تقارير: مقتل خمسة أشخاص في طرابلس والتلفزيون الليبي ينفي

آخر تحديث:  الجمعة، 25 فبراير/ شباط، 2011، 16:45 GMT

اشتباكات بين أنصار القذافي ومعارضيه في طرابلس ومصراته والزاوية

قال محتجون ليبيون إنهم بسطوا سيطرتهم على مدينة مصراتة الواقعة غربي البلاد. وجرت مواجهات عنيفة بين أنصار القذافي ومعارضيه في مدن مصراتة وزوارة والزاوية القريبة من طرابلس، ما أدى إلى سقوط قتلى جدد.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

قتل خمسة أشخاص الجمعة حين أطلقت قوات الأمن الليبية النار على متظاهرين في ضاحية الجنزور غربي العاصمة طرابلس، حسب وكالة أنباء رويترز استنادا إلى شاهد عيان، ولكن التلفزيون الليبي نفى سقوط أي قتيل.

وقال الشاهد إن متظاهرين رددوا شعارات مناهضة للزعيم معمر القذافي في ضاحية الفشلوم شرقي طرابلس.

ولم يتسن التأكد من التقارير من مصادر أخرى.

وافادت تقارير أخرى بأن متظاهرين تدفقوا من المساجد في مركز مدينة طرابلس بعد صلاة الجمعة باتجاه الساحة الخضراء، فتصدى لهم أفراد من الميلشيا الموالية للقذافي وفتحوا عليهم النار في الشوارع المؤدية إلى الساحة.

وقال شاهد عيان لوكالة أسوشييتد برس إن الفوضى تسود بعض أجزاء مدينة طرابلس، وأفاد بعض السكان أنهم يسمعون صوت عيارات نارية.

وكانت دعوة المناهضين لنظام القذافي المصلين للتظاهر بعد صلاة الجمعة في طرابلس أول محاولة لتنظيم احتجاجات كبرى في العاصمة.

و أرسلت رسائل نصية تقول "لنجعل هذه الجمعة جمعة التحرير".

وقد استعدت الميليشيات الموالية للقذافي لمواجهة التتطورات بأن كثفت من تواجدها في محيط العديد من المساجد.

وعلى صعيد آخر صرح سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي لقناة سي ان ان التركية أن القذافي لن يقدم على تدمير الثروة النفطية.

وأضاف سيف الإسلام أن عائلة القذافي لا تنوي مغادرة البلاد.

وسائل إعلام جديدة

وظهرت محطات إذاعة ووسائل إعلام أخرى جديدة في الجزء الشرقي من ليبيا الواقع تحت سيطرة المعارضين لنظام القذافي ، فقد ظهرت صحيفة باسم "ليبيا" في مدينة بنغازي، كما بدأت محطتا إذاعة جديدتان البث باستخدام محطات الإرسال الحكومية التي وقعت بأيدي المعارضين.

ويعتقد أن "إذاعة ليبيا الحرة من الجبل الأخضر" تبث من البيضاء، وهي تدعو في بياناتها ونداءاتها المدن إلى الانضمام للثورة.

ويستخدم النشطاء المناصرون للثورة محطات إذاعة تبث عبرالإنترنت لبث مكالمات هاتفية تساند المعارضة، ولا يعرف مركز نشاطهم.

وتبث "وسائل الإعلام البديلة" بيانات الثورة وصور الذين يسقطون في الاحتجاجات، وشعارات الثورة ومنها "نموت ولا نستسلم".

وقد خلقت الانتفاضة فرصا للصحفيين، حيث تدفقت الصور ولقطات الفيديو على صفحات فيسبوك، وشكلت مصدرا متواصلا للمعلومات، بالرغم من حجب موقعي فيسبوك وتويتر في ليبا، حيث يبدو أن النشطاء نجحوا في الاتفاف على عملية الحجب.

كذلك شجعت التغيرات في شرق ليبيا وسائل الإعلام الرسمية على التحول، ومنها صحيفة القريبنة التي بدأت بنشر تقارير حول الانتفاضة، مع أنها في البداية لم تتخذ موقفا، وتقول بعض التقارير غن الصحيفة "وقعت في أيدي المعارضين".

"حوافز"

وكان التلفزيون الليبي قد قال بعد يوم واحد من حديث القذافي، الذي قال فيه إن الاحتجاجات ضد نظامه جاءت بتأثير من تنظيم القاعدة إن الحكومة أمرت بتوزيع إعانات مالية على الأسر الليبية.

وأضاف التلفزيون أن كل أسرة ليبية ستحصل على نحو 800 دولار بهدف مساعدتها على تغطية تكاليف ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وتابع التلفزيون أن الحكومة بصدد رفع رواتب الكثير من موظفي القطاع العام وذلك بنسبة 150 في المئة في حين قررت زيادة الحد الأدنى من الأجور إلى الضعف تقريبا.

