علاقة سيف الاسلام القذافي ببريطانيا

آخر تحديث:  السبت، 26 فبراير/ شباط، 2011، 06:54 GMT
سيف الاسلام القذافي

اتسعت علاقات سيف البريطانية لان كثيرين تقربوا الى من توقعوه حاكم ليبيا المقبل

ظهر سيف الاسلام القذافي، نجل الزعيم معمر القذافي، على التلفزيون يوم الاحد ليقول للمحتجين في ليبيا ان عليهم الانصراف من الشارع والا سالت انهار من الدماء.

ولم يكن هناك تناقض اكثر مما بدا بين خطابه وكلمته في كلية الاقتصاد بلندن قبل عامين حيث قدمه كضيف شرف البروفيسور دايفيد هيلد، بعدما تبرع بمليون ونصف المليون جنيه استرليني للكلية.

يقول هيلد: "عرفت في سيف انه شخص يتطلع للديموقراطية والمجتمع المدني والقيم الليبرالية كمصدر الهام له".

لكن سيف نفسه لم يستطع ان يتمالك نفسه وهو يتحدث عن الديمقراطية في ليبيا.

فحين قال "نظريا تعد ليبيا اكثر دول العالم ديمقراطية"، فضج الحضور بالضحك ليبتسم هو مضيفا "نظريا، نظريا".

واليوم استاء البروفيسور هيلد بشدة من خطاب سيف الاسلام على التلفزيون الليبي واعتصم طلاب الجامعة احتجاجا على علاقتها بابن القذافي واضطرت الجامعة لرفض التبرع المهين.

ومما زاد الطين بله للكلية ان اضطرت للتحقيق في اتهامات بان اجزاء من رسالة الدكتوراة لسيف الاسلام كانت مسروقة.

الا ان من امتحن سيف الاسلام القذافي، الاقتصادي الشهير لورد ديساي، يقول انه حصل على الدكتوراه بمجهوده ولم تكن الكلية مخطئة في قبول تبرعه.

وكل ما يؤسف لورد ديساي هو ان سيف الاسلام القذافي لم يتعلم الكثير عن الديمقراطية.

وليست كلية الاقتصاد فقط هي التي ترتبط باسم ابن القذافي، فعلاقاته البريطانية اوسع كثيرا.

فقد وصف رئيس الوزراء البريطاني الاسبق توني بلير بانه صديق العائلة وان كان بلير قال انه لم يلتق بسيف سوى مرة واحدة منذ ترك منصبه وانه لا تربطه به علاقات تجارية.

اما المبعوث التجاري البريطاني، دوق يورك ابن ملكة بريطانيا الاوسط، فدعا سيف الاسلام الى قصر بكنغهام وان قال متحدث باسم القصر انه لا يعد صديقا.

ثم هناك وزير الاعمال السابق لورد ماندلسون الذي التقى سيف عدة مرات، احداها في فيلا رجل المال نات روتشيلد في جزيرة كورفو اليونانية.

كما دعي روتشيلد وشريكه الملياردير الروسي اوليغ دريباسكا لحفل عيد ميلاد سيف السابع والثلاثين في الجبل الاسود.

وعاش سيف الاسلام في لندن حياة بذخ، وانتقل قبل عامين الى بيت سعره 10 مليون جنيه استرليني في شمال لندن قرب ما يعرف بشارع المليارديرات.

وتملك هيئة الاستثمار الليبية مبان في حي المال والاعمال في لندن وفي شارع اوكسفورد وميدان الطرف الاغر.

ومما جعل سيف ذا نفوذ ان هناك خيطا رفيعا يفصل ما بين اموال ليبيا واموال القذافي.

وفي مقابلة لبرنامج "نيوزنايت" بتلفزيون بي بي سي قال عضو البرلمان عن حزب المحافظين دانيال كوتشينسكي، الذي الف كتابا عن عائلة القذافي ويراس المجموعة المشتركة في مجلس العموم حول ليبيا: "تتحكم عائلة القذافي بكل شئ في ليبيا، ولا توقع اي صفقة الا بموافقتهم".

والحقيقة انه كان هناك سبب وجيه للتقرب من الرجل الذي اعتبر حتى وقت قريب وريث السلطة في بلد غني بالنفط، فالاب سيذهب ان عاجلا او اجلا وسيحكم ابنه الموالي للغرب.

لكن يبدو ان الامور ليست كذلك الان، ولم تات الرياح بما تشتهي السفن وعلى من ارتبطوا به ان يتحملوا خسارتهم.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك