مسيرة في رام الله: الشعب الفلسطيني يريد "انهاء الانقسام "

الرئيس الفلسطيني محمود عباس مصدر الصورة Reuters
Image caption جابت المسيرة شوارع رام الله

نظم مئات الفلسطينين مسيرة حاشدة وسط مدينة رام الله للتعبير عن مطالبهم بانهاء الاحتلال الاسرائيلي والانقسام الداخلي الفلسطيني.

وجابت المسيرة شوارع مدينة رام الله تلبية لدعوة القوى الوطنية وشبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية وممثلون وأعضاء من حركتي فتح وحماس وبقية فصائل منظمة التحرير.

وفي مشهد غاب طويلا عن الشارع الفلسطيني، هتفوا في المسيرة مطالبين بانهاء الانقسام الداخلي.

الوحدة

وخلال تجوالنا بين المحتشدين التقينا بعضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس فضل حمدان والذي قال " نحن نريد الوحدة الوطنية الفلسطينية والوحدة العربية فليوفقنا الله عز وجل على تحقيقها بأسرع وقت ممكن".

وشارك لفيف من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح في المسيرة منهم توفيق الطيراوي الذي قال " نحن هنا لنقول نريد انهاء الاحتلال الاسرائيلي ونريد انهاء الانقسام الداخلي ونريد الانتخابات التي سيقرر الشعب الفلسطيني من خلالها من يريد أن يتولى دفت القيادة الفلسطينية".

ورغم المطالب الشعبية بالمصالحة الوطنية فان حركة فتح نفت وجود أي اتصالات سرية بينها وبين حركة حماس.

وقال عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسؤول ملف المصالحة عن فتح خلال تواجده في المسيرة " لا يوجد اتصالات سرية مع حركة حماس، ولن يكون هناك مفاوضات الا بشكل علني وهذا ما أبلغنا به أعضاء وفد حركة حماس خلال أخر لقاء جمع بيننا وطلبنا أن تتم اللقاءات المقبلة خلال تواجد عدد من الاعلاميين العرب لوقف الكذب بشأن ما يدور في هذه اللقاءات".

اسقاط اوسلو

"الشعب يريد اسقاط أوسلو"، واحد من الهتافات التي سمعت في هذه المسيرة والتي تكرر فيها كذلك حرق الاعلام الامريكية والتعبير عن مطالب شبابية.

وقال أحد الشبان الفلسطينيين الذي شاركوا في المسيرة "نحن كشباب فلسطيني يهمنا الان الوحدة الوطنية وهو ما سنسعى لتحقيقه خلال الايام المقبلة".

يأتي ذلك بينما أعلنت حركة "الحراك الشبابي" المستقلة الفلسطينية عن عقدها سلسلة خطوات خلال الاسبوع المقبل تتمحور حول اعلاء الاصوات الشبابية الفلسطينية المطالبة بانهاء حالة الانقسام الداخلي واسترجاع الوحدة الوطنية خلال أسبوع أطلقوا عليه اسم " أسبوع انهاء الانقسام".