الاستفتاء في مصر:77 في المائة وافقوا على التعديلات الدستورية

آخر تحديث:  الأحد، 20 مارس/ آذار، 2011، 22:02 GMT

استمرار انقسام الشارع المصري بعد اعلان نتيجة الاستفتاء

يستمر انقسام الرأي العام المصري بعد إعلان نتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية. سبعة وسبعون في المئة ممَّن أدلوا بأصواتهم أيّدوا تلك التعديلات بينما رفضها اثنان وعشرون في المئة.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

اعلن رئيس اللجنة القضائية العليا المشرفة على الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر محمد عطية الاحد أن نسبة 77.2 في المائة من المقترعين ايدوا هذه التعديلات بينما رفضه 2.22 في المائة ممن أدلوا بأصواتهم.

وأضاف عطية ان نسبة المشاركة في الاقتراع بلغت 41% ، حيث أدلى أكثر من 18 مليون مصري باصواتهم من اجمالي 45 مليونا لهم حق التصويت .

وأوضح ان عدد الموافقين على التعديلات بلغ قرابة 14 مليونا بينما كان عدد الرافضين حوالي 4 ملايين.

وكان المجلس العسكري الحاكم في مصر قد دعا المصريين إلى البت في تعديلات على مواد دستورية موروثة عن عهد الرئيس حسني مبارك.

التصويت على تعديلات الدستور

التصويت على تعديلات الدستور في مصر

ومن شأن تلك التعديلات فتح الباب لانتخابات برلمانية ثم رئاسية خلال مرحلة انتقالية يسلم بعدها المجلس الاعلى للقوات المسلحة الحكم الى سلطة مدنية ويتم فيها صياغة دستور جديد للبلاد.

ويخشى المعارضون للتعديلات، وعلى رأسهم بعض النخب السياسية والأقباط، من ان يفتح اقرار التعديلات الباب امام انتخابات تشريعية بعد فترة وجيزة يتيح لجماعة الإخوان المسلمين ولفلول الحزب الوطني الديموقراطي الذي كان يحكم بزعامة مبارك، الفرصة للوصول إلى السلطة.

وعارض كل من أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى، والمدير السابق لوكالة الطاقة الذرية محمد البرادعي التعديلات.

وكلاهما من المرشحين للرئاسة في مصر.

أما انصار التأييد وهم الاخوان وحزب الرئيس المخلوع فأكدوا انها تفتح الباب لاستقرار الاوضاع في البلاد وسرعة انتهاء المرحلة الانتقالية.

واعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية الاستفتاء خطوة مهمة في تحقيق تطلعات ثورة 25 يناير/ كانون الثاني في مصر.

وأشادت السفيرة الأميركية لدى القاهرة مارغريت سكوبي بالاستفتاء.

وقالت في بيان مكتوب، بانه بغض النظر عن نتائج الاستفتاء، فإن مشهد المصريين يخرجون بأعداد غير مسبوقة لممارسة حرياتهم التي فازوا بها في مناخ سلمي تعد سببا لتفاؤل كبير، والتي ستكون الأساس لتحقيق المزيد من التقدم من المصريين في مواصلة بناء مستقبلهم الديمقراطي".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك