا ان الاعلام المصرية والتونسية حضرت بكثافة في مهرجان حزب الله.

اما التهديد الاول من نوعه فكان التوعد باقتحام حزب الله لشمال اسرائيل والسيطرة عليه في حال شنت حربا على لبنان .

وخاطب نصر الله قادة اسرائيليين اتهمهم بالتهديد بالحرب على لبنان: "أنا اتوجه لباراك واشكينازي وبني غينتس بنفس لغتهم الى جنودهم بأن اقول لمجاهدي المقاومة الاسلامية كونوا مستعدين اليوم اذا فرضت فيه الحرب على لبنان ان تطلب منكم قيادة المقاومة تحرير الجليل في شمال فلسطين المحتلة".

وبشأن الانتقام لعماد مغنية الذي يقول حزب الله ان الموساد الاسرئيلي اغتاله في شباط/فبراير عام 2008 خلال وجوده في سوريا، قال نصر الله "ان قرار الرد على اغتيال الشهيد القائد عماد مغنية يبقى قرارا، وقرارا سينفذ ان شاء الله. وأقول للقادة والجنرالات الصهاينة حيثما ذهبتم الى اي مكان في العالم وفي اي زمان يجب ان تتحسسوا رؤوسكم لأن دم عماد مغنية لن يذهب هدرا".

وكان من ابرز الحضور في المهرجان محمد منصور الملقب بسامي شهاب وهو المعروف بقائد ما يسمى "خلية حزب الله" والذي استطاع ـ خلال أحداث الثورة المصرية ـ الخروج مع اعضاء المجموعة من السجون المصرية التي كانوا معتقلين فيها.

ووجه نصر الله، في كلمة عبر شاشة كبيرة، التحية "الى شعب مصر والى شبابها، ولهم من مقاومتنا شكر خاص لأن هذه الثورة هي السبب الحقيقي في تحرير الاخ محمد منصور".

وكان منصور (شهاب) قد فر مع سجناء كانوا معتقلين في سجن وادي النطرون الواقع بين القاهرة والاسكندرية في الثالث من فبراير/ شباط، اثناء الاحتجاجات ضد نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك، ومنهم 22 سجينا بتهمة الانتماء الى خلية تابعة لحزب الله.

وقال الامين العام لحزب الله حسن نصر الله "ان ثورة شعب مصر كان لها الفضل في تحرير سامي شهاب وعودته الى لبنان، واشار الى" ان التهم التي سيقت ضد شهاب هي العمل على اسقاط نظام حسني مبارك وزعزعة الاستقرار في مصر ونشر التشيع، وهذه التهم وجهت من القضاء المصري، واصفا هذه الاتهامات بأنها سخيفة".

اما اكبر الخاسرين من التغيير في مصر- برأي نصر الله - فهي الولايات المتحدة الامريكية واسرائيل، وان القادم من الايام سيحمل ما وصفة انهيار المنظومة الامريكية في المنطقة، واعتبر ان هناك تغيرات وتحولات كبرى ما بعد حسني مبارك تختلف عن زمان حسني مبارك. واكد ان الانعكاس الاهم هو على "اسرائيل".

ومن هنا كانت دعوته قوى الرابع عشر من اذار الى فك ارتباطها بالتحالف مع الادارة الامركية .

لكن تلك القوى جددت الدعوة الى ما تراه اقحاما لسلاح حزب الله في الصراع السياسي الداخلي، وفقا لما جاء في بيان للامانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار.

وجاء في البيان تأكيد على "حماية الحياة العامة والخاصة من سلاح حزب الله الذي بات منخرطا في الصراع السياسي الداخلي لتأمين غلبة فئوية، وموظفا في اجندة اقليمية لا علاقة لها بمصلحة لبنان والمنطقة العربية".

وحظيت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان برفض جديد من حزب الله مقابل التمسك بها من قوى الرابع عشر من اذار.

وكانت مواقف الامين العام لحزب الله اكثر تصعيدية تجاه اسرائيل عن خطاباته السابقة كما تضمنت استعداد الحزب لدعم قيام حكومة لبنانية لا وجود فيها لقوى الرابع عشر من آذار بعد اعلان تلك القوى انها ستكون في صفوف المعارضة .

وهنا اشار نصر الله الى ان "الاصل هو تشكيل حكومة وحدة وطنية ولكن ان لم يتحقق ذلك فلن يبقى البلد بلا حكومة، فلبنان بحاجة لحكومة جادّة ومسؤولة تحل قضايا الناس وتصغي اليهم بدل اصغائها للسفراء الاجانب".

ولذا حذر زعيم حزب الله قوى الرابع عشر من اذار من الضغط على رئيس الحكومة المكلف تشكيلها نجيب ميقاتي بالقول " هل استجرار الضغط الغربي على حكومة الرئيس ميقاتي هو لحل مشكلة السلاح او لاسترداد الاموال المنهوبة؟ واشار الى انه اذا كان البعض في لبنان حسم موقفه برفض سلاح المقاومة فما الجدوى من استمرار بحثه على طاولة الحوار. واعتبر ان السلاح مجرد تفصيل والخلاف الجوهري في لبنان هو حول خيار المقاومة" .

المزيد حول هذه القصة