انسحاب المعارضة من الحكومة المؤقتة والداخلية تقر تحول حركة النهضة الى حزب سياسي

آخر تحديث:  الثلاثاء، 1 مارس/ آذار، 2011، 20:03 GMT

استقالة رئيس الحكومة التونسية المؤقتة

اعلن رئيس الحكومة التونسية المؤقتة محمد الغنوشي استقالته من الحكومة المؤقتة في مؤتمر صحفي تحدث فيه عن المشكلات التي تواجه حكومته.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

اجازت وزارة الداخلية التونسية لحركة النهضة الاسلامية المعارضة تشكيل حزب سياسي، لتنتقل الى العمل السياسي العلني بعد ان كانت جماعة سياسية محظورة في تونس.

وتزامن ذلك مع انسحاب اثنين من قادة المعارضة التونسية من الحكومة المؤقتة كانا قد شغلا منصبي وزيرين فيها.

و اعلن وزير آخر استقالته من الحكومة وهو الوزير المكلف بالاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية لدى الوزير الاول الياس الجويني.

ويأتي هذا الاعتراف القانوني بحركة النهضة الاسلامية التي تعرضت للقمع في ظل نظام الرئيس المخلوع وذلك بعد 30 عاما من تاسيسها.

ونقلت وكالة فرانس برس علي العريض المتحدث باسم الحركة تأكيده لعزم حركته على "المساهمة في بناء نظام ديموقراطي".

وتأسست حركة النهضة في 1981 من قبل راشد الغنوشي ومثقفين متأثرين بجماعة الاخوان المسلمين المصرية.

وعاد راشد الغنوشي نهاية كانون الثاني/يناير الماضي الى تونس بعد ان ظل في المنفى ببريطانيا 20 عاما.

ممثلا المعارضة

ويمثل وزير التعليم العالي المستقيل احمد ابراهيم حزب التجديد (الشيوعي سابقا) اما وزير التنمية الجهوية احمد نجيب الشابي فيمثل الحزب التقدمي الديموقراطي

وكانا الممثلان الوحيدان للمعارضة في الحكومة التونسية.

واوضح الشابي زعيم الحزب التقدمي الديموقراطي في مؤتمر صحافي سبب استقالته انه "بسبب التردد والغموض الذي طبع عمل حكومة الغنوشي" الذي كان استقال الاحد من منصبه.

وقال احمد ابراهيم زعيم حزب التجديد لوكالة فرانس برس "قدمت استقالتي للوزير الاول" مضيفا انه اصبح "على قناعة بان بامكانه خدمة الثورة بشكل افضل من خارج الحكومة".

محمد الغنوشي

استقال الغنوشي بعد مقتل 5 اشخاص في تجدد المصادمات بين الشرطة والمتظاهرين

وكان وزيران آخران استقالا الاثنين من الحكومة الانتقالية وهما وزير الصناعة والتكنولوجيا محمد عفيف شلبي ووزير التخطيط والتعاون الدولي محمد النوري الجويني اللذان كانا بين اعضاء آخر حكومة في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وكان رئيس الحكومة التونسية المؤقتة السابق محمد الغنوشي قدم استقالته من الحكومة المؤقتة في مؤتمر صحفي الاحد تحدث فيه عن المشكلات التي تواجه حكومته إثر سقوط خمسة قتلى في تجدد المواجهات بين قوات الشرطة والمتظاهرين.

وكلف الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع الباجي قائد السبسي بمنصب رئاسة وزارء الحكومة التونسية المؤقتة.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك