مثقفون سعوديون يطالبون بإصلاحات سياسية ونظام ملكي دستوري

الملك عبد الله مصدر الصورة Reuters (audio)
Image caption المثقفون وجهوا نداءهم للملك عبدالله

طالب مثقفون سعوديون بإجراء إصلاحات فورية في النظام السياسي في المملكة العربية السعودية و"تحويل النظام الملكي الى ملكية دستورية".

وجاء في النداء الذي وجهوه الى الملك عبدالله ويحمل عنوان "إعلان وطني للإصلاح السياسي" أن هناك تأخيرا غير مقبول في تنفيذ الإصلاحات السياسية التي وعد بها الملك، مشيرين إلى أن وثيقة مشابهة قدمت الى العاهل السعودي عام 2003.

ويتطرق النداء لما يجري في بلدان عربية عدة من تحولات وحراك سياسي، ويدعو الى إجراء مراجعة للأوضاع في السعودية وبذل الجهود من أجل إصلاحها "قبل أن تزداد تفاقما، ونجد أنفسنا أمام تطورات لا يمكن درؤها ولا التنبؤ بعواقبها" كما يرد في البيان.

ويقول الموقعون ان نداءهم يقدم "مبادئ أساسية لبرنامج إصلاحي مفترض يشمل وضع دستور للدولة يقرّ بأن الشعب هو مصدر السلطة، ويفصل بين السلطات الثلاث، كما يطالب بعقد انتخابات تشريعية لتشكيل مجلس الشورى".

ويركز هذا النداء على الانتقال الى الملكية الدستورية وإنهاء التمييز ضد النساء والاقليات. ويدعو الى تمكين النساء من نيل حقوقهن في التعلم والتملك والعمل والمشاركة، وكذلك الى تحريم التميير بين المواطنين "لأي سبب أو مبرر" وتجريم أي ممارسة "تنطوي على تمييز طائفي أو قبلي أو مناطقي أو عرقي" كما يشدد على الحريات العامة.

ووقع النداء أكاديميون وكتاب معروفون وناشطون في الحقل السياسي وحقوق الانسان، يمثلون اطيافا وشرائح متعددة.

المزيد حول هذه القصة