القاهرة تتأهب "لمسيرة النصر" احتفالا بتنحي مبارك

مصريون يهللون اثر تنحي مبارك
Image caption يتوقع منظمو مسيرة الجمعة أن يصل عدد المشاركين فيها إلى مليون.

دعا زعماء المطالبين بالديمقراطية في مصر إلى مسيرة حاشدة للاحتفال بالنصر بعد أسبوع من تنحي الرئيس حسني مبارك.

ويتوقع منظمو المسيرة أن يصل عدد المشاركين فيها إلى مليون شخص "لحماية الثورة ومطالبها" كما قالت رسالة على تويتر.

ويعتزم مؤيدو الرئيس السابق تنظيم مسيرة مضادة.

ويقول مراسلون إن الحياة لم تعد إلى طبيعتها بينما تحاول الحكومة المؤقتة فرض سلطتها.

وكان مبارك قد تنحى يوم الجمعة الماضي بعد 30 عاما في السلطة مذعنا لضغوط المتظاهرين الذين احتشدوا في ميدان التحرير وسط القاهرة طوال أكثر من أسبوعين.

ومنذ تنحيه، يقيم مبارك وأسرته في منتجع شرم الشيخ.

ويطالب الناشطون المناهضون للفساد بالتحقيق في ثروة مبارك والتي تتراوح ما بين مليار و 70 مليار دولار.

ويوم الخميس الماضي القت السلطات القبض على ثلاثة وزراء سابقين بتهمة الفساد من بينهم وزير الداخلية حبيب العز وأحمد عز أحد أباطرة حديد التسليح وأحد الحلفاء المقربين من مبارك. وقد نفى الأربعة التهم الموجهة إليهم.

عهد جديد في مصر

وقد دعا منظمو المسيرة عن طريق وسائل الاتصال الاجتماعي إلى مسيرة مليونية بعد صلاة الجمعة

وقالت ليلى على فيسبوك "سنرحب بالجميع في مصرنا الجديدة. بدأت دولة جديدة في ميدان التحرير، دولة وحدة وسلام وحرية وعدالة للجميع".

وذكرت وكالة رويترز للانباء أن مجموعات أخرى تنظم مسيرة في نفس الوقت "للاعتذار" لمبارك عن الاطاحة به وللتذكير بنحو 30 عاما في السلطة.

ومن المرجح أن تجري مسيرات في الإسكندرية.

وقد يلقي الشيخ يوسف القرضاوي خطبة في ميدان التحرير يوم الجمعة.

لم ينجز شيء إلى الآن

ولم تعد الحياة في مصر إلى طبيعتها إلى الآن وما زالت الدبابات في الطرق والمصارف والمدارس مغلقة.

وقد تعهد المجلس العسكري الذي تولى ادارة شؤون البلاد عقب الاطاحة بمبارك أن يضع الأمور في المسار الصحيح ولكن على المصريين أن يتعاونوا معهم.

وقال زعيم المعارضة محمد البرادعي لبي بي سي إن على المتظاهرين ان يواصلوا الاحتجاجات حتى تتم الاصلاحات التي يطالبون بها.

وقال البرادعي "لم أر أن أيا من مطالب الثورة السلمية قد تحققت"