اليمن: تواصل المظاهرات والقاعدة تقتل جنديين

آخر تحديث:  الاثنين، 28 فبراير/ شباط، 2011، 10:05 GMT

اليمن: شيوخ من قبيلتي حاشد وباكيل يعلنون انضمامهم الى المحتجين

اعلن شيوخ من قبيلتي حاشد وباكيل اليمنيتين،وهما من اقوى القبائل اليمنية، انضمامهم الى الحركة الاحتجاجية المطالبة باسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

تواصلت المظاهرات المطالبة باسقاط النظام في عدة مدن يمنية، في وقت أعلن فيه عن مقتل جنديين يمنيين على يد تنظيم القاعدة في محافظة أبين جنوب البلاد.

ولقي الجنديان حتفهما في زنجبار عاصمة محافظة ابين الجنوبية, وذلك في هجومين منفصلين نسبهما مسؤول محلي لتنظيم القاعدة.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن المسؤول قوله إن الجنديين قتلا بالرصاص من قبل مجهولين في موقعين مختلفين من المدينة.

كما أكد مصدر طبي ايضا مقتل الجنديين.

وذكر المسؤول اليمني أن "الهجومين يحملان بصمات تنظيم القاعدة الذي غالبا ما يستهدف العسكريين".

يذكر أن الهجمات التي تستهدف العسكريين في جنوب اليمن قد ازدادت خلال الاشهر الاخيرة.

مظاهرات المعارضة

وفي مدينة المكلا بمحافظة حضرموت، تواصلت المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين المطالبين برحيل الحكومة اليمنية، حيث جرح 15 شخصا برصاص القوات الحكومية عند تفريقها تظاهرة لمئات المحتجين حسب تأكيدات مصادر طبية لبي بي سي.

ويواصل عشرات الآلاف اعتصامهم المفتوح في ساحتي التغيير بصنعاء والحرية بتعز للمطالبة برحيل السلطة الحالية، وقد انضمت فئات من منظمات المجتمع المدني والمحامين وأساتذة الجامعات الى تلك الاعتصامات.

وفي لقاء مع كتلة الحزب الحاكم بمجلس النواب اتهم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الاعلام الدولي بأنه من يدير المعركة المتعلقة بما يجري في بلاده حاليا.

وانتقد صالح تركيز الاعلام الدولي على تظاهرات عشرة الاف شخص في صنعاء ضده وتهميشها للمسيرات المليونية المؤيده له بحسب وصفه.

ويقول مراسل بي بي سي في اليمن عبد الله غراب ان محافظتي مأرب والجوف شهدتا احتجاجات تطالب بتغيير النظام فيما استمرت الاحتجاجات في مدينتي إب والحديدة بعد انضمام منظمات مجتمع مدني وناشطين حقوقيين الي تلك الاعتصامات.

القبيلة

وفي شأن دخول عامل القبيلة في موجة الاحتجاجات الحالية في اليمن، نقل عن الشيخ فارس مناع رئيس مؤتمر السلام بصعدة والمعارض للرئيس اليمني قوله إن القبائل اليمنية تؤيد مطالب الشعب بالتغيير ورحيل النظام.

وقلل مناع من المخاوف المرتبطة باندلاع العنف بسبب دخول القبيلة في المشهد الحالي في اليمن، مؤكدا أن القبائل اليمنية وإن كانت مسلحة تعي دورها ومصلحتها ومصلحة البلاد وأنها ستتحد في مواجهة الظلم تحت مطلب واحد هو تغيير النظام.

وبالمقابل واصل المئات من أنصار الحزب الحاكم الاعتصام بميدان التحرير وسط العاصمة صنعاء تأييدا للرئيس ومبادرته للحوار مع المعارضة.

وكانت قوات الأمن اليمنية قد صادرت عددا من الخيام واعتقلت خمسة شبان حاولوا ادخال مواد غذائية وادوية الى ساحة الاعتصام بساحة التغيير أمام جامعة صنعاء.

ويقول مراسلنا فى العاصمة صنعاء إن الامن اليمني اطلق ايضاَ الرصاص الحي في الهواء لتفريق اللجان الأمنية التابعة للمعتصمين التي حاولت استعادة الخيام المصادرة.

من جهة اخرى حرص أنصار الحزب الحاكم المعتصمون بميدان التحرير على التأكيد على تمسكهم بالرئيس اليمني.

وقد ازدادت الضغوط على الرئيس اليمني السبت بعد اعلان شيوخ في قبيلتي حاشد وبكيل القويتين انضمامهم الى الحركة المطالبة باسقاط النظام احتجاجا على "اعمال القمع" فيما ارتفع عدد ضحايا الاضطرابات في مدينة عدن أمس إلى 7 قتلى.

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وصف المحتجين بانهم "يقومون باعمال تخريب" و"قلة مأجورة" حسب تعبيره، وذلك خلال لقاء في صنعاء عقده مع قادة القوات المسلحة غداة المواجهات الدموية في عدن جنوب البلاد.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك