مصر: الجيش يخلي ميدان التحرير من المعتصمين

آخر تحديث:  الأربعاء، 9 مارس/ آذار، 2011، 16:26 GMT
ميدان التحرير

صدامات بين مسلحين والمعتصمين في الميدان

اخلى الجيش المصريميدان التحرير من المعتصمين تماما، ووردت أنباء عن ان وحدات الجيش لجأت إلى القوة ودون وقوع إصابات لإجبار بقية المعتصمين على تفكيك خيامهم ومغادرة الميدان، كما صرف الباعة المتجولين الذين كانوا يمارسون أنشطة موازيه على أرصفة الميدان وحدائقه.

وقد استعادت حركة المرور في ميدان التحرير والطرق والشوراع المؤدية إليه الى طبيعتها، لكن في المقابل لا يزال شارع الكورنيش مغلقا حيث يواصل المتظاهرون الأقباط اعتصاماهم واحتجاجاتهم أمام مقر الاذاعة والتليفزيون

وكان التلفزيون الرسمي المصري قد ذكر ان مسلحين بالسكاكين والبلط هاجموا النشطاء المطالبين بالديمقراطية في الميدان.

واظهرت الصور على التلفزيون الحكومي المجموعتين وهم يقذفون بعضهم البعض بالحجارة، واصيب شخصان على الاقل في الصدامات.

صدامات في ميدان التحرير بمصر

اشتباك مسلحين بالسكاكين والبلط مع المعتصمين المطالبين بالديمقراطية في ميدان التحرير بالعاصمة المصرية القاهرة.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

وافادت الانباء ان المجموعة التي دخلت ميدان التحرير كان هدفها اجبار الناشطين المعتصمين فيه على الخروج من الميدان.

وكانت مظاهرات ميدان التحرير حجر زاوية في الاحتجاجات الشعبية التي اجبرت الرئيس المصري السابق حسني مبارك على ترك السلطة.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن خبر على التلفزيون الحكومي المصري ان "مئات الاشخاص يحملون السكاكين والسيوف دخلوا ميدان التحرير".

وعرض التلفزيون صورا للجماعتين وهم يلقون الحجارة.

ونقلت وكالة رويترز عن جمال حسين، احد الناشطين المطالبين بالديمقراطية، قوله: "هاجمتنا مجموعة من عصابات البلطجية بالحجارة وبدا انهم يريدون اخراجنا من الميدان".

وواصلت جماعات من المحتجين التجمع في ميدان التحرير حتى بعد رحيل مبارك، حيث يطالبون بالقضاء على نظام مبارك تماما.

الا ان منتقديهم يقولون ان الوقت قد حان لتعود الحياة الى طبيعتها في مصر.

وتعاني مصر من انعدام الامن بعدما اختفت قوات الشرطة من المدن الرئيسية خلال الاحتجاجات.

وكان 13 شخصا قتلوا واصيب 140 في صدامات بين مسلمين ومسيحيين في القاهرة يوم الثلاثاء.

وتجد القوات المسلحة المصرية، التي تدير شؤون البلاد، صعوبة في استعادة الهدوء في مصر.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك