مقتل سبعة متظاهرين في "يوم الغضب" في العراق

آخر تحديث:  الجمعة، 25 فبراير/ شباط، 2011، 12:52 GMT

مقتل سبعة متظاهرين في "يوم الغضب" في العراق

قالت مصادر أمنية عراقية إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب عشرات آخرون في مسيرات احتجاجية شهدها عدد من المدن العراقية للتنديد بما وصفه المحتجون بالفساد الحكومي.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

أعلنت الشرطة مقتل خمسة متظاهرين واصابة عشرة آخرين بجروح الجمعة في الموصل شمال العراق اثناء تفريق قوات الامن تجمع متظاهرين, ما يرفع الى سبعة عدد القتلى بين المحتجين الجمعة في شمال العراق.

وخرج آلاف المتظاهرين صباح الجمعة الى شوارع بغداد وكبرى مدن البلاد في يوم غضب احتجاجا على سوء الخدمات العامة والفساد والبطالة.

وأكد الملازم سنان الجبوري أن الجرحى اصيبوا بالرصاص بعد أن اطلقت الشرطة النار في الهواء وكان المتظاهرون تجمعوا امام مكاتب الحاكم المحلي في الموصل التي تبعد 350 كلم شمال بغداد.

مقتل سبعة متظاهرين في "يوم الغضب" في العراق

أعلنت الشرطة مقتل خمسة متظاهرين واصابة عشرة آخرين بجروح الجمعة في الموصل شمال العراق اثناء تفريق قوات الامن تجمع متظاهرين, ما يرفع الى سبعة عدد القتلى بين المحتجين الجمعة في شمال العراق.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

ومن جانب آخر اعلن مسؤول في الشرطة وأحد الاعيان المحليين عن مقتل متظاهرين اثنين على الأقل واصابة عشرين آخرين بجروح بينهم سبعة من رجال الشرطة الجمعة, في صدامات بين محتجين وقوات الامن في الحويجة (60 كلم شمال بغداد).

وقال صحافي متعاون مع البي بي سي في كركوك إن المحتجين سيطروا على مبنى الحكومة المحلية في قضاء الحويجة.

وبذلك يرتفع الى 11 عدد المتظاهرين الذين سقطوا خلال حركة الاحتجاج التي تهز العراق منذ عدة اسابيع على غرار عدة دول عربية, كما قتل شرطي ايضا.

وذكرت قناة "العراقية" التلفزيونية أن مفاوضات تجري في مدينتي كربلاء والموصل بين محتجين ومسؤولين يحاولون تلقي مطالبهم.

وفي العاصمة بغداد انتشر الجنود وأغلقوا الطرقات في المدينة وقاموا بتفتيش المتظاهرين الذين حاولوا الدخول الى ميدان التحرير، كما استخدموا الأسلاك الشائكة لإغلاق الشوارع المحيطة بالميدان.

وحلقت المروحيات العسكرية في الأجواء، بينما انتشرت الشاحنات العسكرية حول الميدان حيث تجمع حوالي ألفي شخص ملوحين بالأعلام العراقية، ومرددين شعارات "لا للبطالة، لا للمالكي".

تظاهرات بغداد

عمت المظاهرات جيمع ارجاء العراق

وقال مراسل بي بي سي العربية في بغداد ناصر شديد إن قوات الأمن اعتقلت عددا من مصوري التلفزيون من بينهم مصر رويترز وقناة الحرة، واحتجزت مراسل قناة "البغدادية" المعارضة.

وامتدت الاحتجاجات من مدينة الموصل في الشمال الى مدينة البصرة في الجنوب ، مما يعكس روح الغضب المنتشرة في أوساط العراقيين بسبب عجز الحكومة عن تحسين ظروف معيشتهم، كما يقولون.

وفي البصرة تظاهر حوالي أربعة آلاف شخص أمام مقر المحافظة وحطموا أحد الحواجز الاسمنتية وطالبوا باستقالة المحافظ، قائلين إنه لم يعنل شيئا لتحسين الأحوال في المدينة.

وعلى صعيد آخر صرح مسؤول عراقي لوكالة أنباء أسوشييتد برس أن قوات الأمن العراقية فتلت الناصر لدين الله أبو سليمان القائد العسكري "لدولة العراق الإسلامية" خلال عملية عسكرية قامت بها الخميس.

يذكر أن أبو سليمان حل محل أبو أيوب المصري الذي قتل في غارة أمريكية في شهر ابريل/نيسان الماضي، وأصبح "وزير الحرب" في دولة العراق الإسلامية التي تعتبر مظلة تنظيمية ينضوي تحتها تنظيم القاعدة.

فساد وغياب خدمات

ويحتل العراق الموقع الرابع في قائمة الدول الاكثر فسادا في العالم حسب منظمة الشفافية الدولية، ويعاني من فقدان الخدمات العامة كالكهرباء والماء منذ الغزو الامريكي قبل ثماني سنوات.

وقد انتشرت الدعوة للتظاهر يوم الجمعة الخامس والعشرين من شباط / فبراير من خلال صفحات لناشطين على موقع فيسبوك.

العراق

ما برح العراقيون يتظاهرون في ساحة التحرير ببغداد

الا ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ناشد الشعب عدم المشاركة في التظاهرات، معتبرا انها "مريبة وفيها احياء لصوت" الذين دمروا البلاد.

وقال المالكي في كلمة موجهة الى العراقيين قبل يوم من التظاهرة: "ادعوكم من موقع الحرص الى ضرورة اجهاض مخططات اعداء الحرية والديمقراطية الى عدم المشاركة بمظاهرة الغد (25 شباط) لانها مريبة وفيها احياء لصوت الذين دمروا العراق، واسقطوا سيادته، ودمروا مؤسساته، واشاعو القتل والفساد، وهذا لايعني حرمانكم مرة اخرى من حق المظاهرات المعبرة عن المطالب الحقة والمشروعة، ويمكنكم اخراج هذه المظاهرات في اي مكان او زمان تريدون خارج مكان وزمان مظاهرة يقف خلفها الصداميون والارهابيون والقاعدة. واحذركم من مخططاتهم التي تستهدف حرف المسيرات والمظاهرات لتتحول الى مظاهرات قتل وشغب وتخريب وتفجيرات واحزمة ناسفة واشعال فتنة يصعب السيطرة عليها".

وقال المالكي ان "الذين يفكرون بعودة البعث السابق والايام السود من تاريخ العراق وكذلك الارهابيين والقاعدة وغيرهم ممن لايريدون لبلدنا الخير ستجدونهم ربما اعلى صوتا منكم واكثر حماسا للمطالبة بكل ما من شانه اشاعة الفوضى والاخلال بالنظام العام وتعريض مؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة للخطر في محاولة للانقضاض على كل ما حققتموه من مكتسبات في حياة ديمقراطية وانتخابات حرة وتبادل سلمي للسلطة واطلاق للحريات".

كذلك دعت قوى سياسية عراقية مساء الخميس المواطنين الى عدم المشاركة في مظاهرات يوم الجمعة خشية استغلالها من قبل من اسمتهم بـ"المتربصين بامن العراق".

جاء في بيان صدر بالنجف بحضور ممثلين عن حزب الدعوة، وكتلة الاحرار، وحزب الدعوة تنظيم العراق، وكتلة الوفاء للنجف، والمجلس الاعلى الاسلامي العراقي، وحزب المؤتمر الوطني العراقي ان هذه الدعوة "جاءت نتيجة التفاعل مع دعوة المرجعية والسيد مقتدى الصدر في عدم المشاركة في تظاهرات يوم غد الجمعة."

وكان بيان صدر الاربعاء عن مكتب المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني قد اشار الى "خشيته من دخول مندسين في تلك التظاهرات وان تستغل من قبل ما اسماهم بذوي الاجندات الخاصة وان تؤدي الى ازهاق الارواح."

كما عبر المرجع الشيعي محمد اليعقوبي من جانبه عن خشيته من تظاهرات الجمعة بسبب عدم وجود جهة معروفة تتبنى تنظيمها.

من جانبها، حذرت وزارة الداخلية العراقية مما وصفتها "بمجموعات بملابس الجيش والشرطة تحاول الاندساس بين المتظاهرين الذين سينزلون الى الشوارع يوم الجمعة."

ودعت الوزارة في بيان اصدرته الخميس الى "أخذ الحيطة والحذر من هذه المجموعات ومحاولتها احداث اعمال عنف وشغب للايهام بأن القوات النظامية تعتدي على المتظاهرين."

وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت في بيان اصدرته الخميس الحكومة العراقية والسلطات الحاكمة في منطقة كردستان بشمال العراق للسماح بالاحتجاجات السلمية وكبح جماح قوات الأمن التابعة لها استعدادا لمظاهرات الخامس والعشرين من فبراير / شباط .

وأصدرت المنظمة البيان "بعد أن علمت أن قوات الأمن العراقية والكردية قد استخدمت القوة المفرطة ضد احتجاجات في عدة مناطق من العراق مستوحاة من الأحداث التي وقعت في تونس ومصر، بما في ذلك اقليم كردستان، مما تسبب بما لا يقل عن ست وفيات."


ومضى البيان للقول: "لذا تحث منظمة العفو الدولية السلطات العراقية والكردية لضمان عدم استعمال القوة المفرطة ضد المتظاهرين، خصوصا مع ورود تقارير عن الانتهاكات ضد المعتقلين، وتحث المنظمة على اتخاذ خطوات ملموسة لوضع حد لسياسة التعذيب التي استمرت فترة طويلة في العراق."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك