الجزائر: الحكومة توافق على رفع حالة الطوارئ

الجزائر مصدر الصورة
Image caption فضت الشرطى تظاهرة الاسبوع الماضي

أعلنت الرئاسة في الجزائر أن الحكومة وافقت على إلغاء حالة الطوارئ القائمة منذ 19 عاما.

وكانت الحكومة قد أعلنت عن خطة إلغاء الطوارئ في وقت سابق، ولكن إقرارها تم اليوم الثلاثاء.

وسيدخل القرار حيز التنفيذ حال نشره في الجريدة الرسمية، ولم يعلن عن موعد النشر بعد.

وكانت الجزائر قد شهددت تظاهرات في الأيام، وكان رفع حالة الطوارئ أحد مطالبها.

وقد تجمع المئات يوم السبت في ساحة أول مايو بالعاصمة الجزائرية تلبية لنداء التنسيقية الوطنية للتغيير والديموقراطية لتنظيم مسيرة للمطالبة بتغيير النظام.

ورفع المتظاهرون شعارات "جزائر حرة ديموقراطية" و"السلطة قاتلة" و"الشعب يريد اسقاط النظام" وهو نفس الشعار الذي استخدمه المصريون في ثورة 25 يناير.

وقامت قوات الشرطة مدعومة بسيارات مصفحة باغلاق كل الطرق المؤدية الى ساحة أول مايو كما منعت عددا من المتظاهرين من الوصول الى الساحة لانطلاق المسيرة وحاصرتهم في شارع محمد بلوزداد.

وتمركزت قوات الشرطة في ساحة أول مايو تماما كما فعلت الاسبوع الماضي حيث كان من المفترض ان تنطلق المسيرة ابتداء من الساعة العاشرة بتوقيت جرينتش من ساحة أول مايو إلى ساحة الشهداء على مسافة اربعة كيلومترات.

وتشجع المعارضون الجزائريون على التظاهر بعد احتجاجات تونس ومصر التي اطاحت برئيسي البلدين.

واتسعت في الاونة الاخيرة دائرة الانتقادات لحكم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لتطال قادة سابقين في النظام الحاكم.

وارسل الوزير السابق والامين العام السابق لجبهة التحرير الوطني عبد الحميد مهري رسالة مفتوحة للرئيس بوتفليقة طالبه فيها بتغييرات سياسية واسعة في البلاد.

واتهم مهري النظام بانه "غير قادر على حل مشاكل البلاد الشائكة ولا على الاستعداد لتحديات المستقبل".

ويحكم بوتفليقة الجزائر منذ عام 1999 واعيد انتخابه عام 2004 ثم عام 2009 بعدما عدل الدستور ليسمح للرئيس بالحكم لعدد غير محدود من الدورات.