القوات العراقية تنهي عملية احتجاز رهائن في تكريت

شرطي عراقي مصدر الصورة Reuters
Image caption المسلحون استخدموا سيارة مفخخة وأحزمة ناسفة وقنابل يدوية

انتهت عملية احتجاز رهائن في مبنى مجلس محافظة صلاح الدين إلى الشمال من العاصمة العراقية بغداد، والتي نفذتها مجموعة مسلحة وأدت إلى مقتل نحو 40 شخصا وإصابة عشرات آخرين.

وقد اقتحمت قوات عراقية المبنى، الواقع بمدينة تكريت مركز المحافظة، والذي كان يحتله عدد من المسلحين يرتدون أحزمة ناسفة، بعد ان استمرت المواجهات لساعات.

وكان المهاجمون يرتدون زي الشرطة العراقية وقد دخلوا مبنى مجلس المحافظة وقتلوا عميدا وثلاثة ضباط من الشرطة وعددا من الموظفين والحراس وتحصنوا داخل المجلس.

وقالت مصادر أمنية إن المسلحين استخدموا سيارة مفخخة وأحزمة ناسفة وقنابل يدوية في الهجوم.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر أمني قوله إن انتحاريا فجر نفسه أمام المبنى ثم اقتحم مسلحون يرتدون أحزمة ناسفة وأزياء عسكرية المبنى، واشتبكوا مع حراسه قبل أن يفجر انتحاري آخر نفسه داخل المبنى.

وبعد وصول تعزيزات أمنية، انفجرت سيارة مفخخة خارج المبنى مما أدى لوقوع المزيد من الإصابات، حسبما أفادت فرانس برس نقلا عن مصدر أمني.

وكان نائب محافظ صلاح الدين، أحمد عبدالله، قد قال ان أربعة من أعضاء مجلس المحافظة موجودون داخل المبنى وانقطع الاتصال بهم منذ ساعات.

كما ذكر عبد الله أن المسؤولين لم يتمكنوا من تحديد هوية الرهائن.

المزيد حول هذه القصة