القاعدة تقتل 6 جنود في مأرب وصالح يبحث الإستقالة

آخر تحديث:  الأحد، 27 مارس/ آذار، 2011، 11:48 GMT

اليمن: تدهور الأمن في عدة محافظات

شهدت الأوضاع الأمنية مزيداً من التدهور في عدة محافظات يمنية سجلت مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية ومتظاهرين يسعون للسيطرة على المقار الحكومية. كما سقط قتلى من الجنود في اشتباكات مع مسلحين في محافظة مأرب.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أعلن مصدر عسكري يمني أن مسلحين يشتبه في أنهم عناصر من تنظيم القاعدة قتلوا ستة من جنود الجيش اليمني في كمين نصبوه لقافلة عسكرية في محافظة مأرب.

وجاء الهجوم بعد يوم من إعلان الجيش اليمني أنه قتل ستة مسلحين ينتمون للفرع اليمني من تنظيم القاعدة في محافظة أبين في جنوب اليمن، وهي محافظة تعد من المعاقل الحصينة للتنظيم.

على صعيد آخر، قالت مصادر خاصة في اليمن لبي بي سي إن الطيران الحربي اليمني قصف مواقع في مدينة جعار بمحافظة أبين جنوبي اليمن ومحيط القصر الجمهوري في المدينة لتفريق أعداد كبيرة من مسلحين يحاصرون القصر الجمهوري وأنباء تتحدث عن اقتحام مسلحين لمعسكر 14 اكتوبر في ابين.

واتهمت مصادر في السلطة المحلية في أبين عناصر من الحراك الجنوبي والجهاديين بمحاولة اقتحام القصر الجمهوري والسيطرة عليه.

وتتجه الأوضاع في عدد من المحافظات الجنوبية الى سيطرة المواطنين على عدد من المقار الحكومية ومراكز الشرطة بعد انسحاب قوات الأمن من بعض المديريات والمدن، وهو ما حدث في عدد من المحافظات شمالي البلاد كصعده والجوف ومأرب.

كما بدأ المواطنون بتشكيل لجان شعبية لتولي شؤون الادارة المحلية وحفظ الأمن في عدد من المحافظات وعلى رأسها صعده وحضرموت وشبوه والجوف ومأرب.

يأتي ذلك وسط مخاوف شديدة لدى الحكومة اليمنية والمواطنين من استغلال كل من تنظيم القاعدة والحوثيين والحراك الجنوبي للأوضاع الأمنية المتدهورة في البلاد لتنفيذ أجندات خاصة بتلك القوى.

تلويح بالتنحي

على صعيد آخر، ذكر وزير الخارجية اليمني ابو بكر القربي، وهو احد المقربين من الرئيس اليمني، إن هناك اشارات على ان الرئيس مستعد للتخلي عن السلطة بعد ستة اسابيع من الاحتجاجات في اليمن.

وتلك هي المرة الاولى التي تظهر فيها اشارة رسمية على استعداد صالح لترك السلطة، وجاءت بعد يوم من خروج مظاهرتين في العاصمة احداهما مؤيدة للرئيس والاخرى معارضة.

وكان الرئيس اليمني ابلغ انصاره في خطبته فيهم امس انه مستعد لترك السلطة لكن شريطة نقلها الى "ايد امينة".

مقترحات مرفوضة

اليمن

جاءت انباء التفاوض على الاستقالة بعد يوم من مظاهرتين متعارضتين في صنعاء

الا ان مراسلنا في صنعاء عبد الله غراب نقل عن مصادر في لجنة الوساطة ان المفاوضات مع صالح بشأن تسليم السلطة خلال ستين يوما لمجلس رئاسي فشلت بسبب طلب اللواء علي محسن من الرئيس بأن يرحل الاثنان من البلاد مع ابنائهما.

وهي المقترحات التي كان الرئيس وافق عليها من حيث المبدأ.

وكان الاقتراح يقضي بأن يسلم صالح السلطة خلال ستين يوما لمجلس رئاسي انتقالي يضم نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس حزب التجمع اليمني للاصلاح المعارض ورئيس مجلس الشورى الحالي عبد العزيز عبد الغني.

جاء ذلك في لقاء ضم الرئيس وأخيه غير الشقيق اللواء المنشق علي محسن الأحمر في منزل نائب الرئيس وبحضور السفير الأمريكي في صنعاء كما ذكر المصدر.

اجتماع للحزب الحاكم

وفي تطور جديد يعقد حزب المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن اجتماعا اليوم لبحث الأزمة الراهنة في البلاد وذلك بعد ما تردد عن استعداد الرئيس على عبد الله صالح للتخلي عن السلطة.

ومن المرجح بقوة أن يشارك عبد الله صالح في اجتماع اليوم لإطلاع قيادات الحزب على آخر المستجدات والمقترحات المتداولة لإنهاء الصراع الدائر في اليمن.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك