غزة: أحكام بالإعدام والأشغال الشاقة على مدانين بالعمالة لإسرائيل

مسلحون من حماس
Image caption أدانت المحكمة المتهمين بالعمالة لإسرائيل والتسبب في مقتل نشطاء

أصدرت محكمة في قطاع غزة أحكاما ضد شخصين بعد إدانتهما بالتخابر مع أجهزة أمن إسرائيلية بما أدى لمقتل نشطاء أثناء الحرب الأخيرة في الشريط الساحلي الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وقضت المحكمة على متهم (25 عاما) بالإعدام، وعلى الآخر بالسجن مع الأشغال الشاقة لمدة 15 عاما.

ونقلت صحيفة (الرسالة) التابعة لحماس عن مصدر أمني قوله إن المحكوم عليه بالإعدام وعرف بالحروف الأولى من اسمه و.ج "ساهم في تقديم معلومات للاحتلال خلال حرب غزة أدت لقصف مقاومين واستشهادهم."

وأضاف المصدر أن "المتهم أجرى اتصالا بالمخابرات الاسرائيلية للإبلاغ عن الأماكن التي يستخدمها نشطاء لإطلاق القذائف على اسرائيل من بستان زراعي قرب مخيم البريج وأنه ثبت عليه تهمة الضلوع في اغتيال شخصيات."

وأفادت الصحيفة بأن الأحكام الصادرة بحق المتهمين الاثنين قابلة للاستئناف.

وينص القانون الفلسطيني على أن احكام الاعدام تستوجب مصادقة الرئيس عليها قبل تنفيذها.

لكن خلال العام الماضي، طبقت الحكومة في غزة حكم الإعدام بحق اربعة بينهم مدانون بالعمالة لإسرائيل دون الحصول على مصادقة من الرئيس محمود عباس، الأمر الذي أثار موجة من الاستنكار والادانة من قبل مراكز حقوقية وقانونية في الأراضي الفلسطينية.

المزيد حول هذه القصة