استقالة وزير العدل وتقارير عن انقسامات داخل النخبة الحاكمة في ليبيا

رشحت تقارير عن بوادر انقسام بين أوساط النخبة الليبية الحاكمة، بعد بيان صدر من مسؤول حكومي رفيع سابق يدعو فيه القيادة الليبية إلى بدء حوار مع المعارضين، ومناقشة صياغة دستور، واستقالة وزير العدل المستشار مصطفى عبد الجليل.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption سيف الإسلام القذافي ظهر مخاطباً الشعب الليبي على التفلزيون الرسمي

أفادت الأنباء أن عبد الجليل قدم استقالته احتجاجا على الاستخدام المفرط للقوة ضد المحتجين العزل.

وأكدت صحيفة "قورينا" المقربة من نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، سيف الإسلام القذافي، في موقعها على شبكة الإنترنت، الخبر.

وتأتي الخطوة كمؤشر على تزايد الاختلافات داخل النخبة الحاكمة في ليبيا، حيث أصدر محمد بعيو الذي كان حتى شهر مضى كبير المتحدثين باسم الحكومة الليبية ان القيادة مخطئة في التهديد بالعنف ضد معارضيها.

ودعا بعيو سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي الى بدء حوار مع المعارضة.

وأعرب عن أمله في أن يغير سيف الاسلام خطابه ليعترف بوجود معارضة شعبية داخلية ويبدأ حوارا معها فيما يتعلق بتغييرات في النظام الليبي.

استقالات

الى ذلك كان عدد من الدبلوماسيين الليبيين قد أعلنوا استقالاتهم، احتجاجاً على العنف الممارس من قبل السلطات.

وقد كان السفير الليبي في الهند علي العيساوي قد أعلن عبر بي بي سي استقالته احتجاجا على استخدام العنف ضد مواطنيه واتهم الدولة باستخدام مرتزقة اجانب ضد الليبيين.

كما أستقال الدبلوماسي في السفارة الليبية في الصين الليبي حسين صادق المصراتي من منصبه احتجاجاً على العنف أيضاً.

وكان مندوب ليبيا لدى الجامعة العربية قد قدم استقالته من منصبه واعلن انضمامه "للثورة" احتجاجا على ما يجري في ليبيا.

ويذكر أن الرئيس الليبي معمر القذافي لم يظهر إلى العلن منذ الجمعة الماضية.

وقد ظهر نجله سيف الاسلام القذافي في خطاب على التلفزيون الرسمي الليبي أمس حيث دعا الى اجراء عدد من الاصلاحات لتهدئة الاحتجاجات المتصاعدة في ليبيا محذرا من تحول الاحتجاجات الى حرب اهلية ومن خطر تقسيم البلاد الى عدة ولايات.