ما لايقال: تونس بن علي روايات عن تعذيب وتآمر وضمائر مأجورة

"كانت معاملة سيئة جداً. كانوا يتعرضون للضرب، يوضعون في عزلة، يتعرضون للتجويع ويكبلون.

مصدر الصورة BBC World Service

السجانون كانوا ينهالون عليهم ضربا بالعصي والهراوات". ليس هذا مشهد من سيناريو هوليوودي، وإنما شهادة شاهد من أهله: جلاد من عهد الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، خلال وصفه كيفية التعامل مع معارضي النظام.

لكن هناك في المقابل "إحساس غير عادي بتأنيب الضمير. تجد نفسك في وضع حيث يرتبط مستقبلك، خبز اولادك، بما تفعله. واذا لم تتخذ في حق المعارض اجراء صارماً، تصبح أنت في خطر. يتم صرفك ويأتي غيرك لكي يؤدي المهمة".

وليست عمليات الضرب والتجويع والتعذيب وحدها ما كان يتعرض له المعارضون. فقد كان المنتسبون الى حزب التجمع الحاكم "يعتبرون أنفسهم محصنين. يتصرفون كما لو أنهم أصحاب القرار". وحتى وإن فتحت تحقيقات في ممارساتهم، "كانت الملفات تغلق لمصلحة اتباع النظام".

سجناء وسجانون، مناضلون ومرتشون، ضحايا وجلادون من حقبة بن علي، التقتهم "بي بي سي" فتحدثوا بلا قيود عن تجارب تتجاوز العقل، مسرحها القيروان، مدينة الفتوحات الاسلامية الشهيرة.

فإذا كان بن علي رحل، إلا انه ترك خلفه اسئلة كثيرة بلا اجابات، إلى أن تحدث أبناء القيروان، عن بعض ما عاشوه في مرحلة ما قبل التحرر من النظام السابق وما بعدها.

جلادون لا يوفرون وسيلة للتعذيب، من كبس الاصابع بمكبس حديدي الى الايهام بالقتل .

كل هذه الرويات وغيرها تشاهدونها على شاشة "بي بي سي" ضمن سلسلة وثائقيات "ما لا يقال". والتي تتناول في حلقة الجمعة بعد مؤجز انباء الساعة 20:00 جي ام تي العديد من التساؤلات منها

= كيف تحكم الدولة البوليسية قبضتها ؟

= الدولة ما بعد الاستقلال

= مكافحة الارهاب والقضية الفلسطينية .. كيف خدمتا الانظمة الاستبدادية ؟

= هل انهارت الدولة البوليسية مع سقوط الانظمة ؟

يمكنكم المشاركة في البرنامج عبر البريد الالكتروني

unsaid@bbc.co.uk

او مباشرة عبر الهاتف رقم

:00442077650211