الناتو يتولى فرض الحظر الجوي على ليبيا

آخر تحديث:  الخميس، 24 مارس/ آذار، 2011، 22:26 GMT

قوات التحالف تسقط طائرة مقاتلة ليبية

اسقطت مقاتلة فرنسية طائرة مقاتلة ليبية انتهكت منطقة الحظر الجوي فوق مصراتة من جهة ثانية.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أكد الأمين العام لحلف شمال الاطلسي (الناتو) اندرس فوغ راسموسين الخميس موافقة الحلف على فرض منطقة حظر جوي على ليبيا "لحماية المدنيين".

وتأتي موافقة الحلف على هذه الخطوة بينما يتواصل الجدل بشأن سقوط مدنيين خلال الغارات الجوية التي شنها التحالف الغربي على ليبيا بقيادة الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

وفي غضون ذلك، قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان دولة الامارات العربية ستساهم بـ 12 طائرة في الحظر الجوي المفروض على ليبيا.

واتهم التلفزيون الرسمي الليبي في وقت سابق قوات التحالف بأن غاراتها الجوية استهدفت مناطق سكنية في العاصمة طرابلس.

وذكر التلفزيون الليبي إن تلك الغارات طالت مناطق عسكرية ومدنية على السواء، وكانت طائرات التحالف قصفت مواقع عسكرية في عمق الأراضي الليبية يوم الخميس.

في هذه الاثناء قال الجنرال كارتر هام القائد العسكري للتحالف إنه "ليس من المؤكد" عدم سقوط مدنيين في الغارات التي شنتها القوات الغربية.

"100 قتيل مدني"

وأضاف هام خلال لقاء مع الصحفيين في قاعدة عسكرية جنوب ايطاليا "لست متأكدا من انه لم تقع اية ضحية مدنية، لكن نحن دقيقون جدا جدا ونختار اهدافنا".

وتابع قائلا إن "الاشخاص الذين يقتلون المدنيين هم التابعون لنظام الزعيم الليبي الحالي، والأشخاص الذين يحمون المدنيين هم قوات الامم المتحدة التي تقود هذه العملية".

وكان موسى ابراهيم المتحدث باسم الحكومة الليبية قال ان غارات التحالف الدولي اسفرت عن سقوط حوالى 100 قتيل مدني في ليبيا منذ بدايتها السبت الماضي.

وعلى صعيد الجهود الدبلوماسية، دعا الاتحاد الافريقي ممثلي القذافي والثوار الليبيين الى مناقشة وقف اطلاق النار الجمعة في اديس ابابا.

واعلن رئيس مفوضية الاتحاد جان بينج الخميس عن لقاء مقرر عقده في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا الجمعة "مع
موالين للقذافي ومعارضين له لاعلان وقف اطلاق النار".

وكرر بينج خلال مؤتمر في باريس معارضة الاتحاد الافريقي لـ"التدخل العسكري الخارجي" في ليبيا.

اسقاط طائرة

وقال مسؤول أمريكي ان مقاتلة فرنسية دمرت يوم الخميس طائرة عسكرية ليبية في مصراتة الواقعة على مسافة 200 كم من طرابلس في أول حادثة من نوعها منذ فرض التحالف الغربي منطقة حظر طيران فوق ليبيا.

ولم تعرف على الفور ظروف تدمير مقاتلة رافال الفرنسية للطائرة الليبية وهي من طراز جي-2 يوغوسلافية الصنع.

فيديو: تواصل الغارات الجوية ضد قوات القذافي

قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه إن قوات التحالف أمامها أيام أو أسابيع وليس أشهر للقضاء على قدرات القذافي العسكرية.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وقال المسؤول انه يبدو ان الطائرة كانت تستعد للهبوط عندما دمرت.

وقال متحدث باسم القوات المسلحة الفرنسية ان طائرة حربية فرنسية أطلقت صاروخ جو- أرض على طائرة عسكرية ليبية ودمرتها بعد هبوطها في قاعدة مصراته الجوية.

وقال المتحدث "نفذت الدورية الفرنسية ضربة جو أرض بصاروخ ايه. ايه.اس.ام بعد هبوط الطائرة مباشرة في قاعدة مصراته الجوية".

وأضاف أن الطائرة التابعة للجيش الليبي انتهكت حظر الطيران الذي أجازته الامم المتحدة.

وكان مسؤولون بريطانيون قالوا ان سلاح الطيران الليبي "لم يعد له وجود".

مسرح العمليات

ونقل محمد بلوط مراسل بي بي سي في بنغازي عن الناطق بإسم المجلس العسكري في المدينة أن مفاوضات تجري بين الثوار وقائد القوات الموالية للعقيد القذافي المحاصرة في المنطقة الشرقية من مدينة اجدابيا لكي تقوم بتسليم نفسها.

لكن مصدرا في المجلس العسكري اوضح أن احد ائمة المساجد في المدينة نقل رسالة من قائد كتيبة "الزروق" التي تتمركز شرق اجدابيا إلى الثوار يعرض فيها الإنسحاب من مواقعه في اجدابيا مقابل ضمانات بعدم التعرض لقواته خلال عملية الإنسحاب.

وكانت القوات الموالية للقذافي قد استولت منذ اسبوع على المداخل الشرقية والغربية للمدينة الإستراتيجية التي تتحكم بملتقي طرق المواصلات نحو مدن بنغازي وسرت وطبرق.

وقال متحدث باسم القوات المعارضة إن القوات المعارضة قتلت 30 قناصا تابعين لكتائب القذافي في مدينة مصراتة.

وأوضح ان مقاتلي المعارضة تمكنوا من الوصول الى القناصة الذين كانوا متمركزين فوق الأسطح وقتلوا ثلاثين منهم.

وأضاف أن قوات التحالف أعلنت أنها ستوفر ممرا آمنا لعبور السفن التي تحمل مساعدت والقادمة من مالطة.

مقر القذافي في باب العزيزية

مقر القذافي في باب العزيزية

صورة فضائية لمقر القذافي في باب العزيزية

تكبير الصورة

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك