دلائل أولية تشير إلى موافقة المصريين على التعديلات الدستورية

مصري يدلي بصوته في الاستفتاء مصدر الصورة Reuters
Image caption مصري يدلى بصوته في الاستفتاء

أشارت الدلائل الأولية لنتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر أن أغلبية المصريين الذين شاركوا في الاستفتاء قد وافقوا على التعديلات.

وفي حال تأكد تلك الدلائل في النتيجة الرسمية التي ستعلن بعد قليل فإن ذلك سيكون من شأنه التقدم بمصر خطوة في اتجاه اجراء انتخابات تشريعية تعقبها انتخابات رئاسية.

وقالت مصادر لوكالة رويترز للأنباء إن "المؤشرات الأولى تقول إن نسبة الإقبال على التصويت بلغت 60 في المائة ، وافقت نسبة 70 في المائة منهم على التعديلات بينما رفضتها نسبة 26 في المائة، وبلغت نسبة الأصوات الخاسرة 4 في المائة".

ويذكر أن جماعة الإخوان المسلمين وكذلك بقايا الحزب الوطني الذي كان حاكما بزعامة الرئيس المصري السابق حسني مبارك كانوا يدفعون في اتجاه الموافقة على التعديلات باعتبارهم المستفيدين من التعجيل بالانتخابات ، بينما كانت النخبة السياسية المصرية والأقباط يؤيدون رفض التعديلات والانتظار تحت الحكم العسكري لحين صياغة دستور جديد لمصر.

المزيد حول هذه القصة