ويقول المراسلون إن الخطوة التي اتخذتها الحكومة الليبية تقلد تكتيكا كان قد اتبعه نظام الرئيس التونسي المخلوع، زين العابدين بن علي بهدف تهدئة المحتجين.

سيطرة

وتحاول القوات الموالية للزعيم الليبي، معمر القذافي، بسط سيطرتها على المناطق المحيطة بالعاصمة، طرابلس.

وذكرت التقارير أن أعمال القتال اندلعت في البلدات والمناطق المحيطة بطرابلس إذ شنت القوات الموالية للقذافي هجمات على المدن والبلدات القريبة من طرابلس بهدف توسيع نطاق المناطق التي لا تزال تخضع لسيطرة الحكومة.

وشهدت مدينة زوارة الواقعة غربي طرابلس أعنف أعمال القتال إذ قال شاهد إن القوات الموالية للقذافي استخدمت الأسلحة الثقيلة لمهاجمة المحتجين الذين كانوا داخل أحد المساجد ما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص على الأقل.

واندلعت معركة حامية من أجل السيطرة على أحد المطارات القريبة من مدينة مصراتة.

وقال أحد الأطباء لبي بي سي إن سبعين ضحية نقلت إلى المستشفى، وقال أحد السكان المحليين إن المحتجين نجحوا في دحر القوات الموالية للقذافي عن المدينة.

وفرضت القوات الموالية للقذافي طوقا على المناطق التي لا تزال تخضع لسيطرتها وذلك بالاستعانة بالدبابات.

ويُعتقد أن لواء من قوات النخبة يقودها ابن القذافي، خميس، يتولى الدفاع عن طرابلس ومحيطها.

وتوالت الدعوات لتنظيم احتجاجات مناوئة لنظام القذافي بعد صلاة الجمعة وتسيير مسيرات لقوى المعارضة باتجاه طرابلس.

ويقول مراسل بي بي سي في ليبيا إن المعارضة تحتاج لإزاحة القذافي عن السلطة إلى ضمان المزيد من الانشقاقات في صفوف الوحدات العسكرية.

ومن جهة أخرى، اتهمت فنزويلا الولايات المتحدة وحلفاءها بالتخطيط لشن تدخل عسكري في ليبيا.

وأصدر الرئيس الفنزويلي، هوجو شافيز، بيانا أيد فيه حفاظ ليبيا على استقلالها.

وقال وزير خارجية فنزيلا، نيكولاس مادورو، إن القوى المعنية تهيئ الظروف المناسبة لتبرير غزوها لليبيا، متهما الغرب بالتخطيط للسيطرة على نفط ليبيا.

وتعكس تصريحات المسؤول الفنزويلي أقوالا صدرت عن كوبا في وقت سابق مفادها أن الولايات المتحدة تقف خلف الاضطرابات التي تشهدها ليبيا.

حظر جوي

وطلب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، ونظيره الفرنسي، نيكولا ساركوزي، الحكومة الليبية بـ "الوقف الفوري" لأعمال العنف ضد المحتجين الذين ثاروا على سلطة العقيد معمَّر القذافي الذي اتهم بدوره تنظيم القاعدة بالوقوف وراء "الاضطرابات" التي تشهدها البلاد.

فقد أعلنت الولايات المتحدة أن إمكانية فرض منطقة حظر طيران فوق الأجواء الليبية هو أحد الخيارات المطروحة، مما يعني حرمان القوات الجوية الموالية للقذافي من القدرة على شن الغارات على المدن التي خرجت عن سيطرته.

كما أجرى أوباما الخميس اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، وعد خلاله "بالتنسيق بشأن الإجراءات المتعددة الأطراف الممكن اتخاذها حيال الوضع في ليبيا".

وقال مكتب كاميرون إن الزعيمين اتفقا على التنسيق بشأن كافة الخطوات المتعلقة بليبيا، بما في ذلك موقفا البلدين مما سيجري في جلسة مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف بسويسرا في السابع والعشرين من الشهر الجاري، والإخلاء السريع لمواطني البلدين من ليبيا.

زيارة كلينتون

إلى ذلك، أكدت مراسلة "بي بي سي" في واشنطن، جيسي المر، أن وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، ستسافر الى جنيف حيث ستشارك في جلسة المجلس المذكور وتناقش مع نظرائها الغربيين الأوضاع في ليبيا والشرق الأوسط.

كما ستلقي كلينتون كلمة حول المستجدات في المنطقة خلال مشاركتها في الجلسة السادسة عشرة لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان.

كما جاء في بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية أن باريس ستطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث الأوضاع المتدهورة في ليبيا.

بدوره اتهم القذافي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء الاضطرابات التي تجتاح ليبيا منذ السابع عشر من الشهر الجاري، قائلا إن الشبان الذين يقومون بالتظاهر ضد حكمه إنما يفعلون ذلك "تحت تأثير حبوب الهلوسة".

كلمة القذافي

صور الضحايا في بنغازي

لقي العشرات حتفهم في بنغازي على أيدي العناصر الموالية للقذافي.

ففي كلمة وجهها عبر الهاتف من خلال التلفزيون الرسمي الليبي، قال القذافي "إن المحتجين الذين يقومون بأعمال العنف ضده إنما يخدمون مصالح زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، واتباعه المسؤولين عن إحداث الشرخ في البلاد".

وقال القذافي مخاطبا أهالي مدينة الزاوية، الواقعة على بعد 60 كلم غربي العاصمة طرابلس: "هؤلاء لا مطالب عندهم، فمطلبهم ليس عندهم، بل عند بن لادن".

وأردف قائلا: "من الواضح الآن أن هذه القضية تُدار من قبل القاعدة. فهؤلاء المسلحين الشبان، هم أبناؤنا، ويجري تحريضهم من قبل أشخاص مطلوبين من قبل أمريكا والعالم الغربي".

وأضاف قائلا: "إن أؤلئك الذين يقومون بفعل التحريض قليلو العدد، وعلينا الإمساك بهم".

وقال: "من يعطي الحبوب لأولادكم هو المجرم والمسؤول عن القتل، أو عن وقوع حرب أهلية، أو مصيبة".

من جانبه، قال الأمير محمد الحسن السنوسي، وهو أحد أفراد الأسرة المالكة السابقة في ليبيا ويعرِّف نفسه بأنه "ولي العهد الليبي في المنفى"، إنه لا يؤيد تدخلا عسكريا أجنبيا في بلاده.

لكن السنوسي قال في مقابلة مع بي بي سي إنه يعمل من أجل أن يضغط المجتمع الدولي على الحكومة الليبية "لوقف المذابح بحق المتظاهرين وإنهاء حكم القذافي للبلاد"

تدمير المستودعات

ومن جهة أخرى، أعلن التلفزيون الليبي أن الطيران الليبي دمَّر آخر مستودعات الأسلحة الواقعة خارج سيطرة الحكومة في الصحراء.

"لقد نقلوا الجثث لإخفائها، وربما عمدوا إلى حرقها، فهم يعلمون أن الصحفيين الأجانب يقتربون"

سليمان بوشويغير، مدير الفرع الليبي للمنظمة الدولية لحقوق الإنسان

كما أعلنت منظمة ليبية معنية بحقوق الإنسان أن قوات موالية للقذافي أغارت يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين على مستشفيات في العاصمة طرابلس وأجهزت على جرحى مناهضين للنظام كانوا يتلقون العلاج فيها.

ففي حديث مع وكالة الأنباء الإيطالية "ميسنا"، قال سليمان بوشويغير، مدير الفرع الليبي للمنظمة الدولية لحقوق الإنسان، إن أعضاء في اللجنان الثورية، وهي عماد النظام الليبي، "اجتاحوا المستشفيات وأجهزوا ذبحا على جرحى من الذين أُصيبوا خلال الاحتجاجات ضد النظام".

وأضاف بوشويغير قائلا "لقد نقلوا الجثث لإخفائها، وربما عمدوا إلى حرقها، فهم يعلمون أن الصحفيين الأجانب يقتربون".

ولفت إلى أن "الأطباء الذين اعترضوا على هذه الممارسات تعرضوا للتهديد".

وأدلى بوشويغير بتصريحاته تلك من سويسرا، حيث يقع مقر المنظمة الدولية التي ينتمي إليها، علما بأن نظام القذافي يفرض حظرا على أنشطة المنظمات المستقلة في بلاد، وذلك منذ وصوله الى السلطة عام 1969.

هجوم على الزاوية

في غضون ذلك، سقط 10 قتلى على الأقل وأُصيب العشرات بجروح في هجوم شنته قوات الأمن الليبية الخميس على مدينة الزاوية، وذلك وفقا لما أفادت به صحيفة "قورينا" المقربة من سيف الإسلام، نجل القذافي.

دفن الجثث في طرابلس

قُتل العديد من الأشخاص في طرابلس خلال الاشتباكات بين أنصار القذافي والمناوئين له.

وكتبت الصحيفة على موقعها على الإنترنت، نقلا عن مراسلها في الزاوية: "لقد وصل عدد القتلى في المدينة إلى 10 أشخاص، وتجاوز عدد المصابين العشرات بعد الهجوم الذي شنته الوحدات الأمنية صباح اليوم".

وأضافت الصحيفة أن المصابين "لا يستطيعون الوصول إلى المستشفيات نظرا لإطلاق النار الكثيف في كل اتجاه".

