تركيا: ارغام طائرة ايرانية على الهبوط في مطار ديار بكر

الاسلحة المصادرة مصدر الصورة AP
Image caption الجيش الإسرائيلي يقول أن السفينة تحركت من ميناء اللاذقية

في ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء أجبرت طائرتان تابعتان للجيش التركي من نوع اف 16، طائرة شحن ايرانية قادمة من ايران الى سورية على الهبوط في مطار ديار بكر جنوب شرقي تركيا بعد الاشتباه بحملها معدات نووية.

وافاد مراسلنا في تركيا عبد الناصر سنكي انه يجري حاليا تفتيش الطائرة، من قبل خبراء في الأسلحة النووية للتأكد من حمولة طائرة الشحن وهي من نوع Ilyushin Il-76TD وتابعة لشركة ياس اير الايرانية الخاصة.

وقد رفض مسؤولون أتراك الإدلاء باي معلومات إضافية حتى الإنتهاء من التفتيش.

ويذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تجبر فيها طائرة ايرانية على الهبوط في الأراضي التركية.

جاء بعد يوم من اعترتض البحرية الاسرائيلية الثلاثاء لسفينة المانية مؤجرة لشركة فرنسية وتحمل علم ليبيريا في المياه الدولية بالبحر المتوسط قال الجيش الاسرائيلي انها تحمل اسلحة ايرانية الى قطاع غزة.

وصرح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بأن الأسلحة التي صودرت على متن السفينة فيكتوريا جاءت من إيران عبر محطة ثانية ـ في اشارة الى سورية.

وقال نتانياهو إنه أمر بنفسه بتنفيذ عملية السيطرة على السفينة ومصادرة ما عليها من أسلحة، وأضاف أن العملية تمت في عرض المياه الدولية وبما يتفق مع القانون الدولي.

وأكد نتانياهو أن الجيش الاسرائيلي عثر على كميات كبيرة من الأسلحة على متن السفينة وأنها كانت في طريقها إلى ما وصفها بـ"القوات الإرهابية في قلب قطاع غزة".

واعلن في البداية ان السفينة قادمة من تركيا في طريقها الى العريش بشمال سيناء المصرية، الا ان السلطات المصرية نفت علمها بالسفينة وانها مسجلة للوصول الى العريش.

ثم عاد الجيش الاسرائيلي لينفي اي علاقة بين تركيا والسفينة المذكورة، التي اقتادتها القوة البحرية الاسرائيلية الى ميناء اشدود، وقال انها قادمة من ميناء اللاذقية السوري ومتجهة الى الاسكندرية.

وذكر الجيش الاسرائيلي ان عملية الاستيلاء على السفينة تمت على مسافة مائتي ميل بحري (320 كم) من السواحل الاسرائيلية وان القوة الاسرائيلية صعدت الى السفينة بموافقة الطاقم ودون مقاومة.

واضاف ان التفتيش الاولي للسفينة كشف عن ثلاث حاويات محملة بالاسلحة، وأن هناك احتمالات للعثور على مزيد من من الاسلحة عند التفتيش الدقيق للسفينة.

ونقلت وكالات الانباء عن ضابط بحري اسرائيلي رفيع قوله انه عثر على صواريخ مثل تلك التي استخدمها حزب الله عام 2006 لضرب بارجة اسرائيلية قبالة سواحل لبنان وقتل اربعة من طاقمها.

وقال الادميرال راني بن يهودا : "اثنان الى اربعة صواريخ من طراز C-704 ارض ـ بحر الموجهة بالرادار ومداها 35 كم، وهو سلاح استراتيجي بلا شك".

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية نفيه للاتهامات الاسرائيلية بشأن الاسلحة وقوله : "لا تصدقوا في الانباء الاسرائيلية، ليس هناك اي شئ من هذا ولا نؤكد ذلك بأي حال".

ونوع الصواريخ الذي يذكره الاسرائيليون هو صيني الصنع ويعتقد ان ايران تنتج تلك الصواريخ اعتمادا على التكنولوجيا الصينية.

المزيد حول هذه القصة