سلطان عُمان يقيل وزيرين بعد أيام من تظاهرات تطالب بالإصلاح

الجيش العماني في صحار (01 مارس 2011) مصدر الصورة BBC World Service
Image caption نزل الجيش للشوارع بعد اندلاع التظاهرات

أقال سلطان عمان قابوس بن سعيد اثنين من وزرائه بعد أيام من اندلاع تظاهرات في البلاد تطالب بالإصلاح والقضاء على الفساد، حسبما أفادت وكالة الأنباء العمانية.

والوزيران ـ وهما وزير المكتب السلطاني علي بن ماجد المعمري ووزير ديوان البلاط السلطاني علي بن حمود البوسعيدي ـ من بين عدد من المسؤولين طالب المتظاهرون بإقالتهم.

وقد أصدر السلطان قابوس مرسوما بتعيين سلطان بن محمد النعماني خلفا للمعمري، وخالد بن هلال بن سعود البوسعيدي خلفا لعلي البوسعيدي.

واندلعت الاحتجاجات في أماكن عدة في السلطنة وبشكل خاص في مدينة صحار الصناعية (200 كلم شمال غرب العاصمة مسقط) التي قتل فيها متظاهر واحد على الأقل، وذلك في اشتباكات بين المتظاهرين ـ ومعظمهم عاطلون عن العمل ـ ورجال الشرطة.

واحتل المتظاهرون دوار "الأرض" في صحار وأغلقوا المدخل إلى مرفأ المدينة قبل إنهاء الجيش الاعتصام بطريقة سلمية.

يذكر أن السلطان قابوس بن سعيد قد شكل قبل أسبوع حكومة جديدة استبدل فيها ستة وزراء، في محاولة لاحتواء موجة الاحتجاجات.

وأمر السلطان بتوفير 50 ألف وظيفة جديدة في القطاع العام، وأوعز بصرف 150 ريالا (نحو 390 دولار) شهريا للعاطلين عن العمل.

كما أمر بتشكيل لجنة وزارية لوضع اقتراحات حول كيفية تخويل البرلمان سلطات أكبر.

وأعلن السلطان أمام المجلس الاستشاري أنه يعتزم "إدخال إصلاحات قريبا"، وتعهد بـ "توسيع سلطات البرلمان"، كما أفاد أحد أعضاء المجلس لوكالة الأنباء الفرنسية.

يشار الى ان عمان تسيطر، مع ايران، على مضيق هرمز في الخليج، والذي تمر عبره نحو 40 في المئة من صادرات النفط الى العالم.

المزيد حول هذه القصة