واتهمت السلطات الليبية من أسمتهم إرهابيي القاعدة" بـ"ذبح ثلاثة جنود" في الزاوية. إلاَّ أن قنوات فضائية ومواقع إنترنت أفادت بوقوع قتلى وجرحى في المدينة جرَّاء مهاجمتها من قبل قوات الأمن الموالية للقذافي.

جثث

ولكن قناة الجزيرة الفضائية القطرية بثت الخميس لقطات تظهر ما قالت إنه مركز شرطة محترق في بلدة الزاوية.

كما عرضت الجزيرة أيضا لقطات تظهر حوالي 20 جثة غالبيتها لأشخاص قيدت أياديهم خلف ظهورهم قبل قتلهم.

ونقلت المحطة عن مصادر قولها "إنهم قتلوا بالرصاص بسبب رفضهم إطلاق النار على المحتجين".

يُشار إلى أن القذافي فقد السيطرة على معظم المناطق الشرقية من ليبيا، كما خرجت بعض المناطق في غرب البلاد عن سيطرته أيضا.

وقد عقد بعض السياسيين المناوئين لنظام القذافي وزعماء القبائل اجتماعا الخميس في مدينة البيضاء، الواقعة شرقي البلاد، وذلك في أول لقاء يظهر وحدة المعارضة.

القذافي يفقد السيطرة على المزيد من المدن الليبية

ذكرت تقارير من ليبيا أن الحكومة الموالية للعقيد معمر القذافي تفقد مزيدا من سيطرتها على الأراضي الليبية في ظل مواصلة قوى المعارضة تعزيز مكاسبها على الأرض.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

عمال عرب وأجانب

إلى ذلك قال عمال عرب وأجانب عبروا الحدود من ليبيا إلى تونس إن لجانا شعبية مناهضة للحكومة الليبية تسيطر على مدينة زوارة الواقعة على بعد 120 كيلومترا غربي طرابلس.

وذكروا أنه ليس هنالك ما يدل على أي وجود للشرطة أو للجيش في المدينة التي تسيطر عليها "لجان شعبية" مسلحة بأسلحة آلية.

وقال شاهد عيان إن الجيش الليبي نشر أعدادا كبيرة من أفراده في مدينة الزاوية الواقعة على الطريق الرئيسي الواصل بين شرق البلاد وغربها.

وقال الشاهد، وهو مصري واسمه طارق سيدي، لرويترز للأنباء: "هناك وجود مكثف جدا للجيش. هم يفتشون كل شخص عند نقاط التفتيش. لقد رأيت حوالي 40 سيارة جيب عسكرية في المدينة".

تقديرات عدد القتلى في ليبيا تقترب من ألف

مع تصاعد الضغوط على الزعيم الليبي معمر القذافي الذي يزداد عزلة وسط الادانات الدولية لعمليات القمع والدعوات لفرض عقوبات على نظامه فضلا عن استقالات كبار المسؤولين في النظام الليبي، تشير آخر الانباء الى وصول ضحايا الاضطرابات لنحو ألف قتيل.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

لجان شعبية معارضة

وقال شاهد آخر في اتصال تليفوني مع الوكالة نفسها إن قوات أمن موالية للقذافي هاجمت يوم الخميس لجانا شعبية مناهضة للحكومة تسيطر على مدينة مصراتة، وقتلت عددا من أفرادها.

وقال شهود عيان آخرون إن قوات موالية للقذافي تحرس العاصمة طرابلس، كما تنتشر الدبابات في ضواحي المدينة في ظل فقدان القوات الموالية للقذافي سيطرتها على المزيد من أراضي البلاد وتعزيز المعارضة لمكاسبها.

ونقلت التقارير عن عدد من سكان طرابلس قولهم إنهم يخافون مبارحة بيوتهم خشية أن تطلق عليهم القوات الحكومية النار.

ونقلت وكالة الاسوشييتيد بريس عن احد سكان طرابلس قوله: "آن اوان الرعب والاعتقالات السرية. انهم ينتقلون من بيت الى بيت لتصفية خصومهم".

ولكن ناشطي المعارضة يقولون إنهم يخططون لتنظيم تظاهرة احتجاجية كبيرة في طرابلس الجمعة، وذلك على الرغم من التهديد والوعيد الذي أطلقه القذافي الذي يحاول جاهدا المحافظة على سيطرته على العاصمة.

وفي ضربة اخرى للقذافي، اعلن ابن عمه ومساعده المقرب احمد قذاف الدم تخليه عن الزعيم الليبي وطلب اللجوء في مصر احتجاجا على "الانتهاكات الفظيعة لحقوق الانسان" في ليبيا.

ليبيا

خطوط انابيب النفط والغاز في ليبيا

ليبيا

الكثافة السكانية في ليبيا

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك