قطر اول دولة عربية تعترف بالمعارضة الليبية التي تتقدم قواتها غربا نحو معاقل القذافي

آخر تحديث:  الاثنين، 28 مارس/ آذار، 2011، 11:20 GMT

المعارضة الليبية تواصل التقدم غربا

قطر تعترف بالمعارضة الليبية ممثلا شرعيا، وقوات المعارضة تتقدم غربا مستهدفة سرت معقل الزعيم الليبي معمر القذافي شرقي البلاد.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

اعترفت دولة قطر الاثنين بالمجلس الوطني الانتقالي المعارض للقذافي في ليبيا ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الليبي.

ونقلت وكالة الانباء القطرية الرسمية عن مسؤول بوزارة الخارجية قوله ان "هذا الاعتراف يأتي عن قناعة بان المجلس قد اصبح عمليا ممثلا لليبيا وشعبها الشقيق بما يضم من ممثلين لمختلف المناطق الليبية وبما يحظى به من قبول لدى الشعب الليبي".

وياتي اعتراف قطر كاول دولة عربية تعترف بحكم المعارضة في ليبيا بعد يوم من اعلان مسؤول بارز في المعارضة الليبية موافقة قطر على تسويق النفط الليبي المنتج من الابار الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة.

كما تشارك قطر، ومعها دولة الامارات من العالم العربي، في عمليات تنفيذ قرار الامم المتحدة بالتدخل العسكري في ليبيا.

وادان التلفزيون الليبي الحكومي الاعتراف القطري قائلا إن الخطوة التي اقدمت عليها الدوحة تمثل تدخلا صارخا في شؤون ليبيا الداخلية.

وقال التلفزيون الليبي إن قطر (التي وصفها بالدويلة) ليس لها الحق في الطعن في وحدة الامة الليبية بالاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي.

اما في موسكو، فقد أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن تدخل التحالف الغربي في الحرب الأهلية في ليبيا يتعارض مع قرار مجلس الأمن الدولي.

وقال لافروف: "نتلقى أخبارا عن شن قوات التحالف غارات على قوات معمر القذافي ودعم المتمردين المسلحين وهذا تناقض صريح، حيث نعتبر أن تدخل التحالف في حرب أهلية داخلية يتعارض في جوهر الأمر مع قرار مجلس الأمن الدولي".

وأضاف لافروف أن القرار يحتوي صياغة غير واضحة في عدد من بنوده تسمح بازدواجية تفسيره، معيدا إلى الأذهان أن روسيا امتنعت عن التصويت ما أدى إلى تمريره وأضحى ملزم التنفيذ.

وقال الوزيرالروسي: "إن روسيا كانت راغبة في تحديد صلاحيات الدول المشاركة في التحالف بشكل دقيق، غير أن معدي القرار لم يفعلوا ذلك، ومن هنا قررت موسكو الامتناع عن التصويت."

واقترحت ايطاليا الاثنين صفقة سياسية لانهاء الازمة الليبية وتتضمن وقفا سريعا لاطلاق النار، وخروج القذافي للمنفى وحوارا بين المعارضين والقبائل.

وقال وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني انه ناقش المقترح مع المانيا وفرنسا والسويد وانه سيبحث الامر مع تركيا قبل لقاء دولي حول ليبيا في لندن الثلاثاء.

وحثت فرنسا وبريطانيا مؤيدي القذافي بالانشقاق عليه "قبل فوات الاوان".

وميدانيا، تفيد الانباء بسيطرة قوات المعارضة على بلدة النوفلية، الواقعة غربي بلدة بن جواد وعلى بعد 120 كيلومترا الى الشرق من سرت، من قوات الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي.

وقالت قناة الجزيرة الفضائية الاثنين ان المعارضة المسلحة في شرق ليبيا سيطرت على بلدة النوفلية ليمتد تقدمها غربا نحو سرت مسقط رأس الزعيم الليبي.

ومدينة بن جواد هي ابعد نقطة وصل اليها المعارضون المسلحون غربا الاحد مع تقدمهم السريع على امتداد الساحل بمساعدة الغارات الجوية الغربية.

خريطة: القوات الغربية والضربات ضد ليبيا

وقال مراسل لوكالة رويترز على بعد نحو 15 كيلومترا غربي بن جواد انه سمع قصفا متواصلا على الطريق الى هناك، وذكرت قناة الجزيرة ان قوات القذافي تتمركز الان على بعد نحو 30 كيلومترا خارج سرت.

سرت

وكانت مصادر المعارضة المسلحة الليبية اعلنت في وقت سيطرتها على سرت، مسقط رأس القذافي وآخر مدينة قبل معقله طرابلس.

وجاء اعلان المعارضة بعد ان احرزت تقدماً سريعاً الى الغرب، مدعومة بغطاء من الضربات الجوية الدولية التي دمرت العديد من آليات النظام الليبي.

الا ان مراسل بي بي سي في بن جوان بن براون يقول ان تقدم قوات المعارضة اوقف قبل وصولها الى سرت.

وكانت المعارضة قد اعلنت سيطرتها على بلدة بن جواد، وراس لانوف النفطية والبريقة واجدابيا والعقيلة من قبلها.

ويقول مراسلنا ان قوات المعارضة تعرضت لهجمات متكررة من القوات الحكومية، وتفيد الانباء بان قصف الطريق الساحلي بين بن جواد والنوفلية جعل قوات المعارضة تفر عائدة الى بن جواد.

وكان ناطق حكومي ليبي قد قال في وقت سابق إن طيران التحالف شن غارات على سرت، اسفرت عن مقتل ثلاثة مدنيين.

وقال الناطق موسى ابراهيم ان ثلاثة شباب قتلوا في غارة استهدفت مرفأ لصيادي السمك قرب سرت، في منطقة وصفها بأنها "تخلو من اي هدف عسكري او شبه عسكري".

وسمعت اصوات المضادات الأرضية في العاصمة طرابلس بينما قال التلفزيون الليبي ان غارات التحالف استهدفت مناطق مدنية وعسكرية فيها.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن شهود عيان قولهم ان قافلة تضم 20 مركبة عسكرية من بينها شاحنات تحمل مدافع مضادة للطائرات شوهدت الاحد وهي تغادر سرت وتتحرك غربا نحو طرابلس.

كما شوهدت عشرات من السيارات المدنية تقل اسرا ومحملة بالامتعة تتحرك غربا على الطريق الساحلي من سرت نحو العاصمة الليبية.

وذكرت وزارة الدفاع البريطانية ان طائرات تورنادو هاجمت فجر الاثنين مخازن ذخيرة تابعة للحكومة الليبية في منطقة سبها بالجنوب ودمرتها.

وقال بيان للجيش البريطاني "اطلقت صواريخ ’ستورم شادو‘ على مخازن ذخيرة تستخدم في تزويد قوات الحكومة الليبية بالذخيرة وهي تهاجم المدنيين في الشمال، خاصة في مصراتة".

مصراتة

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر معارضة قولها ان قوات الحكومة الليبية قصفت الاثنين مدينة مصراتة في غرب ليبيا.

وقال سعدون المصراتي من المنطقة لقناة الجزيرة ان هناك قناصة فوق اسطح المباني.

وابلغ متحدث اخر باسم المعارضة تلفزيون العربية ان ثمانية اشخاص قتلوا واكثر من 24 جرحوا في اشتباكات بين المعارضة المسلحة وقوات الحكومة الليبية في المدينة.

وقالت وكالة انباء الجماهيرية الليبية الرسمية عصر الاثنين ان وزارة الخارجية في طرابلس اعلنت وقفا لاطلاق النار في مدينة مصراته.

ونقلت الوكالة عن تصريح اصدرته الخارجية قوله: "تعلن وزارة الخارجية ان قوات مكافحة الارهاب قد توقفت عن اطلاق النار على الجماعات الارهابية المسلحة التي كانت ترهب مواطني مصراته."

ومضى التصريح للقول: "تتمتع مصراته الآن بالامن والهدوء، وبدأت الخدمات العامة باستعادة قدراتها في توفير الخدمات لكل السكان."

وكان احد سكان مصراته قد قال لبي بي سي مساء الاحد إن ثمانية اشخاص قتلوا واصيب 26 بجروح - جروح خمسة منهم خطيرة - عندما تقدمت القوات الموالية للقذافي الى حي الجزيرة السكني غربي مصراته.

وكان التلفزيون الليبي قد قال في وقت سابق إن مصراته "آمنة" وان "الحياة فيها تعود الى طبيعتها" بعد ان نجحت قوات الامن في اعتقال "العصابات الارهابية التي كانت تعبث بالامن فيها".

كما اعلنت وكالة الانباء الليبية الرسمية ان القوات الغربية قصفت فجر الاثنين بلدة سبها جنوبي البلاد، مما اسفر عن سقوط عدد من الضحايا.

وقالت الوكالة: "إن القصف الصليبي الاستعماري استهدف الاحياء المأهولة في بلدة سبها فجر الاثنين مما تسبب في تدمير عدد من المنازل فيها. وقد هرعت سيارات الاسعاف وفرق الانقاذ الى المنطقة".

الناتو

من ناحية اخرى اعلن حلف شمال الاطلسي (ناتو) في بروكسل أنه سيتولى "فورا" قيادة كل العمليات العسكرية في ليبيا وتسلم القيادة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

وبهذا سيتولى الناتو جوانب تنفيذ قرار الامم المتحدة بشأن التدخل العسكري في ليبيا.

من جانبه اعلن وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس الاحد ان الهدف العسكري للتدخل في ليبيا ليس الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي لان "اي تغيير للنظام امر معقد جدا" في تطبيقه.

واكد غيتس ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أن مقربين من القذافي بدأوا "بالانشقاق" اثر تدخل التحالف الدولي في ليبيا.

واعتبر غيتس ان الوضع في ليبيا يهدد بزعزعة استقرار تونس ومصر وتعريض ثورتيهما الى "الخطر".

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك