مجموعة الثماني تفشل في الاتفاق على مسألة حظر الطيران على ليبيا

آخر تحديث:  الثلاثاء، 15 مارس/ آذار، 2011، 10:19 GMT

مجموعة الثماني تفشل في الاتفاق على مسألة حظر الطيران على ليبيا

اعلن وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه ان دول مجموعة الثماني فشلت حتى الان خلال اجتماعها في باريس على ضرورة التدخل عسكريا في ليبيا.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

اعلن وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه ان دول مجموعة الثماني فشلت حتى الان خلال اجتماعها في باريس على ضرورة التدخل عسكريا في ليبيا.

وصرح جوبيه لاذاعة اوروبا 1 بعد عشاء عمل مساء الاثنين مع نظرائه في الولايات المتحدة وروسيا والمانيا وبريطانيا وايطاليا وكندا واليابان "حتى اللحظة لم اقنعهم".

وذكر بان فرنسا وبريطانيا "بادرتا" الى الدعوة لاقامة منطقة حظر جوي او شن ضربات محددة الاهداف لاضعاف القدرة العسكرية لمعمر القذافي.

واوضح جوبيه ان وزراء مجموعة الثماني اتفقوا على الاستئناف السريع للمحادثات داخل مجلس الامن الدولي للتوصل الى قرار يزيد الضغط على الزعيم الليبي متحدثا عن امكان اقامة حظر بحري.

كلنتون

كلنتون التقت بممثل للمعارضة الليبية

واتفق وزراء المجموعة على اشراك الدول العربية والافريقية في اي تحرك حول ليبيا.

مسائل اساسية

وفي وقت سابق أعلن السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي شوركين أن هناك مسائل أساسية يتعين تسويتها قبل فرض منطقة حظر جوي في ليبيا، وذلك في تأكيد على الانقسام الحاصل بشأن تلك القضية بين الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن.

ومن شأن الموقف الروسي المتحفظ وكذلك الموقف الصيني، وعدم حسم الولايات المتحدة لموقفها بصورة نهائية، أن تصبح كل من بريطانيا وفرنسا وحيدتين في المطالبة باستخدام القوة ضد نظام العقيد معمر القذافي.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية قد جددت الاثنين تأكيدها على أن "كل الخيارات مطروحة" لحماية الشعب الليبي، ولكن دون الإفصاح عما إذا كان أي اتفاق قد ارتسم في الافق حول مشروع قرار يصدر عن مجلس الامن الدولي، وهو الاتفاق الذي ينبغي أن يتبلور في قرار لا غنى عنه لشن اي عمل عسكري ضد النظام الليبي.

وقد ألمحت مصادر رسمية فرنسية الأسبوع الماضي إلى ما يمكن أن تساهم فيه فرنسا في حال التوصل إلى اتفاق حول عمل عسكري ضد العقيد القذافي، وقالت تلك المصادر "في الاسبوع المقبل، قد تحصل ضربات قوية على مطارات، ويمكن التشويش على انظمة ارسال القذافي".

ولكن في الوقت الذي تسجل فيه قوات القذافي انتصارات عسكرية الواحد تلو الاخر، فان الرد الدولي في حال التوصل الى توافق حول عمل عسكري، قد يأتي متاخرا جدا.

وكانت جامعة الدول العربية قد طلبت من مجلس الامن فرض حظر للطيران على ليبيا كأجراء مؤقت لحماية المدنيين في ليبيا حسب نص القرار.

وتناشد المعارضة الليبية المجتمع الدولي الاسراع الى فرض هذا الحظر في محاولة لوقف تقدم القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي التي استعادت السيطرة على عدد من المدن التي استولت عليها المعارضة خلال الاسابيع الماضية بفضل تفوق قوتها النارية واستعمال الطائرات المقاتلة والمدفعية والزوارق البحرية في قصف مواقع مقاتلي المعارضة.

وقبيل اجتماع الثماني اعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيج ان بقاء القذافي في السلطة واستعادة السيطرة على الاراضي التي تخضع للمعارضة سيكون بمثابة كابوس على الشعب الليبي وان على المجتمع الدولي التفكير جدياً بتسليح المعارضة الليبية، واتخاذ اجراءات سريعة لمنع قوات القذافي من سحق المعارضة.

وقد ارسلت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون بعثة الى بنغازي معقل الثوار، في اطار الجهود للتعامل مع الازمة في البلاد.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك