المعارضة اليمنية ترفض عرض الرئيس اليمني تشكيل حكومة وحدة وطنية

آخر تحديث:  الاثنين، 28 فبراير/ شباط، 2011، 12:46 GMT

اليمن: شيوخ من قبيلتي حاشد وباكيل يعلنون انضمامهم الى المحتجين

اعلن شيوخ من قبيلتي حاشد وباكيل اليمنيتين،وهما من اقوى القبائل اليمنية، انضمامهم الى الحركة الاحتجاجية المطالبة باسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

اتسعت دائرة الاحتجاجات الى العديد من المدن اليمنية التي شهدت الاثنين تظاهرات مطالبة بتغيير النظام، الى جانب تواصل الاحتجاجات المطلبية والاعتصامات التي نفذها عدد من موظفي الدولة.

كما رفضت المعارضة اليمنية المشاركة في أي حكومة وحدة وطنية كان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد دعا الى تشكيلها مؤخرا.

وقال الدكتور محمد عبد الملك المتوكل في تصريح خاص لبي بي سي إن هذا العرض جاء متأخرا ولا يتناسب مع الواقع الحالي في اليمن لأن الشارع سبق هذا الاعلان وأعلن مطالبه بوضوح في ظل غياب اجراءات عملية من الرئيس لنقل السلطة سلميا.

وقال المتوكل إن مطالب المعارضة واضحة وتتمثل في أن يتخذ الرئيس قرارات عملية تثبت حياد المؤسسات العسكرية والأمنية التي يسيطر عليها أقارب الرئيس ولا بد من اقالتهم كي يتوفر جو من الحياد يهيئ لحوار جاد وشامل لحل أزمات البلاد.

وكشف المتوكل عن أن الأوروبيين الذين التقوا الرئيس والمعارضة أبلغوا المعارضة بأن الرئيس وافق مبديا على اتخاذ خطوات عملية تمهد لنقل السلطة سلميا وديمقراطيا في البلاد إلا أنه لم يتخذ قرارات عملية بهذا الشأن.

ضغوط كبيرة

وتأتي خطوة الرئيس صالح هذه في ظل ضغوط كبيرة من الشارع اليمني بعد اتساع موجة الاحتجاجات التي تعم البلاد وتطالب برحيل النظام بالرغم من خروج الملايين في عدة محافظات يمنية لتأييد الرئيس صالح.

وافادت الانباء بخروج مظاهرات مناهضة للحكومة اليمنية في صنعاء والمكلا وتعز ومأرب وصعدة والجوف ومدن يمنية أخرى.

وذكر مراسل بي بي سي في اليمن عبد الله غراب أن قوات الأمن منعت قافلة سيرها شباب محتجون من تعز من الوصول إلى عدن تضامنا مع قتلى المظاهرات الذين سقطوا الأسبوع الماضي.

وفي صعدة شمالي البلاد، خرج عشرات الآلاف في مظاهرة هي الثالثة من نوعها، مرددين شعارات تطالب برحيل النظام وتندد بقتل المتظاهرين في عدن.

ورفع المتظاهرون في صعدة، وأغلبهم من الحوثيين، الأعلام اليمنية للتأكيد على دعمهم لمطالب المعارضة في إطار الحكم الجمهوري.

وكانت الحكومة اليمنية اتهمت الحوثيين بالسعي لإعادة الحكم الملكي إلى البلاد.

مارب والجوف

كما انضمت مدن مأرب والجوف وحجة ورداع وذمار والبيضاء والحديدة إلى موجة الاحتجاجات التي تشهدها اليمن.

وفي هذه الاثناء تتواصل اعتصامات ساحة التغيير بصنعاء وساحة الحرية بتعز والتي ينتظر أن تنضم إليها مسيرة نسائية حاشدة اليوم.

وكان 15 شخصا قد أصيبوا عندما اطلقت الشرطة الرصاص على المتظاهرين في المكلا بمحافظة حضرموت.

وقد توالت استقالات المسؤولين اليمنيين وأعضاء مجلس النواب احتجاجا على قمع المتظاهرين كما أفاد مراسل بي بي سي في اليمن.

كما جمد النواب المنتمون للمحافظات الجنوبية عضويتهم في مجلس النواب، إعرابا عن رفضهم للتعامل مع المتظاهرين.

احتجاجات مطلبية

في هذه الاثناء تواصلت الاحتجاجات المطلبية، حيث نفذ موظفو إذاعة صنعاء الحكومية اعتصاما داخل مقر عملهم، مطالبين بإصلاحات مالية وإدارية.

وكان قضاة ووكلاء نيابات وموظفون في عدد من المؤسسات الحكومية رفعوا نفس هذه المطالب خلال الاسبوعين الماضيين.

ويقول مراسل بي بي سي إن مركز الحريات الصحفية في اليمن رصد أكثر من 53 حالة اعتداء على الصحفيين منذ بداية الاحتجاجات في البلاد.

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اتهم الاعلام الدولي بأنه من يدير المعركة الحالية في البلاد.

وانتقد صالح تركيز الاعلام الدولي على تظاهرات عشرة الاف شخص في صنعاء ضده وتهميشها "للمسيرات المليونية" المؤيده له بحسب وصفه.

"بصمات القاعدة"

وفي تطور منفصل، قتل جنديان يمنيان في زنجبار عاصمة محافظة ابين الجنوبية في هجومين منفصلين نسبهما مسؤول محلي لتنظيم القاعدة.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن المسؤول قوله إن الجنديين قتلا بالرصاص من قبل مجهولين في موقعين مختلفين من المدينة.

كما أكد مصدر طبي ايضا مقتل الجنديين.

وذكر المسؤول اليمني أن "الهجومين يحملان بصمات تنظيم القاعدة الذي غالبا ما يستهدف العسكريين".

يذكر أن الهجمات التي تستهدف العسكريين في جنوب اليمن قد ازدادت خلال الاشهر الاخيرة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك