القذافي: جميع أبناء شعبي يحبونني

معمر القذافي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption "يموتون فداء لي"

قال الزعيم الليبي معمر القذافي لبي بي سي إن جميع أبناء شعبه الليبي يكنون الحب له، ورفض الإقرار بوجود احتجاجات في العاصمة طرابلس.

واضاف القذافي أن مواطنيه على استعداد للموت فداء له.

وجاءت تصريحات القذافي في حديث لجيرمي بوين محرر شؤون الشرق الأوسط في بي بي سي.

وكرر القذافي أن الأشخاص الذين خرجوا إلى الشوارع كانوا تحت تأثير المخدرات التي يزودهم بها تنظيم القاعدة.

وقال إنهم تمكنوا من الحصول على اسلحة، فيما صدرت أوامر لمؤيديه بعدم الرد عليهم بإطلاق النار.

وتهكم القذافي على سؤال حول احتمال مغادرته بلاده، وقال إنه يشعر بالخذلان من قبل القادة الذين دعوه للتنحي.

واتهم القذافي الدول الغربية بالتخلي عن ليبيا، قائلا "لا أخلاق لهم، هم يريدون استعمار البلاد".

وحين سئل عما إذا ما كان ينوي الاستقالة قال إنه لن يتنح، لأنه لا يحتفظ بمنصب رسمي، واصر على أن السلطة بيد الشعب.

واستخف القذافي بمن يوجه إليه الاتهامات قائلا إنه يستطيع أن يضع إصبعين في عينيه.

ويواجه القذافي تحديا جسيما لحكمه الذي دام 41 عاما، ويسيطر المحتجون على عدد من المدن شرقي البلاد.

كما تتواصل الاحتجاجات داخل طرابلس وفي محيطها، حيث تشير تقارير إلى قيام احتجاج في أحد الضواحي، إضافة إلى اندلاع القتال في بلدة مصراتة القريبة منها، وإغارة طائرات سلاح الجو الليبي على مخازن للذخيرة في الشرق.

وكانت حكومات دولية عدة نددت بالهجوم على المدنيين الليبيين.

وقالت وزير الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن على العقيد القذافي "أن يرحل".

وفرض الاتحاد الأوروبي الإثنين حظرا على تصدير الأسلحة لليبيا، كما قرر تجميد أرصدة القذافي ومنعه من السفر إلى الدول الأعضاء في الاتحاد.

المزيد حول هذه القصة