اليمن: احزاب "اللقاء المشترك" تقرر المشاركة في الاحتجاجات

آخر تحديث:  الأحد، 20 فبراير/ شباط، 2011، 15:44 GMT

اليمن:أنباء متضاربة عن حصيلة اشتباكات الحرم الجامعي في صنعاء

تضاربت الأنباء حول مقتل متظاهر أمام جامعة صنعاء في إطلاق نار من قبل مسلحين بزي مدني.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

اعلنت احزاب المعارضة اليمنية والممثلة في البرلمان والمنضوية في تحالف "اللقاء المشترك" عن انضمامها الى حركة الاحتجاج القائمة ضد نظام الرئيس علي عبدالله صالح والتي يتزعمها الطلاب بشكل خاص واكدت عدم استعدادها لمعاودة الحوار مع الحكم ما دام يستخدم القمع ضد المتظاهرين.

وطلبت في بيان لها من مناصريها الى "الالتحام بالشباب المحتجين وجماهير الشعب في فعالياتهم الاحتجاجية الرافضة لاستمرار القمع والاستبداد والقهر والفساد".

وجاء في بيان لها رفضها الحوار مع السلطات ما دام القمع متواصلا بحق المتظاهرين حيث "نؤكد أن لا حوار مع الرصاص والهراوات وأعمال البلطجة ولا حوار مع سلطة تحشد المرتزقة والمأجورين لاحتلال الساحات العامة ومداخل المدن وإرهاب الاهالي وتعكير السكينة العامة".

استمرار

بدأ مئات الأشخاص في العاصمة اليمنية اعتصاما بساحة التغيير أمام جامعة صنعاء مؤكدين استمرار اعتصامهم حتى رحيل نظام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

وقد تعهدت قوات الأمن اليمنية بحماية هؤلاء المعتصمين.

وكان آلاف المتظاهرين قد خرجوا في مسيرة صباح اليوم أمام جامعة صنعاء مطالبين برحيل النظام وتعرضوا لمضايقات خفيفة في بداية المسيرة وفجأة لوحظ انسحاب من يسمون بالبلطجية من المكان.

واستمر المتظاهرون في ترديد شعاراتهم المنددة بالنظام الحاكم والمطالبة برحيله وشكلوا لجانا لحماية المتظاهرين.

ومدينة تعز يستمر الآلاف في الاعتصام بساحة الحرية مرددين شعارات تطالب السلطة بالرحيل كما خرج الآلاف في كل من عدن والحديدة والبيضاء والضالع وإب في مسيرات
مناهضة للنظام ولم ترد حتى الآن أي أنباء عن وقوع مصادمات مع المتظاهرين في بقية المحافظات اليمنية.

وكان الرئيس اليمني قد أصدر أوامره السبت لقوات الأمن بحماية الصحفيين أثناء تغطيتهم للمظاهرات.

وأعرب صالح عن أسفه لما حدث من اعتداءات على الصحفيين ومراسلي القنوات الفضائية مؤكدا أنها تصرفات فردية لا تعبر عن النظام.

وكانت الاشتباكات بين مؤيدي ومعارضي النظام قد استمرت على مدي أسبوع وأسفرت عن سقوط قتلى ومصابين.

وذكرت تقارير أخرى أن مؤيدي الرئيس اليمني حاولوا تفريق المظاهرة وأطلقوا اعيرة نارية في الهواء.

وكان متظاهر قد قتل السبت وأصيب سبعة اخرون في اشتباكات بين مؤيدي صالح ومعارضيه في صنعاء.

وقال شهود عيان لوكالة رويترز إن المتظاهر أصيب بطلق ناري في الرقبة ونقل إلى مستشفى قرب جامعة صنعاء حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.

وأصيب أربعة آخرون من معارضي صالح بجروح خطيرة نتيجة لإطلاق النار اثنان منهم في حالة حرجة وجرح ثلاثة عندما تبادل متظاهرون القاء الحجارة خارج الجامعة.

محتجون في صنعاء 19/02/11

تصاعدت موجة الاحتجاجت في عدد من المدن اليمنية

وردد نحو ألف من المتظاهرين المناهضين لصالح هتافات تطالبه بالرحيل وكذلك شعار "الشعب يريد اسقاط النظام" الشعار الرئيسي في انتفاضتي مصر وتونس اللتين اطاحتا برئيسي البلدين. ودعا ما بين 200 و 300 مؤيد لصالح الى الحوار.

الرئيس اليمني ينتقد معارضي النظام

قال الرئيس اليمني على عبد الله صالح ان التظاهرات الإحتجاجية التي تعم عددا من المدن اليمنية أزمة مفتعله واتهم المحتجين بأنهم مأجورون لجهات تتآمر ضَد استقرار وأمن بلاده.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

وألقى صالح باللوم على "أجندة خارجية" ومؤامرة ضد اليمن وأمنه واستقراره في الاحتجاجات المندلعة ضد الفقر والبطالة والفساد.

وقال صالح في كلمة أمام ممثلي منظمات المجتمع المدني "من يريد السلطة فعليه أن يتجه معنا نحو صناديق الاقتراع والشعب اليمني سيواجه عناصر التخريب والخارجين عن النظام والقانون".

وفيما اعتبر تنازلا للمحتجين وعد صالح بالتنحي عندما تنتهي ولايته في نهاية عام 2013 وألا يسلم السلطة لابنه.

ووافق ائتلاف من المعارضة على التحدث اليه لكن الاحتجاجات استمرت.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك