سوريا: إعلان استقالة الحكومة

آخر تحديث:  الثلاثاء، 29 مارس/ آذار، 2011، 14:09 GMT

هل تتنازل سورية خارجيا لإعادة الاستقرار الداخلي؟

قبل ثمانية شهور كانت التوازنات الإقليمية على قمة أولويات الرئيس السوري ولم يكن متوقعا حينها أن نرى صوره تمزق في مشهد يعلن تحول أولوياته إلى الداخل.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وافق الرئيس السوري بشار الاسد على استقالة الحكومة التي قدمها رئيس الوزراء محمود ناجي عطري اليوم.

يأتي ذلك بعد أسبوعين من اندلاع موجة من الاحتجاجات في أكثر من مدينة، كان أشدها في مدينة درعا.

يذكر أن عطري شكل حكومته عام 2003، وأجرى تعديلا عليها عام 2009.

وكانت قد خرجت اليوم مسيرات في العاصمة السورية دمشق ومدن كبيرة أخرى مظاهرات شارك فيها الآلاف تأييدا للرئيس بشار الأسد الذي واجه أقوى أزمة محلية منذ تولى منصب الرئاسة في سوريا خلفا لوالده الذي توفي عام 2000.

وتوجهت مسيرات العاصمة الى وسطها حيث ردد المشاركون فيها شعار "الشعب يريد بشار الأسد".

وقد شهدت سوريا أعمال احتجاج منذ منتصف شهر مارس/ آذار تطالب بالحريات والإصلاحات السياسية، مما وضع الرئيس السوري تحت ضغوط غير مسبوقة.

في هذه الأثناء قالت قناة الاخبارية شبه الرسمية ان الرئيس الأسد سيلقي كلمة اليوم أو غدا أمام مجلس الشعب.

وقال أحد المشاركين في المظاهرة لوكالة فرانس برس "نحن هنا لإحباط المؤامرة التي تستهدف الوحدة السورية".

وكانت السلطات السورية قد وعدت بإلغاء حالة الطوارئ، ولكن محللين يقولون انه من المبكر التكهن بماهية الخطوات العملية التي ستتخذها السلطات.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك