ليبيا: كتائب القذافي تتقدم في "بن جواد" والمعارضة تؤكد سيطرتها على رأس لانوف ومصراتة

آخر تحديث:  الأحد، 6 مارس/ آذار، 2011، 11:34 GMT

إطلاق نار في طرابلس والمعارضة "تسيطر" على مصراتة

اكد مراسل البي بي سي فى العاصمة الليبية طرابلس سماع اطلاق نار كثيف ومتواصل صباح اليوم فى المدينة التى تعد المعقل القوى للعقيد الليبى معمر القذافي.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

افادت تقارير بوجود اشتباكات تجري في غير مدينة ليبية في الوقت الذي نفت فيه مصادر المعارضة الليبية سقوط ميناء رأس لانوف النفطي ومدن الزاوية ومصراتة بيد القوات الموالية للقذافي.

وأكد موفد بي بي سي إلى مدينة رأس لانوف النفطية الساحلية أن المدينة لا تزال تحت سيطرة المسلحين المعارضين للعقيد معمر القذافي وان اشتباكات جرت في منطقة بن جواد الى الغرب من ميناء رأس لانوف.

وشاهد موفدنا 3 قتلى داخل مستشفى راس لانوف كما تحدث عن سقوط 30 جريحا نقلوا من اشتباكات بن جواد من بينهم صحفي فرنسي يعمل لقناة فرانس 24 اصيب بجروح طفيفة.

وقال شاهد عيان من موقع الاشتباكات ان معارضين للقذافي في مدينة بن جواد التي تبعد حوالي 85 كيلومترا عن رأس لانوف تعرضوا لقصف بصواريخ غراد واسلحة ثقيلة وقد شاهد المراسل سيارات الاسعاف التي قال احد الاطباء انها تعرضت لاطلاق نار.

انسحاب من "بن جواد"

ونقلت فرانس برس عن مسلحين قادمين من بن جواد انهم انسحبوا من مدينة بن جواد الواقعة على مسافة مئة كلم شرق سرت.

وقال احد المسلحين عقيل الفارسي "لقد انسحبنا من بن جواد، ستكون رأس لانوف خطنا الدفاعي. تمكن بعضنا امس (السبت) من الوصول ابعد من بن جواد لكن مسلحين تسللوا (الى المدينة) ليلا وهم على السطوح".

وأضاف موفدنا مصطفى المنشاوي أن مدينة رأس لانوف نفسها قد تعرضت لقصف جوي استهدف بعض المنشآت النفطية ومداخل المدينة التي تجمع عندها مئات الأشخاص المدججين بالأسلحة الخفيفة والثقيلة.

واوضح ان القصف لم يسفر عن سقوط ضحايا وانه شاهد إحدى القذائف التي لم تنفجر.

وقد وصلت تعزيزات للمعارضين من المناطق المحيطة بها على شكل سيارات جيب مدنية مثبت عليها مضادات طائرات يُعتقد أن المنتفضين استولوا عليها من مخازن الأسلحة التي اقتحموها.

واكد أحد مقاتلي المعارضة للبي بي سي سيطرة القوات المناوئة للقذافي على رأس لانوف، وإن تخلت عن مدينة بن جواد على بعد حوالي مائة وخمسين كيلو مترا من طرابلس.

غارات

وتحدث تقارير عن غارة جوية ثانية على معسكر سابق يستخدمه المسلحون المعارضون للعقيد القذافي في رأس لانوف وعن غارات اخرى على قوات المعارضة التي تحاول التقدم باتجاه مدينة سرت التي تسكن فيها قبائل موالية للقذافي.

ونقلت وكالة رويترز عن بعض مقاتلي المعارضة الجرحى الذين نقلوا من جبهة القتال في بن جواد ان قوات موالية لقذافي هاجمتهم بالمدافع الرشاشة وقذائف الار بي جي.

مقاتل معارض للعقيد القذافي

هاجمت قوات موالية للقذافي المسلحين المعارضين في منطقة بن جواد

كما نقلت عن بشير عبد القادر احد قادة المسلحين المناوئين للقذافي قوله في مؤتمر صحفي في رأس لانوف ان قواتهم سيطرت على مدينة النوفلية الواقعة الى الغرب من بن جواد و تواصل اندفاعها غربا باتجاه سرت.

واضاف ان ثمة حوالي 8000 من مقاتليهم بين النوفلية وراس لانوف وان قوات القذافي اجبرت على الانسحاب الى سرت.

طبرق ومصراتة والزواية

كما أكد شهود عيان من سكان مصراتة على مسافة 150 كلم شرق طرابلس لوكالة رويترز أن القوات المعارضة للقذافي مازالت تسيطر على المدينة.

وواصلت القوات الموالية للقذافي الاحد هجوما بالاسلحة الثقيلة على مصراتة وافاد شهود عيان باطلاق الدبابات قذائف على وسط المدينة التي يسيطر عليها الثوار.

ونقلت فرانس برس عن احد سكان المدينة قوله ان "الدبابات تطلق قذائف على وسط المدينة قرب مقر الاذاعة. نسمع ايضا اطلاق نار كثيف بالاسلحة الرشاشة".

واضاف "السكان لا يملكون سلاحا وان لم يتدخل المجتمع الدولي بسرعة، ستقع مجزرة".

وقال احدهم ان الوضع هادئ في المدينة الان، بيد اننا سمعنا هذا الصباح اصوات اطلاق نار بالقرب من المطار والقاعدة الجوية، حيث يوجد بعض كتائب القوات الحكومية و"هي محاصرة من الثوار".

نفى فتحي فرج العضو في المجلس الثوري في طبرق شرق ليبيا، في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من بنغازي صباح الاحد سقوط المدينة بايدي قوات العقيد معمر القذافي كما افاد التلفزيون الليبي مؤكدا ان انه انتقل الى "وسط الميدان" وان "هذا الكلام غير صحيح اطلاقا".

وكانت المعارضة الليبية قد أكدت سيطرتها على مدينة الزاوية الليبية الواقعة على بعد 50 كيلومترا من طرابلس، واتهمت القوات الموالية للقذافي بإطلاق النار عشوائيا على المدنيين في سعيها لاستعادة السيطرة على المدينة. وروى احد شهود العيان لبي بي سي تفاصيل الوضع في المدينة.

وقال يوسف شاجان احد المتحدثين باسم المسلحين المناوئين للقذافي في المدينة في اتصال مع وكالة رويترز انهم صدوا هجوما جديدا لقوات القذافي على المدينة واجبروا القوات المهاجمة على الانسحاب وان الوضع هادئ الان في الزاوية.

واضاف" كان هناك هجوما جديدا هذا الصباح وهو اكبر من البارحة، وتواصل القتال لساعة ونصف. وقد قتل شخصان من جانبنا وجرح العديدون".

وكانت مدينة الزاوية، التي يسيطر عليها المنتفضون الليبيون، والقريبة من طرابلس، قد شهدت الليلة البارحة هدوءا بعد يوم من المعارك العنيفة مع القوات الحكومية.

وقال سكان من المدينة ان الدبابات الحكومية التي كانت تقصف مبان في وسط المدينة، انسحبت فجأة بدون سبب ظاهر.

وافادت الانباء بان ما لا يقل عن ثلاثين شخصا قتلوا في تلك المعارك، ودمرت او احترقت عدة مبان في المدينة، التي تعد السيطرة عليها مهمة لجهود العقيد القذافي لحماية معقله الرئيسي طرابلس.

اطلاق نار في طرابلس

ليبيا: اطلاق نار في طرابلس

خرج الآلاف في العاصمة الليبية طرابلس منذ فجر اليوم احتفالا بأخبار وردت عبر التلفزيون الحكومي تتحدث عن سيطرة الجيش على بعض المدن التي كانت تحت قبضة المنتفضين ضد حكم العقيد معمر القذافي.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

واكد مراسل البي بي سي فى العاصمة الليبية طرابلس سماع اطلاق نار كثيف ومتواصل صباح اليوم فى المدينة التى تعد المعقل القوى للعقيد الليبى معمر القذافى.

ولم يتضح على الفور الجهة التى تقف وراء اطلاق النار او أسبابه. لكن موفدنا إلى طرابلس فراس كيلاني قال إن هذا هو اعنف اطلاق نار حتى الآن يسمع فى العاصمة.

دبابة غنمها المعارضون في الزاوية

اسلحة حكومية استخدمت لصد الهجوم على الزاوية

وتحدث سكان طرابلس عن مواجهات بين المنتفضين وقوات حكومية، الا ان الناطق باسم الحكومة موسى ابراهيم قال انها رشقات بنادق احتفالا بتحقيق انتصارات على المنتفضين في انحاء عدة من ليبيا، وان طرابلس تحت سيطرة الحكومة بالكامل.

هذا وأعلن التليفزيون الرسمي الليبي استعادة القوات الموالية للقذافي السيطرة على مدن الزاوية ومصراتة ورأس لانوف وزحفها إلى مدينة بنغازي ثانية كبريات المدن الليبية ومعقل المتمردين في شرق البلاد.

وتحدثت قناة الليبية عن احتفالات في مدن طرابلس وسبها وسرت بهذا الحدث.

وبثت قناة الليبية لقطات "لمظاهر الفرح" من مدينتي سبها الواقعة في الجنوب وسرت الواقعة الى الشرق من طرابلس والساحة الخضراء في مدينة طرابلس.

توزيع السكان

منشآت النفط

القواعد العسكرية

خريطة طرابلس

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك