ليبيا: انباء عن مقتل 5 متظاهرين في طرابلس

آخر تحديث:  الجمعة، 25 فبراير/ شباط، 2011، 14:04 GMT

تقارير: مقتل خمسة أشخاص في طرابلس والتلفزيون الليبي ينفي

قال محتجون ليبيون إنهم بسطوا سيطرتهم على مدينة مصراتة الواقعة غربي البلاد. وجرت مواجهات عنيفة بين أنصار القذافي ومعارضيه في مدن مصراتة وزوارة والزاوية القريبة من طرابلس، ما أدى إلى سقوط قتلى.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

قتل خمسة أشخاص الجمعة حين أطلقت قوات الأمن الليبية النار على متظاهرين في ضاحية الجنزور غربي العاصمة طرابلس، حسب وكالة أنباء رويترز استنادا إلى رواية شاهد عيان.

وقال الشاهد إن متظاهرين رددوا شعارات مناهضة للزعيم معمر القذافي في ضاحية الفشلوم شرقي طرابلس.

ولم يتسن التأكد من التقارير من مصادر أخرى.

وعلى صعيد آخر صرح سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي لقناة سي ان ان التركية أن القذافي لن يقدم على تدمير الثروة النفطية.

وأضاف سيف الإسلام أن عائلة القذافي لا تنوي مغادرة البلاد.

وكان التلفزيون الليبي قد قال بعد يوم واحد من حديث القذافي، الذي قال فيه إن الاحتجاجات ضد نظامه جاءت بتأثير من تنظيم القاعدة إن الحكومة أمرت بتوزيع إعانات مالية على الأسر الليبية.

وأضاف التلفزيون أن كل أسرة ليبية ستحصل على نحو 800 دولار بهدف مساعدتها على تغطية تكاليف ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وتابع التلفزيون أن الحكومة بصدد رفع رواتب الكثير من موظفي القطاع العام وذلك بنسبة 150 في المئة في حين قررت زيادة الحد الأدنى من الأجور إلى الضعف تقريبا.

ويقول المراسلون إن الخطوة التي اتخذتها الحكومة الليبية شبيه بالاساليب التي لجأ اليها نظام الرئيس التونسي المخلوع، زين العابدين بن علي بهدف تهدئة المحتجين.

سيطرة

وتحاول القوات الموالية للزعيم الليبي، معمر القذافي، بسط سيطرتها على المناطق المحيطة بالعاصمة، طرابلس.

وذكرت التقارير أن أعمال القتال اندلعت في البلدات والمناطق المحيطة بطرابلس إذ شنت القوات الموالية للقذافي هجمات على المدن والبلدات القريبة من طرابلس بهدف توسيع نطاق المناطق التي لا تزال تخضع لسيطرة الحكومة.

وشهدت مدينة زوارة الواقعة غربي طرابلس الخميس أعنف أعمال القتال إذ قال شاهد إن القوات الموالية للقذافي استخدمت الأسلحة الثقيلة لمهاجمة المحتجين الذين كانوا داخل أحد المساجد ما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص على الأقل.

واندلعت معركة حامية من أجل السيطرة على أحد المطارات القريبة من مدينة مصراتة.

وقال أحد الأطباء لبي بي سي إن سبعين ضحية نقلت إلى المستشفى، وقال أحد السكان المحليين إن المحتجين نجحوا في دحر القوات الموالية للقذافي عن المدينة.

وفرضت القوات الموالية للقذافي طوقا على المناطق التي لا تزال تخضع لسيطرتها وذلك بالاستعانة بالدبابات.

ويُعتقد أن لواء من قوات النخبة يقودها ابن القذافي، خميس، يتولى الدفاع عن طرابلس ومحيطها.

وتوالت الدعوات لتنظيم احتجاجات مناوئة لنظام القذافي بعد صلاة الجمعة وتسيير مسيرات لقوى المعارضة باتجاه طرابلس.

ويقول مراسل بي بي سي في ليبيا إن المعارضة تحتاج لإزاحة القذافي عن السلطة إلى ضمان المزيد من الانشقاقات في صفوف الوحدات العسكرية.

القذافي يفقد السيطرة على المزيد من المدن الليبية

ذكرت تقارير من ليبيا أن الحكومة الموالية للعقيد معمر القذافي تفقد مزيدا من سيطرتها على الأراضي الليبية في ظل مواصلة قوى المعارضة تعزيز مكاسبها على الأرض.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

حظر جوي

وطلب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، ونظيره الفرنسي، نيكولا ساركوزي الخميس الحكومة الليبية بـ "الوقف الفوري" لأعمال العنف ضد المحتجين الذين ثاروا على سلطة العقيد معمَّر القذافي الذي اتهم بدوره تنظيم القاعدة بالوقوف وراء "الاضطرابات" التي تشهدها البلاد.

فقد أعلنت الولايات المتحدة أن إمكانية فرض منطقة حظر طيران فوق الأجواء الليبية هو أحد الخيارات المطروحة، مما يعني حرمان القوات الجوية الموالية للقذافي من القدرة على شن الغارات على المدن التي خرجت عن سيطرته.

كما أجرى أوباما الخميس اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، وعد خلاله "بالتنسيق بشأن الإجراءات المتعددة الأطراف الممكن اتخاذها حيال الوضع في ليبيا".

وقال مكتب كاميرون إن الزعيمين اتفقا على التنسيق بشأن كافة الخطوات المتعلقة بليبيا، بما في ذلك موقفا البلدين مما سيجري في جلسة مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف بسويسرا في السابع والعشرين من الشهر الجاري، والإخلاء السريع لمواطني البلدين من ليبيا.

تقديرات عدد القتلى في ليبيا تقترب من ألف

مع تصاعد الضغوط على الزعيم الليبي معمر القذافي الذي يزداد عزلة وسط الادانات الدولية لعمليات القمع والدعوات لفرض عقوبات على نظامه فضلا عن استقالات كبار المسؤولين في النظام الليبي، تشير آخر الانباء الى وصول ضحايا الاضطرابات لنحو ألف قتيل.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

زيارة كلينتون

إلى ذلك، أكدت مراسلة "بي بي سي" في واشنطن، جيسي المر، أن وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، ستسافر الى جنيف حيث ستشارك في جلسة المجلس المذكور وتناقش مع نظرائها الغربيين الأوضاع في ليبيا والشرق الأوسط.

كما ستلقي كلينتون كلمة حول المستجدات في المنطقة خلال مشاركتها في الجلسة السادسة عشرة لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان.

كما جاء في بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية أن باريس ستطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث الأوضاع المتدهورة في ليبيا.

بدوره اتهم القذافي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء الاضطرابات التي تجتاح ليبيا منذ السابع عشر من الشهر الجاري، قائلا إن الشبان الذين يقومون بالتظاهر ضد حكمه إنما يفعلون ذلك " تحت تأثير حبوب الهلوسة".

القواعد العسكرية في ليبيا

تنتشر القواعد العسكرية في مختلف انحاء ليبيا

ليبيا

خطوط انابيب النفط والغاز في ليبيا

ليبيا

الكثافة السكانية في ليبيا

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك