سورية: مظاهرة تأييد لدرعا في دمشق واعتقال 3 أشخاص

آخر تحديث:  الجمعة، 25 مارس/ آذار، 2011، 11:29 GMT

سورية: المعارضة تدعو إلى تظاهرات حاشدة

دعا ناشطون معارضون فى سورية الى خروج مظاهرات حاشدة فى شتى ارجاء البلاد عقب صلاة الجمعة اليوم وذلك بعد اسبوع من الاضطرابات والعنف في مدينة درعا.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال شاهد عيان لوكالة رويترز إن حوالي 200 شخص خرجوا في مسيرة في وسط دمشق بعدصلاة الجمعة دعم لمدينة درعا،التي شهدت احتجاجات ضد حكم حزب البعث.

وقد ردد المتظاهرون هتافات منها "بالروح.. بالدم.. نفديك يادرعا"، وفي الوقت نفسه رد عليهم حشد من الموالين للرئيس بشار الأسد بهتافات مؤيدة له.
وقد ألقت الشرطةالسرية القبض على ثلاثة أشخاص من بين المشاركين في المسيرة.

وفي درعا تجمع حشد قليل العدد استجابة لدعوات بحضور جنازات الذين قتلوا في احتجاجات غير مسبوقة ضد النظام السوري، إلا أن الحشد لم يخرج في مظاهرة.

وكان ناشطون معارضون فى سورية قد دعوا الى خروج مظاهرات حاشدة فى شتى ارجاء البلاد عقب صلاة الجمعة اليوم وذلك بعد اسبوع من الاضطرابات والعنف في مدينة درعا.

ودعا عدد من المدونين على المواقع الاجتماعية وناشطون سياسيون إلى التظاهر في إطار ما سموه "جمعة العزة".

وقال شاهد عيان من درعا في اتصال مع بي بي سي إن أهالي درعا وعدد من القرى والمجاورة سينضمون إلى مسيرات الاحتجاج.

وقال مراسلنا عساف عبود إن السلطات طلبت منه مغادرة المدينة قبل صلاة الجمعة بدعوى الحفاظ على سلامته، وقام مراسلنا قبل ذلك بجولة لاحظ خلالها نوعا من تخفيف التواجد الأمني وسط هدوء تام.

قرارات حكومية

وكان الرئيس الرئيس السورى بشار الأسد قد أصدر أمس الخميس أمرا بالافراج عن جميع الاشخاص الذين اعتقلوا خلال الاضطرابات الاخيرة التى شهدتها البلاد.

جاءت هذه الخطوة فى اعقاب اعلان الحكومة السورية انها ستنظر فى اجراء اصلاحات سياسية بما فى ذلك زيادة رواتب الموظفين و دراسة إلغاء قوانين الطوارئ والبحث فى سبل تلبية ما سمته بالمطالب المشروعة للشعب في مدينة درعا حيث قتل خمسة وعشرون متظاهرا على الاقل برصاص قوات الامن يوم الأربعاء الماضي.

فى هذه الاثناء ، نددت واشنطن بشدة بما وصفتها بالحملة الوحشية لقوات الامن السورية، وقال متحدث باسم البيت الابيض انه لابد من محاسبة المسؤولين عن هذه الأفعال.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض في بيان "تدين الولايات المتحدة بقوة القمع الوحشي من الحكومة السورية للمتظاهرين وخاصة العنف وقتل المدنيين بايدي قوات الامن."

وأضاف انه يجب محاسبة المسؤولين عن اعمال العنف وقال ان واشنطن تطالب حكومة سورية بالتحلي بضبط النفس واحترام حقوق شعبها.

ودعا المتحدث دمشق بتنفيذ تعهداتها بإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية.

ومن جانبه، قال وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس انه يتعين على سورية اتباع النموذج المصري حيث امتنع الجيش عن اطلاق النار وساعد الشعب في الاطاحة بحكم الرئيس السابق حسني مبارك.

وقال جيتس اثناء زيارة لاسرائيل "أقول ان ما تواجهه الحكومة السورية هو في الحقيقة نفس التحديات التي تواجه العديد من الحكومات في أنحاء المنطقة وهي مظالم شعوبها السياسية والاقتصادية التي لم تلب."

وقال جيتس للصحفيين "بعضهم يتعامل معها بطريقة أفضل من الاخرين. لقد جئت للتو من مصر حيث وقف الجيش المصري متابعا وسمح للشعب بالتظاهر وفي الحقيقة دعم الثورة. يمكن للسوريين تعلم الدرس من ذلك.

إصلاحات

وكانت المستشارة الرئاسية السورية بثينة شعبان قد اعلنت أن القيادة القطرية لحزب البعث السوري اتخذت سلسلة قرارات تشمل إصلاحات سياسية واقتصادية.جاء ذلك عقب تصاعد العنف في مدينة درعا السورية ما أسفر عن سقوط قتلى.

وقالت شعبان في مؤتمر صحفي عقب اجتماع القيادة القطرية برئاسة الرئيس بشار الأسد إنه ستتم دراسة إنهاء العمل بقانون الطوارىء، وإعداد مشروع لقانون الأحزاب في سورية.

وأعلنت أنه تقرر أيضا إصدار قانون جديد للإعلام لتوفير "مزيد من الحرية والشفافية".

ووعدت كذلك بتعزيز سلطة القضاء ومنع التوقيف العشوائي، وأكدت أنه سيتم إجراء تقييم للعمل الحكومي واتخاذ الإجراءات بشأن المقصرين بصورة عاجلة. وتضمنت القرارات وضع "آليات جديدة وفعالة لمحاربة الفساد".

وفي الملف الاقتصادي أكدت شعبان أنه ستتم زيادة رواتب العاملين في الدولة.

كما تقرر توفير التمويل اللازم لإيجاد الضمان الصحي للعاملين في الدولة. ووعدت القيادة السورية بتوفير الموارد لخلق المزيد من الوظائف او تثبيت العمال المؤقتين.

درعا

فيديو: تجدد المواجهات واستمرار التوتر في درعا

تجدد أعمال العنف في مدينة درعا جنوب سورية، ومسؤول في مستشفى المدينة يقول إن المستشفى استقبل 25 جثة لمحتجين، بينما تفيد فرانس برس نقلا عن نشطاء حقوقيين بأن عدد القتلى قد يتجاوز المائة.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وفيما يختص بأحداث درعا قالت شعبان إن الرئيس لم يصدر أوامر للجيش بإطلاق النار على المحتجين.

وأضافت انه تقرر تشكيل لجنة عليا للاتصال بأهالي درعا لمعرفة ملابسات الأحداث ومعالجة الآثار الناجمة عنها ومحاسبة المسؤولين.

ونقلت شعبان تعازي الرئيس السوري إلى أهالي درعا، وقالت إن ما حدث في المدينة ليس له علاقة بمطالب المواطنين.

واتهمت مجددا جهات خارجية بالتسبب في هذه الأحداث وقالت "لم يتم اختيار درعا لأسباب اقتصادية إنما لقربها من الحدود ولسهولة وصول الأسلحة والمال".

وأوضحت أنه لا يوجد أي موضوع محرم مناقشته على طاولة بحث القيادة السورية مضيفه "المنطقة مستهدفة لتصبح عبارة عن مناطق طائفية عرقية طائفية".

وفي وقت سابق قالت بثينة شعبان إن مطالب اهالي محافظة درعا محط اهتمام ودراسة من القيادة السورية.

ونفت شعبان ان يكون هنالك اي مشكلة لو خرج خمسون الف متظاهر بشكل سلمي "لكن المشكلة هي مع من يريد التظاهر بوسائل مسلحة تهدف إلى اشعال فتنة في البلد" حسب قولها.

وأكدت أن كافة الانتقادات التي وجهت للاداء الحكومي خلال احداث درعا ستؤخذ بعين الاعتبار مشددة على ان الحكومة السورية سوف تستفيد من التجربة المؤلمة في مدينة درعا على حد وصفها.

وكانت السلطات السورية قد ألقت بمسؤولية هذه الاحداث على عاتق "عصابة مسلحة"، واتهمت "جهات اجنبية" بـ"بث الأكاذيب".

اعمال العنف في درعا

المنظمات الحقوقية تقول ان أعداد الضحايا في درعا أكبر كثيرا من الأرقام الرسمية

تشييع

وقد أفادت آخر الأنباء ان الآلاف خرجوا يوم الخميس لتشييع جنازة القتلى الذين سقطوا أمس في مدينة درعا جنوب سورية بعدما اقتحمت قوات الامن السورية محيط الجامع العمري وسط المدينة القديمة بعد اشتباك مع مجموعة وصفتها السلطات بالعصابة المسلحة.

وقد ارتفع عدد ضحايا الاضطرابات، وقال مسؤول في المستشفى الرئيسي بمدينة درعا لوكالة رويترز إن المستشفى استقبل ما لا يقل عن 25 جثة لمحتجين قتلوا في مواجهات مع قوات الأمن.

ولكن يخشى أن يرتفع العدد الى ما هو أكثر من ذلك بكثير.وافادت وكالة الانباء الفرنسية (فرانس برس) نقلا عن نشطاء حقوقيين وشهود عيان الخميس بأن 100 شخص على الاقل قتلوا في درعا الاربعاء على ايدي قوى الامن السورية.

وقال الناشط الحقوقي المعارض ايمن الاسود للوكالة من نيقوسيا عبر الهاتف "هناك حتما اكثر من مئة قتيل" مضيفا "درعا بحاجة الى اسبوع لدفن شهدائها".

وتابع الاسود "اليوم تكشفت مجزرة امس، ما جرى يذكرنا بالزاوية ومصراتة" المدينتين الليبيتين اللتين تعرضتا لهجمات شرسة شنتها قوات العقيد معمر القذافي.

واتهم الاسود قوات الامن باطلاق "الرصاص الحي" على المتظاهرين الذين شاركوا الاربعاء في تشييع قتلى سقطوا لدى اقتحام قوات الامن بعد منتصف ليل الثلاثاء-الاربعاء المسجد العمري في المدينة لفض اعتصام فيه.

واكد ناشط اخر لفرانس برس ان عدد القتلى في مدينة درعا والقرى المجاورة لها "قد يتجاوز الـ 150 قتيلا".

واضاف ان "العديد من القتلى مواطنون جاؤوا من القرى المجاورة لدرعا للمشاركة في التشييع وقامت قوات الامن باطلاق النار عليهم".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك