الرئيس اليمني يحذر من حرب أهلية في حال الانقلاب على حكمه

آخر تحديث:  الثلاثاء، 22 مارس/ آذار، 2011، 13:04 GMT

الرئيس اليمني يحذر من حرب أهلية في حال الانقلاب على حكمه

حذر الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الثلاثاء من اندلاع حرب أهلية دموية في حالة الوصول إلى السلطة عن طريق ما سماه بانقلاب ضد حكمه.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

حذر الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الثلاثاء من اندلاع حرب أهلية دموية في حالة الوصول إلى السلطة عن طريق ما سماه بانقلاب ضد حكمه.

وقال صالح في خطاب إن من يريدون الصعود الى السلطة من خلال انقلاب عليهم ان يعرفوا ان هذا مستحيل وان البلاد لن تعيش في استقرار وستندلع حرب أهلية دامية.

وناشد القادة العسكريين الذين انشقوا عن المؤسسة العسكرية العودة عن قرارهم.

ويأتي الخطاب بعد يوم من إعلان قادة في الجيش اليمني وعلى رأسهم اللواء علي محسن صالح الأحمر قائد المحور الشمالي الغربي وقائد المنطقة الشرقية اللواء محمد على محسن إلى الاحتجاجات المتصاعدة المطالبة بتنحي صالح.

على عبد الله صالح

صالح يقول إن الصعود إلى السلطة عن طريق الانقلاب ضده مستحيل

وفي أول تعليق على ما ورد في خطاب الرئيس اليمني قال اللواء محمد علي محسن إنه "له لا يوجد في وحدات القوات المسلحة اليمنية من يخطط لانقلاب عسكري ولسنا دعاة انقلابات".

بينما اعتبر متظاهرون في تصريحات لبي بي سي أن تصريحات الرئيس تهديد واضح باستخدام القوات المسلحة ضد الشعب اليمني الذي يصر على مطالبه بتغيير ومحاكمة النظام الحالي بكل رموزه رافضين تهديداته من اندلاع حرب أهلية في البلاد.

كما أكدوا حرصهم على الطابع السلمي لثورتهم وعدم السماح لأي جهة كانت جرهم إلى "مربع العنف".

من ناحية أخرى أفادت مصادر قبلية أن عناصر قبلية مسلحة سيطرت على مدينة الجوف شمال البلاد وطردت منها قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المصادر قولها "إن مسلحين من قبائل بكيل النافذة خاضت مواجهات مع قوات من الحرس الجمهوري قبل ان تطردها من مدينة الجوف" في المحافظة الشمالية.

في غضون ذلك قتل جنديان يمنيان في أول اشتباكات بين الجيش والحرس الجمهوري الموالي للرئيس علي عبد الله صالح قرب القصر الجمهوري في المكلا مساء الاثنين.

وأفادت مصادر طبية وشهود عيان أن "جثتي جنديين واحدة تعود لعسكري في الجيش واخرى لعسكري في الحرس الجمهوري نقلتا الى مستشفى في المكلا اثر اشتباك بين الجانبين قرب القصر الجمهوري".

كما اصيب ثلاثة عسكريين في المواجهات في عاصمة حضرموت.

وتنتشر دبابات ومدرعات الجيش اليمني في صنعاء في محيط القصر الجمهوري ووزارة الدفاع والبنك المركزي.

وكان عدد من الساسة والسفراء قد أعلنوا أمس انضمامهم إلى ثورة الشباب كما استقال عدد من المسؤولين من بينهم محافظ عدن، ونائب رئيس مجلس النواب وعدد من النواب منهم عبد الحميد احريز الذي استقال من الحزب اليمني الحاكم.

كما انضم أيضا إلى الثورة عدد من شيوخ القبائل، بما في ذلك شيخ مشايخ حاشد.

وكان وزير الدفاع اليمني قد أعلن الاثنين عن مساندته للرئيس علي عبد الله صالح ضد أي "انقلاب على الديمقراطية".

وقال بيان لوزارة الدفاع إن القوات المسلحة ستظل مخلصة لقسمها أمام الله والشعب والقيادة السياسية في ظل الرئيس علي عبد الله صالح.

واضاف انها لن تسمح تحت اي ظرف من الظروف بأي محاولة للانقلاب على الديمقراطية والشرعية الدستورية او انتهاك امن الوطن والمواطنين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك