الأردن: موالون للملك عبد الله يهاجمون معتصمين ضده

حركة 24 آذار مصدر الصورة Reuters
Image caption مطالبة بحل جهاز المخابرات

اشتبك مؤيدون ومعارضون للملك الأردني عبدا الله مساء الخميس في العاصمة عمان، مما أدى إلى إصابة نحو 35 شخصا.

وتعد هذه الاشتباكات أشد احداث العنف المرتبطة بالاحتجاجات التي شهدها الأردن على مدى الأشهر الثلاثة الماضية.

وكان نحو ألفي متظاهر تجمعوا تحت أحد الجسور في ميدان جمال عبد الناصر قرب وزارة الداخلية، وأقاموا خيم اعتصام فيها، وتعرضوا للرشق بالحجارة من قبل نحو 300 من الموالين للملك.

وأطلق المعتصمون على أنفسهم اسم "مجموعة 24 آذار"، إشارة إلى بدء هذه السلسلة من التظاهرات، ونظموا أنفسهم من خلال موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك.

وانضم ناشطون من اليسار إلى الشباب المعتصمين المطالبين بإقصاء رئيس الوزراء وحل مجلس النواب وحل جهاز المخابرات وبإصلاحات سياسية تعطي سلطات أكبر للشعب.

وقال زياد الخوالدة المتحدث باسم المجموعة قبل اندلاع العنف إن المعتصمين سيظلوا في أماكنهم حتى رحيل معروف البخيت رئيس الوزراء.

واضاف الخوالدة (23 عاما) "اليوم فجر الثورة الأردنية".

ولوح المتظاهرون بالأعلام الأردنية ولافتات تقول "أردن جديد بلا فساد ولا فاسدين".

المزيد حول هذه القصة